أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - عبد الرحمن تيشوري - تصنيف الوسائل التعليمية






















المزيد.....

تصنيف الوسائل التعليمية



عبد الرحمن تيشوري
الحوار المتمدن-العدد: 1352 - 2005 / 10 / 19 - 11:23
المحور: حقوق الاطفال والشبيبة
    


مع تطور الوسائل التعليمية ومع ازدياد عدد المتعلمين اسرع التجار واصحاب الشركات الكبرى آلي تصنيع وانتاج شتى انواع الوسائل التعليمية حتى وصلنا آلي لحظة نصنف فيها الوسائل التعليمية واعتمد في تصنيفها عدة مبادئ وهي :
المبدأ الاول تبعا للحواس: وهي سمعية وبصرية
المبدأ الثاني حسب عدد المستفيدين من الوسيلة وهي فردية وجماعية
المبدأ الثالث حسب الخبرة التي يكتسبها المتعلم ( ادغار ديل )dell
المبدأ الرابع بناءا على الصيغة الحسية ( بريتس) bretss
المبدأ الاول تبعاللحواس

أي حسب الحاسة التي يستخدمها المتعلم في الوسيلة التعليمية وتبعا لذلك نصنف الوسائل التعليمية آلي :
· وسائل سمعية : وهي الوسائل التي يستخدم فيها المتعلم الاذن في التعليم وتعرض هذه الوسائل للمستمعين مثيرات سمعية ( كالراديو )
ولقد توصل الباحثون آلي آن 20% من المعلومات تبقى في ذاكرة المتعلم اذا استخدم الوسيلة السمعية التعليمية
· وسائل بصرية يستخدم المتعلم العين في استخدامها كالمخططات والخرائط وجهاز الاسقاط الضوئي
· وسائل سمعية بصرية كالتلفزيون

المبدأ الثاني تبعا لعدد المستفيدين
· وسائل فردية يستخدمها المتعلم بمفرده
· وسائل جماعية تستخدم من شعبة مدرسية واحيانا مكبرات داخل قاعات كبيرة

المبدأ الثالث حسب الخبرة
استطاع الباحث التربوي ادغار ديل آن يصنف الوسائل التعليمية بناءا على الخبرات التي يكتسبها المتعلم
· عندما يولد الانسان يكتسب المعارف المادية بشكل ملموس فهو يبدأ بعرفة كلمة آم وقد ارتبطت هذه الكلمة بالرضاعة ويعرف كلمة باب وقد ارتبط هذا المفهوم فيذهنه بمدخل ومخرج المنزل
· في السنين الاولى المبكرة لايسطيع الطفل آن يعطي مفاهيم غير مباشرة آو آن يقتبس مفهوما ما
· جميع المعارف ناتجة عما تراه عيناه وتسمعه اذناه وماتلمسه يداه وتسمى خبرات حسية
· بعدذلك يبدا الانسان بمعرفة اشتقاق الكلمات فالخبرات الحسية هي الخبرات التي تكتسب من الواقع الحسي المادي
· يستطيع الطفل بدون معلم آن يعرف آن فعل اشرب يدل على سلوك الشرب
· صنف تابع التعليم في المدرسة وصنف لم يتعلم في المدرسة ونأخذ شخص من كل صنف في سن 6 1عام فنجد آن هناك قاموس لغوي يشكل قاسما مشتركا بين الصنفين ويفهمه كلا الشخصين ( ملح الطعام – الطريق )
· جميع ما يعرفه من لم يدخل المدرسة يعرفه من دخل المدرسة لكن هناك قاموس خاص علمي بالذي دخل المدرسة ولايستطيع ادراكه من لم يدخل المدرسة مثل ( كلور الصوديوم nacl
· صنف تابع الدراسة بعد الثانوية وصنف ترك الدراسة بعد الثانوية نجد آن جميع مايدركه من ترك المدرسة مابعد الثانوية يمكن آن يدركه من تابع الدراسة والعكس ليس صحيحا
· نصل آلي آن هناك بنية هرمية مخروطية قاعدتها في الاسفل ورأسها في الاعلى
· الخبرات الحسية المباشرة هي قاعدة المخروط اما الخبرات المجردة هي رأس المخروط
· العقل البشري ينتقل من المحسوس آلي المجرد
· تشكل الوسائل التعليمية وتقنيات التعليم الوسيط بين الانسان الذي يمتلك خبرات محسوسةناتجة عن واقعه العملي الاجتماعي وبين الانسان الذي يمتلك الخبرات المجردة الناتجة من المعارف والعلوم التي تخصص بها

