أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - حاجب الملك المعظمْ














المزيد.....

حاجب الملك المعظمْ


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 4914 - 2015 / 9 / 3 - 02:58
المحور: الادب والفن
    


ويسوءني إني التقيت بحاجب الملك المعظمْ
قال انتبه أفليس أنت من قطعوا لسانه الذي مازال يشتمْ
كل الزناة الساقطين في المزابلْ
لكنني أهديت شوق حبيبتي صمت الكلامْ
فتسمر العذال وانتهزوا وجودي بالعدمْ
أنا من كتبت قصيدة الإغواء فيها ما يهز مشاعر الفقراء وكنت أحلمْ
قال انتبه بالسيف نقطع رأسك وندوسك مثل الغنمْ
لكن عندي مايسر المتعبين وما يسيء إلى الملكْ
هاج الحفاة وروضوا الوعاظ للملك المبجل بالقصيدة دون شكْ
عيني على الندماء هرّبهم أساهم وانبروا يتقافزونْ
وأنا بحضن العاديات محنط ويداي توحي رافضةْ
وعلى رؤوس الطير وهج قصائدي المتناقضةْ
والحاجب انتفض وهزني من وجودي يا لهذا ألأبكم التعبان ملينا الحديثْ
لا ترسم الآهات بين طوائف حيرى ولاتزد الحطبْ
من بعض ماسربت من كلمات بين قصيدك المعجونة همس الرغيفْ
نحن انتشينا جوعكم هذا الخيارْ
وسنزيد همّ الشعب يابن الإنكسارْ
يا أيها المثلوم يابن الجوع ما عندك قرارْ
إنا مللنا من قصيدك أبكم النبرات هيا وانتبه لا توقظ الموتى ودعنا نحكمكْ
باسم المبجل والملكْ
لكنني وبقصيدة الآهات روضت الحفات الغارفين مصيرهمْ
وتوزعوا بين المخافر والدركْ
الثورة ابتدأت وصوت الحاجب التعبان مني ارتبكْ
والشعب ثار وقد علكْ
كل الوشاة وما تخفى في قميص الحاجب المخصي من شعب هُتكْ
يا أيها الناس انتشوا قد جاء أبكمكم وفيه نداوة العشاق من زمن الرعاعْ
وأنا أحدق في العيون الناعساتْ
وسلامي بوح قصيدة أهجو الضباع الرابضين على القلوبْ القاطعين الرزق للناس الجياعْ
هذا زمان للصراعْ
فانتشي مني حبيبة قلبي المفجوع من زمن تآكل فيه الرافضون للنزاعْ
هيا تعالوا يا أحبتنا وكونوا قلباً لم يُباعْ
هذا نداء للسماعْ ..............





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,358,437,404
- تحية للشعب الطيب .......
- صحوة محارب
- لنتظاهر ونقمع الفاسدينْ
- قصيدتان من أوراق قديمة
- هيا احذروا .......
- هذي صراخي فاتعظْ
- مطرب الحي التعبان !!
- هروب
- ذكريات وخراب
- هكذا كنّا إذنْ
- ماهكذا يا أهل الفلوجة
- حكاية النازح سين
- إعشقوا أمة تُحتملْ
- ذاكرة الوجع
- أحييكَ يا وطني ............
- مجمر الشك
- ما دونه الشافي
- البصّار ..........
- إحتواء
- عشق .........


المزيد.....




- إصابة الفنان المصري محمد نجم بجلطة دماغية ونقله لأحد المستشف ...
- صحفية إسبانية مشهورة تكشف فبركة القناة الرابعة الإسبانية لر ...
- اللغة الأمازيغية تثير ضجة كبيرة بعد قرار طباعتها على العملة ...
- مجلس الأمن الدولي يرفض إضافة مسألة قانون اللغة في أوكرانيا إ ...
- من هو فولوديمير زيلينسكي الممثل الذي أصبح رئيسا لأوكرانيا؟
- الرسم بالرمل: فن وهواية ووسيلة للعلاج النفسي
- يهم السائقين.. تعديل جديد في مدونة السير يتعلق بالبيرمي والد ...
- الكوميدي الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ينصب رئيسا لأوكرانيا
- في تونس.. مؤذنو المساجد يصقلون أصواتهم بمعهد للموسيقى
- الامتحانات: أفضل النصائح التي تساعدك في تحقيق أحسن النتائج


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - حاجب الملك المعظمْ