أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مؤيد عبد الستار - الرئيس فؤاد معصوم يلقي كلمته من مقبرة التلفزيون العراقي














المزيد.....

الرئيس فؤاد معصوم يلقي كلمته من مقبرة التلفزيون العراقي


مؤيد عبد الستار

الحوار المتمدن-العدد: 4909 - 2015 / 8 / 27 - 02:48
المحور: كتابات ساخرة
    


قدم تلفزيون العراقية يوم امس الاربعاء 26 اب 2015 السيد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم في كلمة متلفزة بمناسبة الاصلاحات العبادية ، شدد فيها على الالتزام بالدستور ، واكد على عدم التجاوز على الدستور الذي اتفق عليه العراقيون بكافة اطيافهم .
وبين ان التظاهرات التي تجري حاليا هي ثمرة من ثمار الدستور الذي يقر حرية التعبير عن الرأي ، وانه يثمن موقف المرجعية المساند لمطالب الجماهير.
تلك التصريحات التي ادلى بها السيد رئيس الجمهورية ، ليست بعيدة عن الواقع ، ورب فيها بعض المهادنة مع السلطة التنفيذية التي تتمنى عدم تطور التظاهرات الى درجة تستطيع فرض رأيها بقوة ومحاسبة الفاسدين والمفسدين من لصوص الحكومة والبرلمان والرئاسات الثلاث الذين نهبوا ميزانيات وثروات سنوات عديدة تقدر بالمليارات من الدولارات دون ان يقدموا للمواطنين اية خدمة مقابل ذلك النهب .
ورغم ذلك فالمسألة التي اود نقدها ليست الكلمة التي القاها السيد الرئيس وانما مسألة شكلية تتعلق بالديكور الذي ظهر فيه السيد رئيس الجمهورية وهو يلقي كلمته .
كان المشهد الذي ظهر فيه من على قناة العراقية اشبه بمشهد العاب السيرك الذي يقدم للاطفال ، فالالوان المختلفة التي زينت المشهد كانت من التنوع والحدة بحيث تجرح الذوق ولا تعبر الا عن اختيارات بدائية مغرقة في السذاجة ، وهي لا تختلف عن ديكورات خيام الغجر التي كانت تظهر في الافلام التلفزيونية البائسة التي تقدم الاغاني الهابطة والرقص الخليع .
كان الديكور الذي ظهر وسطه السيد رئيس الجمهورية يكشف عن غباء المسؤولين عن التصوير والاخراج التلفزيوني والديكور والانتاج وكل ما يتعلق بالتصوير من فنون .
فالاعلام الرسمية الملونة بالوانها المتعددة تحيط بالرئيس المحروس من خلف ومن قدام ، والزهور تتراصف امامه في صورة تذكرنا بالمثل العراقي القائل – علج المخبل ترس حلكه - والالوان التي عليها الزهور والاعلام وبدلة الرئيس وربطة عنقه في الوان متنافرة تقفز بين الاصفر والاحمر والازرق بحاجة الى اغنية مائدة نزهت:
يا ام الفستان الاحمر فستانك حلو ومشجر .
والغريب ان المخرج وضع الرئيس في مربع اشبه بقفص من الخشب المطعم بالنقوش المشابهة لنقوش ابواب المزارات وقبور الاولياء ، ربما كي يعبر عن ولائه لقبور واضرحة الائمة ، والتي لا تدل الا على سذاجة الفهم للصورة التلفزيونية .
ان رئاسة الجمهورية بحاجة الى مستشارين اكبر عقلا من ابناء وبنات الرئيس وامثالهم ممن لا يعرفون سوى استلام الرواتب المليونية والمخصصات الدولارية ويقضون اوقاتهم يلهون بها في مرابع وملاهي الدول التي قدموا منها يبذرون اموال العراقيين الفقراء على موائد الترف والمتعة التي لا تعرف البراءة ولا النزاهة ، فيلهون ويمرحون ويسقط الرئيس في الفخ .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,638,997
- من أفسد رجل الدين ... السياسة أم المال
- العبادي على خطى غورباشوف
- اصلاحات العبادي ... قطار الحكومة مازال بحاجة الى سكة مستقيمة
- بيان اجتماع الرئاسات الثلاث .. انشائي بحاجة الى تصويب
- اصرخ ياشعب .. ماكو حرامية
- اقراض الحكومة العراقية لا يجدي ... تظاهرات وآمال
- بدء العدّ التنازلي لداعش
- مجدا لك عبد الكريم قاسم ... ايقظت الشرق الاوسط
- اليونان في رقصة تحدي مع الغول الاوربي
- اتحاد الادباء صرح ثقافي مهد د
- هل تعاقب امريكا السعودية عن طريق ويكيلكس
- ما حاجة العراق الى مجلس النواب
- اقالة النجيفي قرار شجاع بحاجة الى رأي القضاء ايضا
- الاسم درويش وتجلياته في الكردية والعربية
- اوراق الغربة 2 : المعهد الفرنسي ببغداد ... مع الاعلامية اعتق ...
- جسر بزيبز : تهجير ابناء الانبار اليوم والكرد الفيليين بالامس
- الممارسات السياسية مزقت البلاد فذهب القوم ايادي سبأ
- دي ان اي عزت الدوري ... وين صار
- نواب الرئاسات الثلاث ماذا يعملون وما هي مهامهم
- عشرون عاما على صدور حكايات لبغداد


المزيد.....




- هل شاهدتم -عندما تشيخ الذئاب-؟.. إليكم ما قاله الممثل أنس طي ...
- كاتب سيناريو فيلم -ولد ملكا-: الفيلم سيكون نقطة انعطاف في تا ...
- مخرج سينمائي يقدم أدلة تثبت -زيف- عملية الهبوط على القمر
- نحن والجزائر: فاشهدوا..فاشهدوا..فاشهدوا !
- الرميد يقدم أول تقرير حول حقوق الانسان بالمملكة بعد دستور 20 ...
- فنانون عرب يؤازرون المنتخب الجزائري قبل النهائي القاري
- خبير دولي يخلق دينامية جديدية في حزب الحمامة باقليم القنيطرة ...
- هذه هي التوجهات الجديدة لمشروع قانون المسطرة الجنائية
- زيلينسكي يعلن استعداد كييف لتبادل الصحفي فيشينسكي بالمخرج سي ...
- شاب بهيئة رونالدو يتحدى الشرطة الفرنسية بموسيقى جزائرية! (في ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مؤيد عبد الستار - الرئيس فؤاد معصوم يلقي كلمته من مقبرة التلفزيون العراقي