أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - التيار اليساري الوطني العراقي - السفير الأمريكي الذي يتوهم تحقيق انقلابا سلميا ليبراليا














المزيد.....

السفير الأمريكي الذي يتوهم تحقيق انقلابا سلميا ليبراليا


التيار اليساري الوطني العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 4909 - 2015 / 8 / 27 - 15:06
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


السفير الأمريكي الذي يتوهم تحقيق انقلابا سلميا ليبراليا

برقيات من وحي إنتفاضة تموز الشبابية الشعبية-19 -صباح الموسوي : الى السفير الأمريكي الذي يتوهم تحقيق انقلابا سلميا ليبراليا

ان من يروج ل "الاصلاح" هي ذات الأحزاب الحاكمة الفاسدة، والقوى الانتهازية التي تتنفس السياسة النتنة على هامشها، الطامحة لاستغلال ضغط الإنتفاضة الشعبية على الحكم الفاسد لتحسين موقعها المصلحي من الطبقة الحاكمة اللصوصية.
تشترك احزاب السلطة الفاسدة المشبوهة والاحزاب والقوى الانتهازية بكونها هي ذاتها من روج ل"التحرير" المزعوم الذي تحول إلى " تغيير" ...وهي ذات القوى اللصوصية الفاسدة التي روجت لعراق يابان وألمانيا الشرق الأوسط. ..!!! وإذا به أسوء من الصومال.

ومما يؤسف له أن ينخرط مجموعة من الفنانين والصحفيين على خط دعاة إصلاح النظام الفاسد التابع صنيعة الأمريكان . ومحاولتهم الوقوف عكس تيار الإنتفاضة الشعبية العفوية التي بدأت بالكهرباء والخدمات, وتصاعدت بإتجاه حل البرلمان والحكومة, المتجهة موضوعيا نحو رفع شعار اسقاط النظام, وتحرير العراق من ما يسمى باتفاق المصالح الاستراتيجي والشركات الاحتكارية الناهبة للثروة النفطية الوطنية العراقية.
وستسقطه حتما, وإن ارتعب دعاة الإصلاح من فكرة الإساقط وحدها

ولابد هنا من رفع وعي مجاميع شبابية ملتحقة بالانتفاضة وتحريرها من وهم " الإصلاح " . من خلال التثقيف والتوعية الصبورة, فهي مجاميع صغيرة العدد وترفع شعار " الإصلاح " نتيجة ضعف الوعي المعرفي والتاريخي, وتجنب أي شكل من إشكال الصدام معها، فالانتفاضة الشعبيه مدرستهم التي سيتعلمون منها.

إن نظام 9 نيسان 2003 هو الوجه الآخر للنظام البعثي الفاشي المقبور, والسيد واحد هو الامبريالية الأمريكية.
برهن النظامان على عداؤهما المشترك للشعب بل واحتقاره، وعلى استهتارهما بالوطن والتفريط بسيادته وأرضه، وعلى المتاجرة بشعارات قومجية وإسلامية غطاء لنهب الثروات وتجويع الشعب.
وكما جاءت أمريكا بصدام حسين القومجي العلماني واسقطته عند نفاذ الحاجة اليه، فهي جاءت بنظام المحاصصة الفاسد الإسلامي، وتتهيأ لإسقاطه والاتيان بنظام ليبرالي هذه المرة.
غير ان إنتفاضة الشعب العراقي، إنتفاضة تموز, قد أربكت المخطط الامريكي, كما أربكت إنتفاضة أذار 1991 مخططهم للتخلص من صدام حسين.
ولذلك تراها غير قادرة على اتخاذ موقف علني من الإنتفاضة، لكنها تخطط سرا لاجهاضها بأي ثمن.

