أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اتريس سعيد - الوهية الشعراء














المزيد.....

الوهية الشعراء


اتريس سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 4906 - 2015 / 8 / 24 - 23:11
المحور: الادب والفن
    


عن الوهية الشعراء المتجسدة في القصائد التي لاتعرف المديح
كشجرة الروح الخالد الذي يتمظهر وفق مقتضيات الحكمة القديمة
هنا في عوالم السفلى تنمو مقبرة الخوف الذي يتناسل في جحور الجهلة
حيث الصمت يتقمص الجسد
والسكون لايليق بطباع البشربقدر مايضرهم
من سديم النور ازلي القديم انبثقت اسطورة الشعراء العاشقون
اجل كل شيء حكرا على الشعراء
والدليل القاطع يكمن في شهادتنا
التي تثبت ان هناك شرخ في ذاكرة التاريخ
نزيف سيزيف في الحكم الجائر
براءة برومثيوس من الخيانة
اعتلاء هيرا ربة الشعر عرش البانثيون
منذ البدا كنت نورا سرمديا يقاوم الظلام بباس الصبر والروية
ولاازال الى اليوم امنح الروح جرعة انعتاق انية
وسابقى الى ابد ساطعا في لامكان بعد زوال اقنعة التراب الفانية
هاانذا متجسدا
كوني رماد لايقوى على مجابهة الرياح
كوني محارة تفتح صدفتها لاعود
حيث كنت وحيث اريد ان اكون
فيبتهل الوهم المحنط في جماجم الغباء الى قوة الظلام الرهيبة
كوني نقطة تعرف امتدادها في غياهب اسى والجحيم
النشوة لا تنضج تحت كمامة استبداد
لا لذة تطاق في وطن كانه عاهرة
تضاجع نابليون الاعرج
يضاجعها........
على سريرالتامر في قصر الفضائع التافهة
ارى الموت كما ارى جمجمتي
حيث عقارب الساعة تلذغني
حيرة... قلق..وامال تنير درب الحياه المستقيم
وتعشقني القصيدة بقدر ما اعشقها اواكثر
لاني اكره ان اكون واكره ان لااكون
ساقذف حضوري خارج بوابة العدم
بعد ان اخلع جسدي من هذا الوجود
اعود الى الاصل بعد ما تنتهي رحلة الروح في مجاهل الكينونة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,233,673
- قصائد من وحي الشيطان
- من ازل الى ابد
- لحن العدم
- ينبوع الشعراء
- شيء من حكايا النور والظلام
- وان لاسم لوركا يجعلني اجهش بالبكاء
- هنا اجبرت على الوجود
- اغاني الحب والثورة
- نشيد الظفر
- ظلال المدن الشقراء
- اخطاء اللهة
- لم نعد نخشى الطغاة
- رغم انوف الكرهاء
- مصحف الغضب
- جمجمة اله
- التالق الساطع لبراءة القمر
- خريف احتراق
- اوجاع الحجر
- سبيلا
- في زمن لم يكن


المزيد.....




- مهرجان -سباسكايا باشنيا- للموسيقى العسكرية في الساحة الحمراء ...
- بالصور.. سكارليت جوهانسون مازالت الممثلة الأعلى أجرا في العا ...
- هل يكتب عنوان أحدث أفلام -جيمس بوند- كلمة النهاية لأشهر عميل ...
- جمعية جهنم بيروت.. التجوال الثاني للروائي راوي الحاج بالحرب ...
- الأرميتاج الروسي يعرض خدماته لترميم متحف تدمر السوري
- بهذه الأفلام ناصرت السينما الوقوف في وجه العبودية
- بالفيديو... تفاعل نسائي في حفل كاظم الساهر في أبها بالسعودية ...
- الجزائر.. مطالبات بإقالة وزيرة الثقافة على خلفية حادثة حفل س ...
- بداية متواضعة لفيلم -Viy 2-.. شركة روسية تقاضي جاكي شان وشوا ...
- قتلى ومصابون في تدافع بحفل لموسيقى الراب في الجزائر العاصمة ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اتريس سعيد - الوهية الشعراء