المبدأ الرابع بناءا على الصيغة الحسية
صنف بريتس الوسائل التعليمية بناءا على الصيغة الحسية ويقول بريتس آن أي وسيلة تعليمية تتصف باحدى الصفات التالية
· الصوت
· الصورة
· الكتابة
· الحركة
الوسيلة التعليمية صوت صورة كتابة حركة
تلفاز - - - -
فلم فيديو - - - -
فلم متحرك ناطق - - -
فلم متحرك صامت - -
الخرائط - -
المعلم - - - -
الحاسوب - - - -
الانترنت - - - -

اعتمد بعض الاختصاصين اطلاق تسمية علم اللسانيات على علم اللغات على اساس انه لا لغة دون لسان
لكن تقنيات التعليم اعترضت على اطلاق تعبير علم اللسانيات كبديل عن علم اللغات لان الحيوان يمتلك لسانا ولا يملك لغة تنطق وتكتب
لذلك تركز تقنيات التعليم على اللسان كعضلة ( اداة ) وعلى الدماغ الذي يعطي اشارات لتحريك هذه العضلة
يمكن لنا كمجتمع انساني آن نحدد كما استطاعة الة آو جهاز ويمكن لنا آن نتحكم بالقرص الصلب في الحاسوب وان نحدد قدرته التخزينية في الزاكرة والية نقل المعلومة آلي الشاشة
ولكن ما هي الالية التي تخضع لها ذاكرة الانسان ؟
الانسان ليس حاسوب بل يخضع لجملة من العواطف والقيم والالام التي قد تخفف آو تزيد من طاقته التخزينية في الذاكرة ولا يمكن آن يتحول المعلم آلي جهاز نضغط على زر لتخرج المعلومة
ومع تقديرنا لجميع الصناعات والابتكارات والتكنولوجيات الحديثة وجميع الانتاجات للوسائل التعليمية يجب آن نحرص على البنية النفسية للمعلم فمن خلاله نطور الخبرات ونطور الصيغة الحسية ونحقق المردود الامثل في المؤسسات العلمية والتربوية
معوقات استخدام تقنيات التعليم
· المربين المتمسكين بالطريقة التقليدية في التعليم حيث لا يقبل الكلاسيكي التقليدي الحوار والنقد ويعتبر تقنيات التعليم اجهزة من الكماليات ويعتبر آن التقنيات تقلل من اهمية المعلم ودوره
علما بان المجتمعات المتقدمة ليست متقدمة وسابقه لغيرها ألانها تمتلك الحاسوب والمصانع الثقيلة فقط بل ألانها تجيد الحوار وتركز عليه لان الحوار هو احد العوامل الاساسية في التربية والابداع
· عدم تخصيص عدد ساعات كافية آو مخصصة لتقنيات التعليم آن وجدت في مدرسة ما
· الامكانت المادية المتواضعة للمؤسسات التعليمية بشكل عام كونها قطاع خدمي استهلاكي كما يقولون
· وجود الروتين الذي يعقد عملية اقتناء الوسائل التعليمية
· الروتين السلبي في عملية التبادل بين المؤسسات التعليمية
· عدم وجود الحوافز المادية للمعلمين من اجل ابتكار الوسائل التعليمية الجديدة

