أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فضيلة مرتضى - لازالت السماء للآن خيمة حزينة














المزيد.....

لازالت السماء للآن خيمة حزينة


فضيلة مرتضى

الحوار المتمدن-العدد: 4918 - 2015 / 9 / 7 - 09:25
المحور: الادب والفن
    


لازالت السماء للآن خيمة حزينة
فضيلة مرتضى
أيها البحر , موجك يحمل جثة مدينة
يلتصق الموت بأحيائها ويموت النور
كل يوم في عينيها
تركب الأمواج عصافيرها الخائفة
تهرب من شجرة تأكلها النيران
يخنقها الموت
تهدر في دمائها عذاب الفرح والأشتياق
وجراد الموت يقضمون أطراف الطفولة
وأنت يابحر
تصغي الى أنين طفل على الشاطئ
تتوج رأسه جرادة , تأكل سنابله
يشكو الى الطين شراهة السلاطين
وموت الضمير
أحكي يابحر
قصة ملك {المنية}
للعالم الذي فصل وجه الموت
في سيول الرمال
وأجساد مهيضة ضاق عليها الحزن
وسنون عجاف, والنهر في الأرض
يأكله , حمى التماثيل
وينحف خصره الترشيق
أحكي يابحر
حكاية أرض لونه الهجرة والريح بالعقم
أفصح عن موت قصيدة حزينة على الشفاه
وعن , أستغراق المطر في النوم الأجباري
وتعطل غسل غرف الحكمة , وكثرة الجيف
وبقاء الشفاه يابسة في الأرض الخرساء
لم تر طفلة الشرق, يابحر للشمس جدائل
ذهبية
فالسماء في هذا القرن ,خيمة حزينة
لاتنسج للضوء رداء فوق رأس المدينة
أيها البحر
تركب كل يوم أمواجك الطفولة
يزدحم الشوق فيها لعناق الأشجار
وتمضي الصدور الى مياهك معبئة
بالنحيب
تلتهم ربيعها أمواجك المجنونة
أطلق الموت يابحر
بأسم الطفولة البائسة فراشة من الطين
تنقل الصرخة الى القادمين الجدد مع الأيام
ليرفعوا رايتها بوجه.......... لونه التراب
في ساعة صمت الجسد في بطن السفينة
تولد الفراشات في قلب الفرح
ترف الأجنحة في قلوب
الراكبين أمواجك يابحر
مع أنه للآن
السماء لازالت خيمة حزينة
05/09/2015





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,617,056
- علينا أن نفهم بأن الدين لله والوطن للجميع
- نافذة على الوطن
- جامعة العلب
- راهنوا عليهم ولكن خسروا الرهان
- تراتيل الأنثى والذكر
- شد على الضلع الغضب
- عدت اليك
- رسالة من أم موجوعة
- مرايا الذكريات
- مختارات شعرية
- المطر الباكي
- فراشات تدور حول نار آلامها
- هزيز الشعور
- أحبك
- المرأة العاملة في العالم العربي
- المحطة الثانية
- الذي قلته البارحة لايتفق مع اليوم
- على أبواب الأحزان
- دموع بين اكف الثلج
- قالوا جئنا فأبشروا


المزيد.....




- من هو  فارس الترجمة والشعر بشير السباعي الذي رحل ؟
- العدوى تصل للبيجيدي.. قيادي بالمصباح -ينطح- كاتبا محليا لحزب ...
- سور قصيدة للشاعر ابراهيم منصور بدر
- فيلم? ?اللعنة? ?يتصدّر? ?الأفلام? ?الرائجة? ?في? ?أمريكا
- أشهر الأدوار السينمائية والتلفزيونية للرئيس الأوكراني الجديد ...
- من التمثيل إلى الواقع.. زيلينسكي يتربع على سدة الحكم بأوكران ...
- أحمد يوسف الجمل ينتهي من -التوأم-
- شنآن في البرلمان بسبب -هداك-!
- كوميدي ومهرج ولاعب كريكت ولاعب كرة قدم بين من يحكمون العالم ...
- بشير السباعي.. الترجمة فوق الأرصفة المنسية


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فضيلة مرتضى - لازالت السماء للآن خيمة حزينة