أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حاكم كريم عطية - الهاربين من جحيم الأسلام العربي














المزيد.....

الهاربين من جحيم الأسلام العربي


حاكم كريم عطية
الحوار المتمدن-العدد: 4909 - 2015 / 8 / 29 - 23:24
المحور: المجتمع المدني
    


الهاربين من جحيم الأسلام العربي

تتناقل الفضائيات ووسائل الأعلام أخبار الهاربين، نحو بلدان اللجوء وطرق المهربين ومافياتهم ،في أصطيادهم وتعرض الكثيرين منهم للموت مع أطفالهم وعوائلهم ،والمتتبع لهذه الأخبار يقف مذهولا كيف يقدم قسما كبيرا منهم على تعريض عائلته وأطفاله للموت المحقق ،أملا في وسيلة للعبور مهما تكن النتائج نحو بلدان الحرية والحياة الرغيدة وبعيدا عن مكة وشعابها!!! نعم تنطلق هذه الجموع نحو أوربا، تاركين أكثر من عشرين بلدا عربيا مسلما ينضوي تحت عباءة جامعة الدول العربية ،حيث لا ملاذ لطالب الحماية يوم تخلت القيم الدينية التي تخدم الحكام في هذه البلدان ،عن الملايين الهاربة من جحيم المجتمعات العربية ،والتي يقودها الأسلام المتطرف السلفي، والذي نظم على أيدي المخابرات الأمريكية لخدمة مخططها الكبير في منطقة الشرق الأوسط، ووقوع هذه الشعوب بين مطرقة الأنظمة الدكتاتورية وسندان الأرهاب الأسلامي الجديد ،نعم الكثير يحدد الدول التي يأتي منها طالبي اللجوء ،مثل سوريا ،والعراق، والصومال، وليبيا ،واليمن ،وأفغانستان بشكل رئيسي ،ولكن هذه البلدان تشترك مع البلدان في جامعة الدول العربية ،بأنها تعتنق الديني الأسلامي ،وقسم منها فيه حكم الشريعة !!! فأين هذا من تعرض شعوب البلدان المذكورة للأرهاب والتشرد، وما هي مواقف الدول العربية الأسلامية من الهاربين من جحيم مجتمعاتهم . دول الخليج مجتمعة ليس فيها أية تشريعات لقبول اللاجئين ،ألا من كان له أرتباط بهذه الدول بشكل ما !!! وهي أعداد قليلة بالمقارنة بأعداد الهاربين من جحيم مناطق الصراع في عالمنا العربي، وهي تحتضن كل الرجعيات العربية ورموز التخلف والطائفية أمثال الزرقاوي وشاكلته من رموز التخلف والعهر العربي . ما نشاهده على محطات الأعلام الغربي من كوارث وموت يحصد الألاف من المهاجرين طالبي اللجوء، تتقطع له أوصال القلوب ،ومشاهد تدلل على ضحالة حكامنا ،ومجتمعاتنا التي تقاد من قبل الأنظمة الدكتاتورية ،وشيوخ السلفية في السعودية ،ومنابر الأزهر في مصر ،وأحزاب الأسلام السياسي في العراق، وأيران ،وتركيا ، تحركها المصالح الأمريكية وحلفائها، والصهيونية ومشاريعها ،هل نحتاج ألى ربيع عربي حقيقي !!!!لا تركب موجته أحزاب الأسلام السياسي مرة أخرى، أملي أن لا تركب موجة الحراك السياسي في العراق، ومقدمات الثورة الشعبية وتطوراتها، أحزاب الأسلام السياسي ،ومن خلفها أيران وجيش الفساد والطائفية ،سبب الخراب الرئيسي والعامل الذي لعب دورا مهما في تهجير وتشريد شعبنا ،من المسيحيين، والأيزيديين، والصابئة ،وغيرهم وما تسبب في هجرة الملايين ،تاركين أرض الأباء والأجداد، بحثا عن مأوى لا تسكنه غربان الطائفية وميليشياتها، أنه مأوى الكفار والنصارى ،وكل ما يسموه فطاحل الأسلام السياسي بلاد الكفر والألحاد!!! فتح أبوابه لأستقبال هذه الجموع المنكوبة ،التي لم يحرك مأساتها شارب حاكم عربي واحد ،ولا داعية سلفي ،أو أزهري، أو شيعي ،للوقوف أزائها وتعرية مسببيها ،أنه تأريخ أغبر، وعهر عربي حيث يساق الملايين خارج أوطان الأجداد وخارج أرض حضاراتهم، ليحل محلها شذاذ الآفاق، وشراذم المليشيات ،وحرامية الدين ، نعم نحتاج ألى ربيع عربي، تقوده الجماهير لكنس هذه الدرنات ،وتستعيد أوطانها وهويتها . وكلمة أخيرة لكل حكام العرب، ولا أستثني منكم أحدا، لو كان فيكم من يحمل ذرة من الشرف والغيرة لأستقلتم من مناصبكم ،على ضوء كلمة رئيسة الوزراء الألمانية وترحيبها باللاجئين وتوفير المستلزمات لضمان حياتهم ،من المافيات بعد أكتشاف أثنان وسبعون جثة ،ماتو أختناقا في لوري المافيات ،هكذا طالبت ميركل من الهنغار و النمساويين لفتح الحدود وأزالة الأسلاك الشائكة ،أمام المهاجرين ،وضمان حياتهم وأستقبالهم في ألمانيا ،والتي أستقبلت لحد الآن ما يقارب المليون لاجيء ،عار عليكم أنه الهلوكوست الأسلامي الجديد ،يحرق دولنا العربية وشعوبها الواحد تلو الآخر ،وبغير الثورات الشعبية والربيع الحقيقي ،سوف لن تتغير الأحوال ولن يحزم الحقائب جيش الفساد والطائفية، وما يسمى بالدولة الأسلامية وخليفتها الأمريكي الصنع، وسوف لن تعود سبايانا الأيزيديات من رعاع غلمان الخليفة ،عار ثم عار ثم عار عليكم جميعا يا من كتبتم تأريخ أسود لمنطقتنا وحملتم شعوبها ما لايطاق.

