أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - عن ماذا سأحدثكم في العيد ..؟؟















المزيد.....

عن ماذا سأحدثكم في العيد ..؟؟


راسم عبيدات

الحوار المتمدن-العدد: 4935 - 2015 / 9 / 24 - 00:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



عن ماذا سأحدثكم في العيد،عن الشهداء وشلال الدم النازف،حيث لا يكاد يمر يوم دون شهيد؟؟،وقبل العيد بيومان فقط سقط شهيدان بعمر الورود والزهور ضياء تلاحمه وهديل الهشلمون... في القدس حصار واقتحامات يومية للأقصى وإغلاقات وعقوبات جماعية وإستيلاء على المنازل و"توحش" و"تغول" إستيطاني...وقرارات بقنص الأطفال وشبان الحجارة والملوتوف....وسجون الإحتلال ومركز تحقيقه ضاقت بالأطفال والشبان المقدسيين ففي أقل من شهر (150) معتقلاً،وفي كل ليلة مع خيوط الفجر الأولى تتسلل قوات الإحتلال وشرطته ومستعربيه واجهزة مخابرته مدججة بكل انواع السلاح،مقتحمة منازل المقدسيين بكل الحقد والإرهاب،لكي تعتقل طفل او اكثر قد لا تتجاوز أعمارهم العشرة أعوام،أطفال كانت المغدورة غولدا مائير تشعر بكابوس مع ولادة كل واحد منهم،وكان بن غوريون يراهن على نسيانهم بعد موت كبارهم،ولكنهم سكن الحلم والوطن في أعماق اعماق ذاكرتهم ووجدانهم،ويصرون على الحرية والإنعتاق من الإحتلال،والعيش بحرية وكرامة وعزة كباقي أطفال العالم ....وأهالي المعتقلين يفترشون الشوارع وأرصفتها من اجل السماح لهم بالدخول لحضور محاكم أطفالهم وأبنائهم المعتقلين،بعد جولات من التفتيش المذل والممتهن للكرامة..... عرب ومسلمين من حكام ومسؤولين يتبارزون في الطباق والجناس والسجع والإنشاء في صياغة بيانات شجب واستنكار خجولة لا تسمن ولا تغني من جوع،من أجل منع الإحتلال عن الإستمرار في اقتحامات المسجد الأقصى وفرض التقسيمين الزماني والمكاني فيه،وأكثر ما يلوحون به هو التوجه للمؤسسات الدولية،فطرد سفراء الإحتلال واغلاق ممثلياته في بلدانهم،هي رجس من عمل الشيطان وضد المصالح "العربية" ومؤسسات ولجان ومنظمات تشكل باسم القدس والأقصى،لا تعمل شيئاً من أجلهما،غير اللغو الفارغ والحديث غير المسنود بالفعل عن الدعم والوقوف الى جانبهما.....أسرى إداريون مضربين عن الطعام منذ أكثر من شهر من اجل نيل حريتهم وإنهاء اعتقالهم الإداري كخطوة على طريق اغلاق ملف الإعتقال الإداري المتنافي مع كل المواثيق والأعراف والاتفاقيات الدولية، وكان يفترض ان يكون هناك موقف موحد جماعي بالوقوف ضده من كل أبناء الحركة الأسيرة،لو كانت بعافيتها وموحدة أداتها التنظيمية الوطنية....وعلى بعد عدة كيلو مترات من مكان اعتصام اهاليهم عند صرح الشهداء على بوابة مخيم الدهيشة ضرب واعتداء وحشي من قبل اجهزة امن السلطة على شبان بعمر الورد لا ذنب لهم سوى انهم أرادوا ان ينتصروا للأقصى الذي يدنس من قبل قطعان مستوطني الإحتلال...وبفعل ما يسمى بثورات الربيع العربي،الذبح الحلال عشرات ومئات الألآف من اللاجئين السوريين،وحتى الملايين يسلكون طرق غير شرعية من اجل الهجرة واللجوء الى اوروبا ،حيث الموت في البحار وفي البرادات المثلجة والتوسل لرجال الحدود والجمارك الأوروبية من اجل الدخول،في مواقف ذل ومهانة،بعد أن ضاقت بهم أراض الدول العربية والإسلامية المساهمة الرئيسية في تدمير بلدانهم وتخريبها،فهي من وعدتهم باللبن والعسل ورغد العيش اذا ما تخلوا عن انظمتهم،دمروا بلدانهم وأغرقوها بكل انواع الجماعات الإرهابية والتكفيرية،ويرفضون إستقبالهم..؟؟