ولعل جولات السفير الأمريكي المكوكية على بعض الشخصيات "الليبرالية " داخل الحكم وخارجه واستقبالاته السرية لهذه الشخصيات تشير إلى النية في إبراز عناصر متلبرلة تحاول ركوب موجة الإنتفاضة وحصر سقفها في إطار "إصلاح النظام" وإجراء عملية جراحية كبرى عليه, خصوصا وإن ايران تقف شبه عاجزة هذه المرة في التأثير بالاحداث,إذ يعاني جناحها المرتبط بها مباشرة من عزلة جماهيرية, وزاد موقف المرجعية الدينية الحازم من فساد هذا الجناج من ضعف تأثير الايرانيين.
تأتي التطورات المتسارعة في كردستان العراق المؤشرة الى امكانية امتداد الانتفاضة الشعبية الى هناك, خصوصا وان الطبقة السياسية الحاكمة هناك تعاني من تمزق وصراع مريرين على وقع الاختلاف بشأن تمديد سلطة مسعود البارزاني. لتعجل من خطوات السفير الامريكي لحسم المعركة في بغداد.

أما المنتفضون فوجهتهم متصاعدة نحو الثورة الشعبية لانقاذ الشعب والوطن, واستعادة دور الدولة الوطنية العراقية وتحقيق العدالة الاجتماعية في ظل نظام وطني تحرري.

منتفضون حتى النصر ... ولا خيار أمامنا سوى النصر ... او النصر

*صباح الموسوي منسق التيار اليساري الوطني العراقي
التيار اليساري الوطني العراقي- المكتب الاعلامي
27/8/2015





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,298,160
- سليماني قف عند حدك ..!
- برقية الى المتصهين مثال الآلوسي وتحالفه المدني
- على خطى ثورة الكنيسة في امريكا اللاتينية - المرجعية الدينية ...
- برقيات من وحي الانتفاضة -7- : الى الدكتور العبادي لا أثق بك ...
- إنذار يساري : الى تجار محاربة الفساد وضمنهم حميد مجيد موسى.. ...
- هل ستكرر امريكا سيناريو انتفاضة أذار 1991 ضد المقبور صدام حس ...
- موقفنا : الشعب العراقي ينتفض معتمدا الخيار الثالث طريقا لتحق ...
- كلمة بالقلم الأحمر - : الشعب العراقي محظوظ بوباء الحكم الإسل ...
- موقفنا : الانتفاضة الشعبية ووهم الالتفاف عليها
- موقفنا – الثورة الشعبية طريق الشعب لاستعادة الوطن
- اتحاد الشيوعيين تحاور الرفيق صباح الموسوي مسؤول المتابعة في ...
- جماهير البصرة تشعل شرارة الانتفاضة الشعبية
- بيان : التيار الصدري من دور التنفيس إلى إرهاب المحتجين
- موقفنا : لقضية الكردية بين المزايدة وحق تقرير المصير
- نعم ...لا عودة لعراق ما قبل احتلال داعش للموصل !*
- إشراف السفير الأمريكي على الملفات الداخلية يعري تجار السيادة ...
- اتحاد الشيوعيين تحاور الرفيق صباح الموسوي منسق التيار اليسار ...
- اتحاد الشيوعيين تحاور الرفيق صباح الموسوي منسق التيار اليسار ...
- موقفنا - نظام المحاصصة الفاسد التابع وأزمة المعارضة العراقية ...
- على ارضية المعركة : معسكران مقاوم ومساوم


المزيد.....




- النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة ا ...
- الجزائر في نهائي كأس إفريقيا للأمم، استهزاء بماكرون وأحمد قا ...
- إرنست ماندل؛ حياة من أجل الثورة
- أسامة سعد: السلطة التي تخاف من المواطنين إلى هذا الحد .. فلت ...
- اعتصامات ومسيرات في صيدا وعين الحلوة احتجاجا على قرار وزير ...
- حنا غريب من اعتصام ساحة الشهداء: نطالب بإسقاط هذا النظام
- اعتقالات مصر.. تشويه اليسار وتجريم السياسة
- ردا على اغتيال نائب القنصل التركي.. أنقرة تطلق -أوسع- عملية ...
- الجزائر: ثورة قريبة جدًا ومدعومة قليلا جدًا
- «الديمقراطية» لغرينبلات: ادعاءاتك لن تغير في الواقع، ولن تمس ...


المزيد.....

- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - التيار اليساري الوطني العراقي - السفير الأمريكي الذي يتوهم تحقيق انقلابا سلميا ليبراليا