أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عبد مراد - الجماهير تقول كلمتها غدا














المزيد.....

الجماهير تقول كلمتها غدا


احمد عبد مراد

الحوار المتمدن-العدد: 4909 - 2015 / 8 / 28 - 01:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



دأبت الجماهير الشعبية الواسعة على التظاهر ايام الجمع الماضية طارحة شعارات مختلفة، ولكن يمكن تحديد جوهرها بثلاث مطالب اساسية وهي مطالب خدمية ومطالب محاربة الفساد والمفسدين واسترداد اموال الشعب المنهوبة وكذلك تطهير القضاء وقد طبعت تلك المظاهرات بالطابع الجماهيري العفوي حيث لم تظهر قيادات حزبية او دينية اوعشائرية تزعم قيادة المظاهرات مع ان هناك رموز قيادية معروفة من بعض الاحزاب تتصدر تلك المظاهرات الى جانب نشطاء شباب مستقلين طرحوا انفسهم كقادة ومتحدثين باسم المتظاهرين ، وطارحين مطالب الشعب العادلة بتصحيح مسار العملية السياسية.. ومع ان جموع المتظاهرين غير متجانس في طرح المطالب والشعارات والهتافات حيث ذهب البعض الاساءة الشخصية والنعوت الفردية غير المقبولة مما يدلل على مشاركة اطياف جماهيرية متعددة منها المنضبط ومنها المنفلت ومنها من هو يسعى لاسقاط العملية السياسية برمتها وهنا المقصود بالتحديد مجاميع البعث الفاشي الذي لابد وان يحاول استغلال هذه المناسبة والفرصة الى ابعد مدياتها ومع كل ذلك فقد حافظت المظاهرات على سلميتها وفوتت الفرصة على ذوي النفوس الضعيفة والمدسوسة عن سابق اصرار وترصد.
مظاهرة الغد الجمعة المصادف 28 اب كيف سيكون شكلها وطابعها بعد ان اعلن الصدر الاشتراك بمظاهرة مليونية وعلى ضوء ذلك اعلنت قوى اخرى نيتها المشاركة في المظاهرة غدا..ترى هل يمكن القول ان الطابع الجماهيري العفوي للمظاهرات انتهى وما هو رد فعل الجماهير التي رفضت فرض الحزبية والتكتلية اي كان نوعها وشكلها على المظاهرات وما هو المبرر الذي اعتمده التيار الصدري في قراره النزول للشارع في الوقت الذي يعد التيار مشاركا فعليا في السلطة والعملية السياسية وان الكثير من قيادييه عليهم علامات استفهام ومتهمين بالفساد ومطلوبين للمثول امام المحاكم كما طالبت الجماهير وابرزهم نائب رئيس الوزراء بهاء الاعرجي... وهنا لابد من التسائل هل الغرض من ذلك السيطرة على الشارع .. اواعطاء المظاهرات الطابع الحزبي او كسر عفوية الجماهير واخذ زمام الامور من يدها او فسح المجال للاحزاب والتكتلات التدخل والنزول الى الشارع وخلط الاوراق واحداث مصادمات ومماحكات من شأنها ان تودي الى نفور الجماهير واستيائها وعزوفها عن الاستمرار وتركها الشارع والساحة للاحزاب والكتل السيايسة التي اعتادت المحاصصة الطائفية والتوافق واقتسام المغانم.. وان غدا لناظره قريب





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,530,154
- من امن العقاب اساء الادب
- وهكذا ارتعدت فرائصهم
- فوضى التصريحات السياسية واضرارها الامنية
- من المستفيد غير داعش
- الحالمون بعاصفة الابابيل
- لا بد من تصحيح مسار العملية السياسية
- السياسة المصرية في المزاد الخليجي
- رفاق في الذاكرة
- الجماهير العمالية تعيد امجادها النضالية
- 2- دوافع واهداف حركة ارادة
- تشكيل حركة ارادة فتلكة مالكية
- الناصرية ليست قندهار، قالتها هيفاء الامين
- قليلا من الانصاف يا حكام العراق
- قليلا من الانصاف يا حكام لعراق
- علاوي يحن الى جذوره
- متى كانت اميركا نصيرة الشعوب
- اردوغان برسم خدمة مخططات داعش
- هل جائت داعش من العالم الاخر؟
- الكافرون بنعم الله
- هرطقة الناطق بأسم حزب البعث


المزيد.....




- عضوات الكونغرس: تغريدات ترامب -العنصرية- -إلهاء للشعب-
- تركيا: قرارات الاتحاد الأوروبي لن تؤثر على عزمنا مواصلة أنشط ...
- مباحثات أميركية صينية حول التجارة الأسبوع الحالي
- غريفيث يبحث الحل السياسي في اليمن مع نائب وزير الدفاع السعود ...
- ماي ترقص على أنغام أغاني -آبا-
- واشنطن تريد بحث إمكانية عقد اتفاق ثلاثي بشأن الأسلحة النووية ...
- إيطاليا... ضبط صاروخ وأسلحة في مداهمات -النازيين الجدد-
- قيادي بتحالف المعارضة بالسودان: -الحرية والتغيير- فرغت من در ...
- أعاصير كبدت أميركا 600 مليار دولار
- ترامب يرشح مارك إسبر لمنصب وزير الدفاع


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عبد مراد - الجماهير تقول كلمتها غدا