أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار جبار لعيبي - هجرة الشباب والواقع العراقي














المزيد.....

هجرة الشباب والواقع العراقي


عمار جبار لعيبي

الحوار المتمدن-العدد: 4909 - 2015 / 8 / 29 - 17:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هجرة الشباب والواقع العراقي
عمار جبار الكعبي
لطالما كان الشباب الشريحة الأهم داخل كل المجتمعات ، ولطالما كانت الفئة المستهدفة في الاصلاح والتخريب ، لان البلدان بشبابها تبنى ، حتى قيل اذا أردت ان تدمر شعبا ً فعليك بشبابهِ ، واذا أردت إصلاحه فعليك بهم ايضا ً ،
ما يشهده العراق الان من هجرة مهولة للشباب يمثل تهديدا ً خطيرا ً على النسيج المجتمعي المتهالك اصلا ً بفعل الحروب والازمات والحروب الداخلية ، لما له من اثار ليس على فئة الشباب فحسب ، وانما على العوائل الفقيرة التي يهاجر شبابها بسبب الأحوال المتردية على جميع الاصعدة والتي يعتبر الشباب فيها المُعيل الوحيد ، وما سيترتب على هذه الأسر من تهديد الفقر والفاقة بغياب المعيل في ظل انشغال الدولة بما تعتبره اهم من ذلك !
وكذلك النسيج الاجتماعي المتهالك بفعل الحروب قد جعل فئة الشباب الذكور مقابل فئة الشباب الإناث 1 / 4 مما سيولد انحرافات خطيرة بسبب عنوسة البنات المترتبة على نقص عدد الشباب اضافة الى هجرة المتبقين ، وكذلك ما سيترتب من ضغوط كبيرة وعميقة على الشباب المهاجر لعدم توفر فرص عمل او بيوت للسكن لكون اغلبهم هاجر بطريقة غير شرعية حتى وصل عدد الشباب المهاجرين في اخر احصاء الى اكثر 150 الف شاب في الأشهر القليلة الماضية ، وحتى في حال عودتهم الى العراق سيعودون منهزمين ذاتيا ً بسبب الضياع الذي عانوا منه في الخارج والفرق الشاسع الذي شاهدوه بين العراق والدول التي هاجروا لها ،
اما الوضع العراقي وحاجته الى الشباب فحدث ولا حرج ، بسبب الحرب المفتوحة التي يمر بها وحاجته الى إدامة زخم اعداد المقاتلين الشباب ليساعدوا الحشد والجيش الذين يضحون بأنفسهم يوميا ً للدفاع عن عوائل من هاجروا ! ، مما سيؤدي الى نقص واضح في اعداد المقاتلين اذا ما استمرت الهجرة بهذا التزايد المرعب ،
ولهذه الهجرة الكثير من الأسباب ، اما من ناحية الشباب نفسه فهو عدم شعورهم بالمسؤولية تجاه شعبهم ووطنهم وعوائلهم وما يمر به البلد من حالة استثنائية تستوجب منهم الوقوف وبحزم مع شعبهم ووطنهم وإيصاله الى بر الأمان ، وكثرة الإغراءات في الخارج التي تجعل الشباب يتطلعون بل يحلمون بالخروج من العراق الى باقي الدولة المتطورة ، الضياع الذي يعانون منه اصلا ً في الداخل بسبب كونهم أصبحوا عالة على عوائلهم لعدم وجود وظائف وأعمال يعملون بها
اما من ناحية الدولة فالحديث يطول ويطول بسبب الوضع الاقتصادي المترهل والمتردي بأتجاه مطرد يوما ً بعد يوم ، عدم توفير وظائف وأعمال للشباب ، الوضع الأمني المنهار والمتفجر بأستمرار بين لحظة واُخرى ، عدم وجود اهتمام بالشباب من قبل مؤسسات الدولة والاهمال الواضح تجاه هذه الشريحة المهمة ، الحروب المتكررة والمستمرة التي تجبر الشباب على الهجرة ، الصراعات السياسية وانعكاساتها السلبية على المجتمع بسبب تحزب المجتمع ، وكذلك انشغال الحكومة بهذه الصراعات على حساب القضايا المصيرية كقضية الشباب ، والعديد من الأسباب التي تقع على عاتق الدولة مسؤولية ازالتها ، ولكن ما يُلاحظ الصمت والتجاهل الكبير الذي يحصل من قبل الحكومة والمجتمع تجاه هذه القضية الخطيرة وعدم وجود معالجات فعلية وحقيقية لهذه الظاهرة المتنامية ، وهذا يجعلنا امام تساؤل مهم هل الحكومة تعلم بذلك ؟ ، فأن كانت تعلم والتزمت الصمت فهذه مصيبة لان الشباب هم عماد الدولة والجيش والحشد والصمت عن ذلك بمثابة الخيانة العظمى ، وان كانت لا تعلم بذلك فالمصيبة اعظم ُ كالمثل الشعبي القائل ( نايم ورجليه بالشمس ) .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,522,830
- كهف أفلاطون والمجتمع العراقي
- قراءة في شكل النظام - النظام الرئاسي انموذجا ً -
- العراق وسياسة الانفتاح
- شارل ايبدو ليست مؤامرة
- العراق والتوازنات الدولية
- وطنية المطلب وفئوية المطمح - الفدرالية -
- سبايكر
- ماذا لو ؟
- دورة التاريخ
- السلطة العربية بين الجمود والحداثة


المزيد.....




- زفاف -خيالي- لنجل إيلي صعب بين النجوم.. وإطلالة العروس تخطف ...
- أمريكا: مكافأة مالية لمعلومات عن القيادي بحزب الله سلمان رؤو ...
- مسؤول إيراني: جميع أفراد طاقم ناقلة النفط البريطانية بصحة جي ...
- سفير طهران في لندن يدعو لاحتواء أصوات التصعيد: لكن إيران حاس ...
- الحوثيون يعلنون شن هجوم بري داخل السعودية
- إيران: مستعدون لكل السيناريوهات بعد احتجاز الناقلة البريطاني ...
- سر سخرية بلماضي التي أشعلت -الفتنة- بين جماهير مصر والجزائر ...
- وسط توتر الأجواء... مقتل اثنين من الحرس الثوري الإيراني في ا ...
- لاريجاني: البريطانيون مارسوا القرصنة وتلقوا الرد المناسب
- حركة النهضة التونسية تصادق على ترشيح الغنوشي في الانتخابات ا ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار جبار لعيبي - هجرة الشباب والواقع العراقي