أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - شطرنج














المزيد.....

شطرنج


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 4909 - 2015 / 8 / 30 - 00:55
المحور: كتابات ساخرة
    


سُئِلَ حافِظ الأسد : ماهو الفَرق بينك وبين صدام حسين ؟ . أجابَ : صدام مُقامِر وأنا لاعِب شطرَنج .
وقيلَ ل غاندي : لماذا لاتحب الشطرنج ؟ قال : لا اُريد أن يُضّحي الجنود بحياتهم ، فقط من أجل أن يحيا المَلِك .
......................
* ( الوزير ) هو القطعة الوحيدة في الشطرنج ، التي تتحرك في كُل الإتجاهات . وكما يبدو وعلى هذا الأساس ، فأن قادة العملية السياسية ، في العراق ما بعد 2003 ... أدركوا حِكمة ذلك ، وطّبقوهُ عملياً : وهاهو ( باقر جبر صولاغ ) ، الوزير في كُل الحكومات .. وزير الإعمار والإسكان في حكومة علاوي / وزير الداخلية في حكومة الجعفري / وزير المالية في حكومة المالكي / ثم وزير النقل والمواصلات في حكومة العبادي .
حقاً أنهُ مثل وزير الشطرَنج .. يتحرك في كُل الإتجاهات .. ولا يُمكن الإستغناء عنهُ ! . وعندنا وزراء مثلهُ ، في أقليم كردستان ، مُخضرَمونَ ولِكُل الفصول .
أتعجب ، أن يكون عندنا في العراق ، وزراء بهذه الكفاءات المتنوعة والقُدرات الرهيبة .. وأن تكون هنالك أزمات ومشاكِل ! .
* ( جيرالد إبراهامز ) يقول : " لاعِب التكتيك يعرُف ما يفعلهُ ، عندما يكون هناك ما يُمكن فعلهُ .. ولاعِب الإستراتيجية يعرُف ما يفعله ، عندما لا يكون هنالك ما يُمكِن فعلهُ ! " .
في العراق وبضمنه أقليم كردستان ... ليسَ عندنا للأسف ، في الطبقة السياسية الحاكمة ، لاعبين إستراتيجيين .. فكلهُم ، لاعبون هُواة ، لايُجيدون حتى اللعب التكتيكي ! .. فمعَ وجود ( ما يُمكِن فعلهُ ) في كثيرٍ من الأحيان ، فأنهم لايقومون بهِ .. لانهم مشغولون بالنهب والشفط ! .
* والشطرنجي ( موروفيتش ) يقول : " حركةٌ واحدة خاطئة ، قَد تهدر ما أنجَزَتْهُ أربعون حركة صحيحة " .
فكيفَ إذا كان ساستنا وقادتنا وحُكامُنا ، أساساً ... يقومونَ بأربعين حركة خاطئة ؟!
ـــــــــــــــــــــــــــــ
أكثرُ ما أعجبني ، هو ما قالهُ ( أنيس مُراد ) : " .. في الشطرنج ، بعد نهاية اللعب
.. يوضَع المَلِك والجُندي في صندوقٍ واحد " .
مُظاهرات أيام الجُمع ، والتي من المُحتَمَل أن تتطور وتتحول إلى إعتصامات جماهيرية ضخمة .. قَد تُؤدي في النهاية ، إلى أن يُحشَر " ملوك الطوائِف " و " وزراء الصُدفة " و " قِلاع الفساد " و " أحصنة النهب والخيانة " و " أفيال المتعاونين والمُتواطئين مع داعش " و " حُراس المُتاجَرة بالدين " ... كُلهُم في صندوقٍ قَذرٍ واحد !.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,823,928
- عزيزة
- ضِد الجميع
- لِتصْمُت طُبول الحرب الداخلية في الأقليم
- بينَ الهمسةِ والصَرخةِ
- الأرنبُ الهِندي
- هل حضْرتكَ تكريتي ؟
- ما أجمل عبارة ( وبأثَرٍ رجعي )
- في بغداد .. ثّمة أمَل
- صديقي الذي ( طابَتْ لهُ الكَعْدة )
- التيار الديمقراطي العراقي في نينوى ، يستذكر فاجعة سنجار
- على هامش الإعتداءات التركية على الأقليم
- ساعات وساعات
- مَرّةً اُخرى .. الطائرات التركية تقصف الأقليم
- الغسّالة اللعينة
- ملك طاووس ، يرعاك يا ( آشتي بدل جندي )
- حَقاً ... مَنْ يدري ؟
- الإتفاق النووي الإيراني .. عراقياً وكردستانياً
- ( يعجبني الزمانُ حينَ يدور )
- مُؤتمرٌ ناجحٌ بإمتياز
- هِجرة الشباب من أقليم كردستان


المزيد.....




- قصور متنقلة ومدن قابلة للطي.. الخيام العثمانية بين زمن البدو ...
- مكناس: الأمن يوقف مغربيا/فرنسيا لتورطه في أنشطة إجرامية متطر ...
- فيديو: مجهول يطعن بسكين الممثل الصيني الشهير سايمون يام عدة ...
- فيديو: مجهول يطعن بسكين الممثل الصيني الشهير سايمون يام عدة ...
- صدور كتاب “تهمة اليأس” للفيلسوف الألمانى آرثر شوبنهاور
- جلالة الملك.. تتويج الجزائر بالكأس الافريقية «بمثابة فوز للم ...
- بوريطة في زيارة رسمية للأردن
- توقيف فنان في مطار رفيق الحريري الدولي
- المخرج أوليفر ستون يطلب من بوتين أمرا شخصيا جدا
- إسبانيا .. أزيد من 273 ألف مغربي مسجلين بمؤسسات الضمان الاجت ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - شطرنج