أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد محمد الدراجي - المتظاهرون بين القمع الإيراني وصمت السيستاني، فما هو الحل؟.














المزيد.....

المتظاهرون بين القمع الإيراني وصمت السيستاني، فما هو الحل؟.


احمد محمد الدراجي

الحوار المتمدن-العدد: 4906 - 2015 / 8 / 24 - 23:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الموقف الإيراني تجاه التظاهرات العراقية وتدخلاتها السافرة وضغوطها التي تمارسها لحماية الفاسدين وعلى رأسهم المالكي وفرض إرادتها لمنحهم مناصب سيادية، لهو امتداد لمواقفها وطريقة تعاطيها مع القضية العراقية والتي هي من أساسيات السياسة الإيرانية الثابتة التي ترسمها وتحددها مصالحها القومية العليا ومشروعها الشعوبي التوسعي الذي تسعى لتحقيقه على حساب خراب البلدان، بل واحتلالها كما هو الحال في العراق، وسحق الشعوب حتى لو كان الشعب الإيراني نفسه، كما أكد على هذه الحقيقة مرارً وتكرارً المرجع الصرخي في خطاباته وبياناته ومواقفه، ومنها قوله: (... فالسلطة في إيران تريد أن تحمي نفسها على كل حال حتى لو سَحقَت شعوبَ المنطقة كلها سواء كانت هذه الشعوب المسحوقة سنيةً أو شيعيةً، عربيةً أو كرديةً، مسلمةً أو غيرَ مسلمة، شرقية أو غربية، بل حتى لو سحق الشعب الإيراني بكل طوائفه وفئاته، فالمهم السلطة الحاكمة).
ومع تزايد الزخم الجماهيري وتصاعد سقف المطالب وانتقال المتظاهرين من حالة التظاهر إلى حالة الإعتصامات، يزداد حقد إيران وغطرستها، فقد قامت الحكومات المحلية التي تقودها الأحزاب الدينية (اللادينية) المرتبطة بإيران بممارسة أسلوب العنف والقمع الوحشي مع الشعب المنتفض، بعد أن تلقت الأوامر من الخامنئي الذي جدد انزعاجه من التظاهرات من خلال رسالته التي بعثها إلى أذنابه في العراق بواسطة سليماني، في مقابل هذا القمع الوحشي بحق العراقيين نجد وكالعادة الصمت المطبق لمرجعية السيستاني.
على ضوء ما ذكرنا وما لم نذكره للاختصار تبرز الضرورة الملحة والسريعة في إخراج إيران من اللعبة العراقية كما طالب بذلك المتظاهر والناشط المرجع العراق الصرخي، في مشروع الخلاص الذي طرحه، حيث دعا إلى:
)) 10- إصدار قرار صريح وواضح وشديد اللهجة يطالب إيران بالخروج نهائيا من اللّعبة في العراق حيث أنّ إيران المحتل والمتدخّل الأكبر والأشرس والأقسى والأجرم والأفحش والأقبح ((
وهذا لا يكون إلا بإبعاد أدواتها وأذنبها في العراق، من خلال التغيير الحقيقي الجذري، وهذه هي إرادة الجماهير التي عبرت عنها في سوح التظاهر بهتافاتها وشعاراتها ومنها : )ايران بره بره بغداد تبقى حره( وغيرها، فمادات إيران موجودة بوجود أدواتها فان الفساد والمفسدين سيبقون جاثمين على صدر العراق وشعبه، وسيزداد سفك الدماء وإزهاق الأرواح وسيزداد الأمر سوءا، وما حدث في البصرة الفيحاء وبابل الحضارة وغيرها، من قمع للمتظاهرين لهو مؤشر خطير أخر على المؤامرة القذرة التي تديرها إيران الحقد والشر والأحزاب المرتبطة بها لقمع التظاهرات، فلا يوجد أمل في الإصلاح والتغيير الحقيقي إلا بإخراجها من اللعبة ما دامت الفرصة سانحة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,916,280
- المرجعية تلوذ بماضيها الفاشل،هربا من: باسم الدين.. باگونة ال ...
- تحطم صنمية المرجعية الكهنوتية.
- الرد الحاسم على تهديدات إيران المحتل الغاشم.
- رسالة متظاهر ناشط: (لا يهمكم نباح النابحين).
- المرجعية الانتهازية غايتها التخدير وركوب الموج وليس التغيير.
- ريمه تعود لعادتها ... العبادي يلوذ بالفاسدين للإصلاح!!.
- المرجعية تطلب من الفساد ضرب الفساد!!!.
- السلطات الثلاث...والاستخفاف بالمتظاهرين.
- أيها المتظاهرون.. حذار من الأفاعي المتربصة.
- كُلهم حراميه...
- مشروع الخلاص.. وعقدة الحكومة والبرلمان.. والدعوة إلى حلهما.
- فليشبع العراقيون تفجيرات حتى يزداد عزم المسؤولين!.
- أحداث البصرة.. رياح عرَّت المتشدقين بالمذهب.
- العراق بين مشروع خلاص...و-شرطي الخليج- القادم.
- انفراج الأزمة في العراق.. بإخراج الأخطر والأشرس من اللعبة.
- العراق بين الملف النووي والملف الدموي.
- لُعَب الأطفال في مزايدات المرجعية البائسة.
- المصالح مكفولة للجميع إلا مصلحة العراق وشعبه.
- أيهما أقبح تصريحات المالكي.. أم جرائمه في مجزرة كربلاء؟!.
- الصرخي يضع الجمعية العامة للأمم المتحدة على المحك.


المزيد.....




- شاهد: تجربة واقع افتراضي تستوحي "حرب النجوم" في مر ...
- بحث مشاركة روسيا في -السبع الكبار- خلال قمة مدينة بياريتز ال ...
- الرئيس الفنزويلي: مواصلة المحادثات مع الولايات المتحدة منذ أ ...
- تمساح -رياضي- يتسلق سورا عاليا ويتسلل إلى قاعدة عسكرية! (فيد ...
- بومبيو يتوعد بمنع ناقلة النفط الإيرانية من تسليم حمولتها إلى ...
- مفاوضات بين سيئول وواشنطن بشأن دفع فاتورة القوات الأمريكية ب ...
- أستراليا توافق على الانضمام لتحالف دعت إليه واشنطن لحماية نا ...
- بومبيو: أميركا ستتحرك لمنع تسليم الناقلة الإيرانية شحنتها لس ...
- تركيا تمدد المهلة الممنوحة للمخالفين السوريين لمغادرة اسطنبو ...
- أعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها به


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد محمد الدراجي - المتظاهرون بين القمع الإيراني وصمت السيستاني، فما هو الحل؟.