التخلص من معوقات استخدام تقنيات التعليم
· ابعاد الجيل القديم في التعليم عن إدارة المؤسسات التعليمية واستبداله بجيل جديد يعي اهمية تقنيات التعليم ويواكب التطور التقني لوسائل التعليم ولديه تمكين معلوماتي ويشجع على الحوار
· آن تقوم المؤسسات التعليمية بتخصيص قاعات نموذجية لاستخدام تقنيات التعليم
· تخصيص ميزانيات للمؤسسات التعليمية تصرف من اجل الوسائل التعليمية
· منح مكافات مادية تشجيعية للمعلمين الذين يبتكرون وسائل تعليمية جديدة
· ايجاد صيغة ادارية تسهل عملية شراء آو اقتناء الوسائل التعليمية كان يكون مدير المدرسة امر للصرف
· يجب آن لا ننسى في غمرة اهتمامنا بتقنيات النعليم واهميتها وضرورة توفيرها في المدارس والمنشات التعليمية آن المعلم الانسان يبقى الاساس في العملية التعليمية
فالمعلم هو احد اهم اركان تقنيات التعليم
( لا فائدة ابدا من حاسوب دون معلم يتقن استثمار هذا الحاسوب )
كيف نتعامل مع الوسيلة التعليمية
يجب آن ندع الطلاب يشاهدون الوسيلة التعليمية ثم نشرح طريقة تشغيل واطفاء الوسيلة والمخاطر الناجمة عن الاستخدام الخاطىء للوسيلة ونجعل كل طالب يستخدم الوسيلة على انفراد ونصحح اخطاء الطالب ونعزز الخطوات الصحيحة التي تعلمها ويجب استخدام قائمة ضبط الوسيلة التعليمية مع الواقع من خلال طرح الاسئلة التالية:
1- هل يمكن للمدرسة شراء الوسيلة ؟ نعم آم لا مثال ثانوية عامة ميزانتها 50 الف ليرة سورية سنويا يجب آن لا يطلب مدرس الفيزياء فيها شراء وسيلة ب5000 دولار
2- هل يمكن تصنيع الوسيلة محليا للمستقبل ؟
3- هل الوسيلة التعليمية متينة ؟
4- هل تناسب الوسيلة التعليمية حجم قاعات التدريس ؟
5- هل تتناسب الوسيلة التعليمية مع شروط البيئة ؟
6- هل يمكن اصلاحها آم هي غير قابلة للاصلاح ؟
7- هل تتناسب اجتماعيا مع اخلاق المجتمع الذي تنتمي أتليه المدرسة ؟
المبادىء الاساسية في التعلم
1 – مبدأ الدافعية أي يجب آن يكون المتعلم مندفع من ذاته نحو التعلم والانسان السوي هو الانسان الذي يمتلك دافعية التعلم طيلة حياته
2- مبدأ الاستعداد ويعني الاستعداد الجسمي الفيزيائي والاستعداد العقلي والاستعداد الوجداني المعرفي
حضور الطالب لمحاضرة وهو يشكو من الم في ضرسه هو عقوبة في حد ذاتها لانه لا يملك الاستعداد الفيزيولوجي للتواصل مع المعلومات
لا يمكن لشخص ذو عاهة جسدية آن يدرس في كلية التربية الرياضية فهذه عقوبة وليست علما
3- التغذية الراجعة أي آن يستطسع الطالب آن يحدد الخطا والصواب وان يصحح الخطا
4- التكرار وليست جميع المواضيع الدراسية بحاجة آلي التكرار لكن التكرار ضروري جدا في اتقان المواضيع التعلقة بالعلوم التطبيقية كالتجارب الفيزيائية والدروس التشريحية
بعض المستشفيات في العالم تضع شرط لقبول طبيب جراح في اختصاص معين آن يكون قد اجرى 400 عملية جراحية لانه حتما سيكون امهر من طبيب اجرى 100 عملية في نفس الاختصاص
5- الانتقال من المحسوس آلي المجرد مثل الانتقال من عبارة ملح الطعام آلي كلور الصوديوم فالانتقال متن المحسوس الىالمجرد ينقل المستوى العقلي والمعرفي من مستوى آلي مستوى ارفع
6- التعميم ومثال ذلك عندما أتقول حمض زائد معدن يساوي ملح زائد غاز الهيروجين
8- الانتقال في الموضوع من البسيط الىالمعقد حسب عمر الطالب ومثال ذلك لا يمكن آن نقحم معادلة من الدرجة الثالثة في منهاج الصف الثامن الذي لم يتعلم بعد المعادلة من الدرجة الثانية
المبادىء الاساسية في التعلم تخص السمات النفسية للمتعلمين وهذه الصفات تشكل شرط لازم لانجاح العملية التعليمية التربوية
ونضيف اليها الاختصاص الجيد للمعلم ومهارة المعلم والتاهيل التربوي والتقني واستخدام تقنيات التعليم فنكون قد حصلنا على معادلة تعليمية كاملة بشرطيها اللازم والكافي
ويجب آن لا ننسى العلاقة الانسانية في التعليم لان الالة تعلم ولكنها لا تربي والانسان ليس شكل فقط وليس عقل فحسب بل هو هذا التكوين الشامل بين الشكل والمضمون وبين الروح والعقل






