أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - وهم و سراب الاعتدال و الاصلاح في إيران














المزيد.....

وهم و سراب الاعتدال و الاصلاح في إيران


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 4909 - 2015 / 8 / 27 - 20:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مزاعم الاصلاح و الاعتدال المنطلقة من طهران منذ اواسط العقد الاخير من الالفية السابقة، والتي إنطلت ولازالت تنطلي على البعض الذين يٶ-;-منون بإنه من المنتظر أن يحقق التيار الاصلاحي الاعتدالي المزعوم تغييرا في الاوضاع في إيران و يسدل الستار على التشدد و التطرف في هذا البلد الذي يعيشي ظروفا إستثنائيا منذ إستلام رجال الدين المتشددين لدفة الحکم عقب الثورة الايرانية التي أطاحت بنظام الشاه عام 1979.
حسن روحاني، الذي تم إختياره کرئيس للجمهورية، والذي جاء کمنادي للإصلاح و الاعتدال بعد محمد خاتمي، يجب قبل الانبهار و الانخداع به و بمزاعمه يلفت النظر ماقد صرح به محمد علوي، وزير الاستخبارات في حکومة روحاني والذي أکد بأن"وزراء ممن انتخبهم روحاني هم أساسا إما من قوات الحرس أو من أعضاء المجلس المركزي في جهاد البناء (وهو جهاز قمعي تابع لقوات الحرس) أو من المؤسسات الثورية الأخرى في السلطة القضائية أو من جنود أمام الزمان المجهولين (هذا هو الإسم الذي يستخدمه النظام لعناصر وزارة المخابرات)"، ومن هنا فإن ماقد ردده الکثيرون بشأن إن الوزراء و المسٶ-;-ولين الذين إختارهم روحاني هم من الاصلاحيين و المعتدلين، فإن تصريحات علوي هذه تفنده جملة و تفصيلا و تٶ-;-کد بإن منطق الاعتدال لاوجود له وان التطرف و التشدد هو الذي يهيمن بظلاله على هذه الحکومة الحالية.
منذ اليوم الاول لإختيار روحاني لمنصب رئاسة الجمهورية، أکدت المقاومة الايرانية و بقوة على کذب و زيف مزاعم الاصلاح و الاعتدال و أماطت اللثام عن ماضي روحاني و أعضاء حکومته مشددة على إنهم جميعهم کانوا ولايزالون عناصر في خدمة النظام الديني المتطرف و يعملون کل مابوسعهم من أجل إستمرار و ديمومة هذا النظام، وان تصريحات وزير الاستخبارات في حکومة روحاني، تٶ-;-کد و تثبت بمنتهى الوضوح موقف و رٶ-;-ى المقاومة الايرانية من قضية الاصلاح و الاعتدال المزعومة على يد روحاني، وإن الاعتدال و الاصلاح في نظام يعتمد على نظرية ولاية الفقيه الاستبدادية الاقصائية، هو مجرد وهم و سراب و خديعة کبرى لمن يصدق بها و يتصور بإنها ستتحقق فعلا، وان تصاعد الاعدامات و تزايد القمع و إزدياد الفروقات الطبقية بين شرائح و طبقات الشعب الايراني في عهد روحاني، أدلة عملية من الواقع على إستحالة الاصلاح و الاعتدال النظام الديني المتطرف في إيران.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,531,364
- واشنطن و سياسة المسايرة و المهادنة لطهران
- الشعب يدفع ضريبة أخطاء النظام
- ورطة طهران الکبرى
- الاصلاحات و حصار المعارضين الايرانيين
- إستهداف النساء في إيران من جديد
- إيران بإنتظار الحرية و الديمقراطية و العدالة الاجتماعية
- جبهة عربية إيرانية ضد التطرف الديني و الارهاب
- الضحية ال26 للحصار الطبي على مخيم ليبرتي
- الاعدامات و إنتهاکات حقوق الانسان في إيران
- مٶ-;-تمر برلين و الفهم الانساني الاخلاقي للتعاملات الد ...
- نظام إعدام الاطفال و النساء
- لتتوحد الجهود ضد التطرف الاسلامي
- سم التطرف الاسلامي
- حقوق الانسان و المرأة هاجس طهران
- عن زيارة موغريني لطهران
- ماکنة الاعدام الايرانية تنشط بعد الاتفاق النووي
- هذا هو رد الشعب الايراني على الاتفاق النووي
- لکي لايبارك المجتمع الدولي جرائم طهران
- حصار ليبرتي يشتد في عز الحر
- لکي لايتم توظيف الاتفاق النووي ضد الشعب الايراني و المنطقة


المزيد.....




- طهي لـ45 عاماً.. تعرف على حساء -نوا تون-
- لا تريد الجلوس في المقعد الأوسط بالطائرة؟ تصميم جديد قد يغير ...
- أول خطوة لإنسان على سطح القمر: إرث أبولو
- أبو ظبي تنضم إلى واشنطن ضد الاستغلال -الظالم- لقوانين مكافحة ...
- مقتل 3 أشخاص بتحطم طائرة في النمسا
- بومبيو: معاملة الصين للإيغورالمسلمين -وصمة القرن-
- سرق منه زوجته فسرق منه أغلى ما يملك.. زوجٌ مخدوع يقطع عضو ال ...
- هل الفلافل المصرية هي الأفضل في العالم؟
- ترامب -لم يكن سعيدا- بهتاف -أعيدوها إلى بلادها- المناهض لإله ...
- في مستشفيات غزة.. كثر المصابون والمرضى وندر العلاج


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - وهم و سراب الاعتدال و الاصلاح في إيران