عن ماذا أحدثكم عن إنقسام مدمر ما زال يفعل فعله في جسد شعبنا الفلسطيني،وصراع على سلطة هزيلة،في ظل وطن ينهب ويسرق وإستيطان لم يبق الكثير من الأرض...عن جوع وفقر وحصار واغلاق للقطاع متواصل منذ سبعة أعوام؟؟.
من يشاهد ويسمع كل يوم عبارات الردح والتحريض والتحريض المضاد والإتهامات بالتخوين والتفريط والتنازل والتخلي عن المشروع والبرنامج الوطني لصالح اجندات واهداف ومصالح فئوية،أو عربية وإقليمية بين طرفي الإنقسام (فتح وحماس)،يقول بكل أسى ليس من اجل هذا استشهد ويستشهد،اعتقل ويعتقل ناضل ويناضل أبناءنا،ارحمونا من كل ذلك ثوبوا وعودوا لرشدكم،فما زال الإحتلال جاثم على صدورنا،تحتاجون الى اذن وتصريح منه للحركة والتنقل من قمة هرمكم وحتى اصغر مسؤول فيكم،لا سماء حرة ولا معبر ولا بر ولا بحر.
عن ماذا سأحدثك عن بلاد يعمها الخراب والدمار،بلاد يقتل أبناؤها بكل الطرق الوحشية، تنهب خيراتها وثرواتها،وتدمر كل مقومات وجودها،حتى آثارها تدمر وتنهب وتسرق،ونقتتل شيع ومذاهب من اجل خدمة مشاريع معادية لأمتنا،نحن من يمول عمليات قتلنا مالاً وسلاحاً وبشراً،وقمة المأساة والمهزلة هناك من يفاخر بلعب هذا الدور،ويتبجح ويتحدث بكل وقاحة وصفاقة عن الديمقراطية والحرية،في وقت البلاد التي يحكمونها،لا تعرف لا حرية ولا ديمقراطية،بل اقطاعية لهم ولعائلاتهم وأسرهم،ويعاملون أبناءها كعبيد او قطعان من الأغنام.
لا أشهر حرم ولا دين ولا عيد حائلة دون استمرار مسلسل وموسم القتل والذبح العربي،طائرات تلقي بحمم الموت كل يوم فوق أطفال وفقراء اليمن،لا ذنب لهم سوى انهم يريدون نظاماً أكثر عدالة،نظام يخلصهم من الجوع والفقر،نظام ينهض بواقعهم ويغير ويطور بلدهم،نظام يعبر عن همومهم وارادتهم وتطلعاتهم،ولكن هناك من يريد ان يبقي الوصاية عليهم،بأنظمة تخدم مصالحه واهدافه،لا أبناء ومصالح شعبه.
رغم كل الموت والقتل والدمار،بقيت صنعاء كما كانت داعمة ومناصرة لثورتنا وقضيتنا وقدسنا وأقصانا،خرجوا بمئات الألآف يعبرون عن تضامنهم مع الأقصى وشعبنا،تبقى اليمن وفية للأمة ولشعبنا رغم كل الجراح والألم ووحشية العدوان.
رغم كل الحرب المستعرة والمجنونة التي يشنها الإحتلال على القدس والأقصى والمقدسيين،فما زال أطفال القدس ونساءها ورجالها وشيوخها قابضين على الجمر،ثابتين على مبادئهم،عارفين لإتجاه البوصلة،مصممين على نيل حريتهم وحقوقهم،مضحين بأجسادهم من أجل منع التقسيم الزماني والمكاني لأقصاهم،هم يدفعون الثمن الأكبر في معركة الدفاع عن القدس والأقصى شهداء وجرحى ومعتقلين،هم موحدين في معاركهم بكل الوان طيفهم السياسي والمجتمعي،مدركين بأنهم جميعاً مستهدفين،لا سلطة يقتتلون عليها ولا مناصب ولا مراكز.
سأحدثكم عن القدس بأطفالها،بنساءها،بشبابها،برجالها وشيوخها وعجائزها،تستحق ان تنحني لها الهامات،فهم من يرفعون الهامات عالياً لا يرهبون ولا يخافون لا قمعاً ولا قيداً ولا سجناً،هم مفخرة فلسطين وكل العرب، هم يقولون لكم نحن بخير إبعدوا عنا شروركم يا عرب، تعالوا وتعلموا كيف تتخلصوا من عقدة إرتعاشكم السياسي الدائمة،فنحن هنا مصانع الرجال والنضال.