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,516,437,395
- مداخل التدريس ونماذجه
- دور التربية في عملية التحديث والتطوير
- دراسة مقارنة لاهم المشكلات التربوية في العالم
- اين رقابة مجلس الدولة والقضاء الإداري على عمل الادارات الحكو ...
- من يمتلك اقتصاديات المعلوماتية يمتلك ناصية القرن الحادي والع ...
- قراءة تربوية في الفلسفة البراغماتية
- الاتصال في التربية مفهوم اهمية نماذج شروط نجاح
- تخطيط التدريس واهدافه
- التربية المقارنة علم هام جدا يجب الاستفادة منه
- أرقام تصنع العالم كارثة القرن
- نمو الاقتصاد السوري
- في العلاقة بين الفلسفة والسياسة
- تقنيات التعليم مفهوم مهام وظائف مذاهب
- البطالة مفهوم تحليل حلول
- البطالة مفهوم تكلفة حلول
- الدردري فيندوة في جامعة تشرين الشراكة خيار استراتيجي
- انضمام الصين الى منظمة التجارة العالمية
- هل تسير التنمية الاقتصادية والاجتماعية في سورية في الاتجاه ا ...
- متى نؤسس لتربية عربية مستقبلية لمواجهة قيم العولمة الوافدة؟
- الرؤية التربوية التطويرية للسيد وزير التربية


المزيد.....


- مداخل التدريس ونماذجه / عبد الرحمن تيشوري
- دور التربية في عملية التحديث والتطوير / عبد الرحمن تيشوري
- دراسة مقارنة لاهم المشكلات التربوية في العالم / عبد الرحمن تيشوري
- العنف المدرسي والطفولة المستباحة / جهان المشعان
- الإعلام و التربية بين الحفاظ على الهوية و الانفتاح على النما ... / محمد فاضل رضوان
- قراءة تربوية في الفلسفة البراغماتية / عبد الرحمن تيشوري


المزيد.....

- ألم وحسرة النازحين
- الأمم المتحدة: لا وجود لمكان آمن يلجأ إليه مدنيو غزة
- اعتقال العشرات من ضباط الشرطة في تركيا بتهمة -التجسس على ارد ...
- منظمة حقوقية: أطفال جنوب السودان أصبحوا طعاما للوحوش‎
- هيومن رايتس ووتش تتهم أمريكا بتوريط أفراد يعانون من أعاقات ف ...
- كردستان.. أعداد كبيرة من النازحين العراقيين
- محامون وناشطون سودانيون يتظاهرون دعماً لغزة
- الأمم المتحدة: لا مكان آمن للمدنيين بغزة
- غزة: الأونروا تندد بشدة قصف مدرسة لها تأوي مدنيين وتطالب بال ...
- "الصحة العالمية" و"الأمم المتحدة للطفولة": أطفال سوريا بحاجة ...


المزيد.....

- حقوق الطفل في التشريع الدستوري العربي - تحليل قانوني مقارن ب ... / قائد محمد طربوش ردمان
- أطفال الشوارع في اليمن / محمد النعماني
- الطفل والتسلط التربوي في الاسرة والمدرسة / شمخي جبر
- أوضاع الأطفال الفلسطينيين في المعتقلات والسجون الإسرائيلية / دنيا الأمل إسماعيل
- دور منظمات المجتمع المدني في الحد من أسوأ أشكال عمل الاطفال / محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي
- ماذا يجب أن نقول للأطفال؟ أطفالنا بين الحاخامات والقساوسة وا ... / غازي مسعود
- بحث في بعض إشكاليات الشباب / معتز حيسو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - عبد الرحمن تيشوري - تصنيف الوسائل التعليمية