حاكم كريم عطية
لندن في 29/8/2015





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,841,988,993
- التعتيم الأعلامي حول الحراك الشعبي
- عند أيران الخبر اليقين
- المليشيات الذراع المسلح للفساد
- هروب الفساد من البوابات الخلفية للمحاصصة الطائفية
- الحذر من مخططات أفشال الحراك الشعبي
- أعتراف بعثي بعمل أرهابي بحضور صالح المطلق
- يكفي متاجرة بأهالي ضحايا مجزرة سبايكر
- مستقبل الدولة العراقية والمليشيات
- ملفات الفساد تحترق؟؟؟؟
- 42 مليشيا مسلحة شيعية معلنة في العراق
- المرأة الأيزيدية بين جريمة سبي داعش وعرف العشيرة
- غرف طواريء في ساحة الحرب السورية
- الفضائيين ما بين الوهم والحقيقة
- لماذا تريد أمريكا جيش سني ؟؟؟
- ميزانية 2014 !!! من يحاسب من !!! ملفات محاصصة
- جريمة سبايكر هل تسقط بالتقادم
- العراق السعيد
- سليماني ومؤتمر المصالحة
- هل تضرب أمريكا ثلاث عصافير بحجر واحد
- مأساة اللاجئين في وطن أسمه العراق


المزيد.....




- تدبير التبذير بالبندير
- هنغاريا تنسحب من ميثاق الأمم المتحدة للهجرة
- النظام السوري يخضع -نوى- وروسيا تروج لاستقبال اللاجئين
- موسكو تعلن عن تأسيس مركز لاجئين في سوريا
- وفاة 19 شخصا إثر غرق قارب للمهاجرين قبالة شمال قبرص
- وفاة 19 شخصا إثر غرق قارب للمهاجرين قبالة شمال قبرص
- روسيا تعلن عن إقامة مركز في سوريا لمساعدة اللاجئين على العود ...
- مصادر دبلوماسية: اعتقال معارضين أتراك في أوكرانيا بعد اتفاق ...
- موسكو تعلن انتهاء أزمة النازحين السوريين على الحدود الأردنية ...
- وزارة الدفاع الروسية: "إقامة مراكز للاجئين في سوريا لمس ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حاكم كريم عطية - الهاربين من جحيم الأسلام العربي