القدس المحتلة – فلسطين
23/9/2015
0524533879
Quds.45@gmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,974,599
- لكي لا تتحول -فتنة- بيت لحم - الى -فتنة- اعم وأشمل
- الأقصى.....قتبلة الرئيس
- القدس....حرب على الأقصى وأطفال الحجارة
- معارك الأقصى والقدس ...-بروفات- لإنتفاضة قادمة
- نتنياهو....وكشف المستور
- روسيا...والنقلة النوعية في التعامل مع الأزمة السورية
- من يوقف حرق وذبح وموت أبناء فلسطين والعرب..؟؟
- العرب يذبحون سوريا ويتاجرون بمعاناة أهلها
- ما بين حفلة خطوبة ابني...وعقد دورة المجلس الوطني
- الشهيد القائد أبو علي مصطفى كنت حيث كنت تريد
- لا بديل عن الثورة ضد انظمة وأحزاب -المحاصصة-
- صفقة السلاح الروسي لسوريا......نهاية المنطقة العازلة
- -السمسار- بلير .... التغيرات في القيادة الفلسطينية
- لتأخذ قياداتنا وفصائلنا -هدنة كلام- و-فترة صمت-
- لماذا طهران الآن ...؟؟
- هل بدأت مسيرة التدحرج صوب الحلول السياسية في المنطقة
- في القدس ....كيف نخرج من مأزقنا ..؟؟
- المطلوب:- أكثر من -فورة- دم وردات فعل عاطفية
- -هولوكست -جديد.....إستيطان ...وقمع للأسرى ...وقوانين عنصرية
- تونس بداية الثورة....وبداية العودة


المزيد.....




- الملوخية أم الملوكية؟ تعرف على أصل طبق الملوك
- الإمارات تؤكد عدم مغادرتها لليمن وتعيد نشر قواتها
- في ذكرى -ثورة 23 يوليو-.. ماذا قال ترامب في رسالته للسيسي؟
- بين حطام سوريا.. مناشدة مؤثرة من أمريكية لترامب بالمساعدة
- كشف خطر جديد يهدد مرضى السكري
- حفل زفاف في حفرة عملاقة...والسبب انستغرام
- مصادرة كميات قياسية من عاج الأفيال وحراشف -آكل النمل- في سنغ ...
- شاهد: ترامب يفاجئ عروسين باقتحام حفل زفافهما في نيو جيرسي
- أساتذة الجامعات المصرية.. رهائن للموافقات الأمنية
- ردا على -نيويورك تايمز-.. الحكومة القطرية توضح سياستها بشأن ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - عن ماذا سأحدثكم في العيد ..؟؟