أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود يوسف بكير - رد على مقالات سناء بدري وسامي لبيب














المزيد.....

رد على مقالات سناء بدري وسامي لبيب


محمود يوسف بكير

الحوار المتمدن-العدد: 4918 - 2015 / 9 / 7 - 01:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أصابتني حالة من الاكتئاب مؤخرا من جراء المذابح والاقتتال وعمليات التدمير التي لا يجني حصادها المر الا المواطنين العاديين والنساء والأطفال في سوريا والعراق واليمن.
ولست هنا بصدد تحليل ما يحدث في هذه الدول فخبراءنا العسكريون ومحللونا السياسيون يقومون بالواجب وزيادة ولكن ما يعنيني هو أن الدماء التي تراق والدموع التي تسيل يوميا تجري تحت رايات مختلفة للإسلام السياسي وبرعاية أنظمة حكم مستبدة وفاسدة شكلا ومضمونا. وكما قلت من قبل فلو أن قادة هذه الأنظمة العربية كانوا على الخط الأول لجبهات القتال لما قامت أي حروب.

هذا التهريج الذي نعيشه منذ سنوات دعاني إلى التوقف عن الكتابة حتى أنني دعوت القراء في أخر مقال لي على الحوار "فتاوى مضحكة لصحة قلبك" إلى الضحك والعبث لأن فعل الكتابة فقد معناه ولم يعد يجدي. ولكن المقالتين الأخيرتين للكاتبة الموهوبة سناء بدري والباحث العلامة سامي لبيب أعادا شيئا من الامل إلى قلبي الحزين وعقلي المكتئب. والمقالتان على الترتيب هما:

"الغرب والمهاجرين بالأفواج والسعودية تنتظر الحجاج" و
"منطق شديد التهافت ولكن احترس فهو مقدس"

عنوان المقال الأول للأخت العزيزة سناء بدري معبر جدا ويحمل مفارقات مخزية ومحزنة على ما وصلت اليه أوضاع العرب وحكامهم. فالغرب الكافر كما يسميه شيوخنا وتحت ضغط منظماته الإنسانية ونسبة كبيرة من مواطنيه أختار أن يمد يد المساعدة لهؤلاء الهاربين من أوطانهم. أما دول الخليج وهي أكثر الدول العربية غنا فقد اختارت أن تتجاهل المشكلة تماما.

الأستاذة سناء غطت الموضوع بشكل ممتاز ومتكامل في متن المقال وفي تعقيباتها على تعليقات القراء الذين تفاعلوا مع المقال بحرارة.
وإذا كان لي أن أضيف شيئا فإنني أؤكد أن تجاهل دول الخليج الذي -يدعون أنه لايزال عربيا- لهؤلاء الهاربين من سوريا والعراق وليبيا جاء في مصلحتهم. ويمكنني أن أجزم هنا أنه لو خير هؤلاء بين الهجرة لدول الخليج وبين أوروبا لاختاروا أوروبا، فهل يمكن لأحد أن يتصور أنهم كانوا سيختارون دول الخليج؟!

أن هؤلاء الهاربين من أوطانهم يبحثون عن الأمان والكرامة والحرية ومستقبل أفضل لأبنائهم ومن ثم فقد اختاروا بكامل إرادتهم أن يغامروا بحياتهم وحياة أولادهم من اجل تحقيق حلم كل عربي أصيل يؤمن بحق الحياة الكريمة وحق الحرية.

إن أكثر ما يؤلمني كلما زرت موطني مصر هو الحاح كل شباب العائلة وكل أبناء أصدقائي أن أحاول مساعدتهم في الهجرة من مصر إلى أي بلد أوربي.

ولذلك فإنني أقول للأخت سناء لا تحزني على تجاهل دول الخريف للنازحين العرب لأن هؤلاء أسعد ما يكونون بهذا التجاهل ولسان حالهم يقول "بركة يا جامع" وقائل هذه الجملة أضطره أحدهم للذهاب للصلاة فلم فعل وجد الجامع مغلقا!

وليسامحني صديق العزيز سامي لبيب لعدم تمكني من التعقيب على مقاله اليوم لضيق الوقت وحاجتي إلى الاستعداد ليوم عمل طويل غدا الاثنين بداية الأسبوع. وأعد بالرد في أسرع وقت.

ولعلي أختم هذا الجزء من المقال بهذه المقولة الإنجليزية:

Belief is not necessarily real. It is a mental activity and often leads to abstraction of reality

والترجمة العربية هي أن الاعتقاد أو الايمان ليس بالضرورة حقيقة فهو لا يعدو أن يكون نشاطا ذهنيا وفي أحيان كثيرة يشكل عقبة للوصول إلى الواقع والحقيقة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,661,428
- فتاوى مضحكة لصحة قلبك
- دراسة مختصرة لأزمة أوروبا واليورو
- مستقبل العلمانية والحداثة في الشرق الأوسط
- الرهانات الخطيرة للسيسي
- بحث في بعض المساوئ الخطيرة للرأسمالية
- رسائل قصيرة إلى أغنياء العرب
- هل لازلنا بحاجة للأديان؟
- السيسي وشيماء الصباغ
- محنة الإسلام مع الحداثة وحقوق الإنسان
- (2) هل تتحقق نبوءة ماركس للرأسمالية؟
- هل تتحقق نبوءة ماركس للرأسمالية؟
- خرافة العلم والإيمان في منظومة العقل الديني
- حوار حول مستقبل الشرق الأوسط والأقليات المختلفة بعد فشل الرب ...
- محنة الديمقراطية وحقوق الإنسان في مصر
- الاقتصاد المصري في عهد السيسي
- إلى أين تتجه مصر؟
- معضلة الفرعون القادم في مصر
- بحث مبسط في اللا مساواة والنمو الاقتصادي
- حلول فريدة لمشاكل مصر والعالم الثالث
- ماذا يعني فوز السيسي برئاسة مصر؟


المزيد.....




- هل يمكن للحيوانات معرفة الغيب والتنبؤ عن الزلازل؟ 5 خرافات ن ...
- 4 أمور انتبه لها باتفاق -تعليق- عمليات تركيا في سوريا بعد لق ...
- -إكسير الشباب- في أذربيجان فوائد صحية فريدة لا توفرها أي ميا ...
- قوات سوريا الديمقراطية تتعهد بالالتزام باتفاق وقف إطلاق النا ...
- ليلة ليلاء رابعة من الاشتباكات في برشلونة والحركة الانفصالية ...
- تجارة الإغواء: دورات عملية للإيقاع بالفتيات
- ليلة ليلاء رابعة من الاشتباكات في برشلونة والحركة الانفصالية ...
- فرنسا تعرض نقل معتقلي تنظيم الدولة بسوريا لمقاضاتهم في العرا ...
- امتحان لرئيس وزراء بريطانيا.. اتفاق بريكست الجديد يواجه معار ...
- ورد اسمه في إجراءات محاكمة ترامب.. استقالة وزير الطاقة الأمي ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود يوسف بكير - رد على مقالات سناء بدري وسامي لبيب