أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مارينا سوريال - اللقيط 8 الجزء الاخير










المزيد.....

اللقيط 8 الجزء الاخير


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 4909 - 2015 / 8 / 29 - 12:03
المحور: الادب والفن
    


فى صبيحة ذلك اليوم ارتدت عبائتها من جلد الافعى وضعت قناعها،وقفت فى فناء ساحتها،رفعت عصاها عاليا ودارت حول نفسها فى رقصتها ،لم تبالى والاصوات قادمة غاضبة متوعدة..كانت تعلم انهم قادمين لكنها لم تتوقف واكملت رقصتها ...حطموا تمثال المشاعل الذى وضع للابنة بينما تسترخى اكثر وتزيل انقباض جسدها تتلوى ألما لكنها ترقص...احاطوا بها من كل جانب...عالجوها بخناجرهم بسرعة ..سقطت رفعوا جلد الافعى من على جسدها قاموا بحرقة فى الساحة ..امتلئت المدينة برائحة الدخان ...بينما وقفت طفلة من بعيد تراقب وهى تربت على رسمة السمكة التى صنعتها لها امها على ثوبها الجديد...بينما سرب من الحمام يحلق من فوقها غاضبا...
وقف الصبى معصوب العين بينما التف من حوله الحراس...بداوا غناء اناشيدهم وتبعهم الناس من كل صوب ..وقفت المدينة تتابع فى شغف ذلك الزعيم الجديد ولم يخلوا همسهم من ذكر الاخير والذى ردد الجميع ان العقاب مس رأسه واصابه بالجنون لانه اخطا واراد الهرب...امسكت يد الصبى ودارت فى الهواء على شكل دوائر ثلاث...ثم عادت وامسكت يد الصبى واشارت بها نحو دائرة!....تقدم صاحب الدائرة ووقف امام الصبى فوضعت يده عليه ...كان الصبى ساكن مستسلما لليد التى تحركه مثلما اخبروه سابقا....
حمى غضب الاهالى بعدما هدم التمثال لم ينسيهم التنصيب ما حدث فخرجوا باتجاه بيت الزعيم الصبى الذى فوجئوا باختياره عليهم وهو ما لم يحدث من قبل لكنهم توقفوا عندما نظروا الى شارة الكأس والافعى التى تدلت على البوابة تنظر اليهم وتمنعهم من الاقتراب اكثر والا كانت العقوبة من صاحبة الشارة ..تراجع الاهالى صامتين لم يعتادوا ان يخالفوا صاحبتة واطمئنوا انها اختارت لهم ذلك الاختيار....
نفخ الزعيم فى البذور والقى لهم تجمع الصبيه الكبار من حولها ،تراجع الاهالى الى الخلف يشاهدون النيران....قالوا ذلك الزعيم ليس مثله..كان له حراس وحارسات يخرجون كل مساء وسط الساحات ويجتمعون بالاهالى فيتقدمون ازواج يقدمون ذواتهم كما قال لهم الزعيم ...حتى عندما حرق منهم الحارسات لم يعترض احدا منهم لان الزعيم اصبح يعرف دائما ...لم يعد هناك تكريس جديدا...لم يعرف ان من احضرته للحياه كانت حارسة من الحارسات ...لم يعرف ان اللص قد قتل بيده وهو يمارس السرقة التى احب ومات بها ....ولكن الابنة تسللت فى جنح الليل بينما الزعيم فى هيئة غريب رأها من بعيد وكانت العمدان والسور بينهما فاقترب منها كان يعلم ان الليل صالح معه ،بينما عين الافعى تراقب كانت الابنة مع الزعيم من جديد...عند شروق الشمس رحل بينا انتظرت هى عودته من جديد...فى تلك الليلة اراد العودة ايضا لكن الحرس طوقوا بيت الحكم من جوانبه ..كان للحرس حرس..ولاعينهم اعين..ولزعيمهم زعيم...الابنة خرجت للقتل فى الصباح خرج الاهالى يحيون حفل تذكار التتويج من جديد...بينما صرخ الصبى الذى اختير فرحا ونشد الرجال الاناشيد وضربوا الدفوف...بينما كانت اعين نساءهم تراقب من بعيد ....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,117,920
- اللقيط 7
- اللقيط6
- اللقيط 5
- اللقيط4
- اللقيط3
- عائلة حنا سيدهم الجزء الاول 2
- عائلة حنا سيدهم الجزء الاول
- التميز فى حياة المراة ليس له ارض
- امراة الخوف
- من مارجريت اليه ..الجحيم فى كل مكان
- وماذا عن عنف المراة ضد نفسها
- امراة فى لغز
- الفلك
- فى السفر دواء ...مارجريت
- السفر لنا صدفة وكشف حساب
- كيف تنجح امة غسلت عقول نسائها ؟؟
- السكون فوق جبال الالب من مارجريت
- من مارجريت الى عزيزتى انا لست متسامحة ايضا
- مارجريت هل تمكنت من التعرف الى امك ؟
- اللقيط1


المزيد.....




- بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح
- علامات الممثل عند دينس ديدرو
- ثروة الفنون التشكيلية الجميلة
- فيلم يجمع بين أنجيلينا جولي وسلمى حايك
- الموسيقى تضيء شارع المتنبي
- كاريكاتير العدد 4474
- القصبي يطالب زميله بسيارتين قديمتين.. والسدحان يعتبرها -قلة ...
- -راهب المخا-.. رحلة القهوة العربية من موطنها اليمني إلى مقاه ...
- العثماني يصفع ابن كيران.. والبيجيدي على صفيح ساخن
- شاهد.. أفلام الموبايل تروي حكايات نساء غزة


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مارينا سوريال - اللقيط 8 الجزء الاخير