أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أحمد أبو النواعير - ماذا لو لم نكن دولة نفطية !














المزيد.....

ماذا لو لم نكن دولة نفطية !


محمد أحمد أبو النواعير
(Mohammed Ahmed Ali )


الحوار المتمدن-العدد: 4930 - 2015 / 9 / 19 - 01:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



تنازعت فكرة الاعتماد على النفط في اقتصاديات الدول المنتجة, فكرتان رئيستان؛ الفكرة الأولى تذهب إلى أن الانخفاض السريع والحاد لأسعار النفط, سيتسبب وبشكل شبه يقيني, إلى إنهيار الخطط الاقتصادية لتلك الدول, والتي تعتمد على واردات النفط الأحفوري, وأكثر المتضررين من هذا الهبوط القاسي لأسعار النفط, هي الدول العربية وعلى رأسها الدول الخليجية, والتي تقوم بضخ ربع إنتاج العالم من النفط, حيث أنها ستخسر وحدها نحو مليار دولار يوميا, ووصول سعر البرميل إلى مادون الـ 40-$- دولارا سيتسبب لهذه الدول بخسارة تقدر بـ 400 مليار دولار، مما سيعيق برامج الإنفاق الحكومي في هذه الدول, وسيصعب عليها حل مشاكل البطالة, أو تطوير البنى التحتية.
الفكرة الثانية تذهب إلى أن أسعار النفط, سوف لن تبقى في مستويات الإنهيار التي عليها الآن, بحيث يعتقد البعض بأن بدائل الطاقة الموجودة- وأهمها النفط الصخري الأمريكي- سوف تبدأ بالضعف والتراجع في إمكانيتها التنافسية في أسواق الطاقة العالمية, على الرغم من المخاوف التي انتابت البعض من طفرة النفط الصخري الأميركي، وتأثيره في النفط الاحفوري واقتصاديات الدول المنتجة له، خصوصا دول منطقة الشرق الأوسط؛ ويعتقد هذا الفريق بأن التطورات السياسية والاقتصادية, التي يشهدها العالم حاليا تثبت أن منطقة الشرق الأوسط, لا تزال تلعب دورا محوريا في مستقبل النفط.
تكمن المشكلة الحقيقية في العراق, بأن فكرة الاعتماد على الذهب الأسود, هي فكرة مترسخة في أذهان الأغلب الأعم, بحيث قادت هذه الفكرة إلى نوع من التراخي والكسل الإبداعي والإنتاجي, منسحبا على كل قطاعات الحياة الإنتاجية- من حيث التأصيل الفكري لمفهوم إيجاد البدائل الاقتصادية, ومن حيث المفهوم الواقعي والمادي- والذي يصر على التعامل مع فكرة انهيار أسعار النفط, وضعف موازنة العراق, باستخفاف واضح, وتبلد تفكير عجيب!
الكسل والتراخي –الفكري والإبداعي والضميري الوطني- والقناعات السلبية بـ (عِظَم!) دور النفط العراقي في أساسيات اقتصاده, ليست هي الوحيدة التي حطمت أي مشروع حقيقي لإيجاد البدائل الاقتصادية, بل أن الأوضاع الأمنية والسياسية, وتحول أغلب الطبقة السياسية الحاكمة إلى أحجار على رقعة الشطرنج الإقليمي والدولي, مع جهل وتكاسل عن وجود أي فكر إبداعي صناعي أو تجاري أو سياحي, يمكنه الاعتماد على الثروات الطبيعية والبشرية والتاريخية(السياحية) لهذا البلد؛ جعل من فكرة إيجاد البدائل الاقتصادية, وتطوير البنى التحتية للاقتصاد العراقي, فكرة ليست فقط مستحيلة, بل حولها إلى فكرة (لا وجود لها)! في ذهن الطبقات المؤثرة في المجتمع والدولة .
ماذا لو كنا دولة غير نفطية؟
ماذا لو كنا كدولة لا تملك النفط أبدا؟ كحال الكثير من الدول ذات الاقتصاديات المتطورة, والتي لا تملك قطرة نفط واحدة في أراضيها.
هل سنبقى على هذا الكسل؟ هل سنبقى ننتظر شبح الجوع والعوز يعود مرة أخرى ليطرق أبوابنا؟
فليفكر الكل– سياسيين, وقادة دينيين, وصناعيين, وتجار ورجال أعمال, ومهنيين وحرفيين, وأساتذة أكاديميين وطلاب جامعيين, وآباء وأبناء وفقراء وأغنياء- بأن زمن الكسل يجب أن ينتهي, وأن الكل يجب أن يفكر ببلد اسمه العراق, لا يملك نقطة نفط واحدة! ومن هذه الفكرة يجب أن ينطلق الكل.
*ماجستير فكر سياسي أمريكي معاصر- باحث مهتم بالأيديولوجيات السياسية المعاصرة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,843,137
- العبادي: إنِّي أخيرُ نفسي , بين الوطنية والحزبية!!
- المرجعية الدينية, وحرفة العمل الوظيفي الحكومي!
- نور المرجعية, وظلام النفعيين!
- سقوط حيتان الفساد السياسي أزمة أم علاج
- كيف قطعت عصابات وسائل النقل شوارع مدننا.!
- هل كل السياسيين سيئين- نظرة توصيفية مقارنة
- بين عقوبة الإعدام في أمريكا, والنظام الرئاسي في العراق- مقار ...
- الإصلاح السياسي والعفو عن المجرمين (القتلة والسراق والإرهابي ...
- مجال الطاقة في العراق: بين أسس الإنتاج, وضغوط الإستهلاك.
- من قال لكم أن داعش لا تقاتل بعقيدة!؟
- قمة كامب ديفيد, ونظرية توازن القوى الإقليمية.
- الأنبار وسقوط الآمال الطائفية!
- السعودية.. ووكالة بيع السلاح
- عاصفة التغيير, وموقع العراق منها.
- انضباط الحشد بفتوى السيد السيستاني- رسالة تطمين للسنة.
- مشروع التقسيم الأمريكي, وخيارات انهيار المنطقة .
- الأنبار, بين الصمود والنزوح.
- تعيينات الوكالة: بوابة الدكتاتورية الجديدة.
- عاصفة الحزم, وتشرذم حلف العرب!
- بين المخاوف والمطامع: حرب اليمن وبوادر الإنهيار السعودي


المزيد.....




- أزياء لندن..مكونات مختلفة من صيحات الموضة في -وعاء طبخ- واحد ...
- الإفطار البنغلادشي التقليدي..ما هي أهم مكوناته؟
- وزير الصحة البريطاني: انتخابات عامة قبل البريكسيت -كارثة- وا ...
- دونالد ترامب يفتح الباب أمام -حوار- مع طهران خلال لقائه رئيس ...
- ترامب أول رئيس أجنبي يلتقي امبراطور اليابان الجديد وسط توتر ...
- ترامب أول رئيس أجنبي يلتقي امبراطور اليابان الجديد وسط توتر ...
- بعد أسابيع من التصعيد.. ترامب يرغب في التحدث مع إيران
- لقاء سعودي إماراتي في جدة... ماذا قال محمد بن سلمان
- إعصار قوي في الولايات المتحدة يمحو مدينة بأكملها من على وجه ...
- تطاير فستان ميلانيا ترامب بمطار طوكيو في موقف محرج(فيديو)


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أحمد أبو النواعير - ماذا لو لم نكن دولة نفطية !