أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال الصالحي - من سيكولوجيا متديّن














المزيد.....

من سيكولوجيا متديّن


طلال الصالحي

الحوار المتمدن-العدد: 4906 - 2015 / 8 / 24 - 21:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أن الحمد لله نحمده نستعيذ به من شرور أنفسنا ومن سيّئات أعمالنا ..هذه الجملة مستلّة من "إحدى عمليّات تطهير النفس" يحذّر منها النبيّ أصحابه كلّ جمعة أنّ كلّ سيّء مصدره النفس..
الوسوسة تلاحق المتديّن ..لا يتحرّك إلّا "باستخارة" ..يتهجّس اللحم "الحلال" ..كثير الشكوك "بالذرُّيّة" طالما "لا حياء في الدين" ..يتحرّى اختلاط شيء من الخنزير باللبن بالجبنة بالحلوى بالـ بالـ..
يرتعب من الملائكة عكس ما يُشاع ,يرتجف أن يظهر له "مَلَك" من بين الظلام ولم يخاف الشيطان يومًا, فالملاك "ملك الموت" بالنسبة إليه, وعنصر مطاردة ومراقبة ومحاسبة وتوبيخ وسدانة لنار جهنّم, يرفع عنه التقارير "الحزبيّة" إلى العرش أوّلًا بأوّل
ليست للمتديّن مشكلة مع الشيطان, فهو بالنسبة إليه عنصر "تنفيس وتنفيه" يأتي حضوره "في الوقت المناسب" ثمّ يستعيذ منه ويستغفر, والسلام
يؤمن بالفأل الحسن وبالفأل السيّء يبني سلامة يومه على مفارقتيهما.. يهتدي باتّجاه الطير ويتبارك بأيّ شيء يخرج من عند من يُظن به (الصنف الأوّل من البشر) من فمه, من بين ثيابه, من من .. لا يهم من أين
يؤمن بالحسد ,يجهل أنّ للأجسام سطوع "يعكسن الضوء" يدخل العين, لا العكس .. يقرأ سورة الحسد "مائة مرّة باليوم" ذلك عدا إن ارتدى ثوبًا جديدًا ..
الوساوس تنمو تزدهر تورق في النفس المتديّنة مؤدّاها "قلّة الثقة برحمة الله" هو لا يدرك ذلك بالطبع بسبب نفاقه ,فهو أكثر الناس وسواسًا, يعني, أعدمهم إبداعًا وأكثرهم "ردردةً"..
دائم الشكوك بوضوئه بصلاته بصومه بحِجّه ,فهو أكثر الناس شكًّا بسعة "عقل" الله ,يقارن عقله الصغير ب"عقل الربّ" ثمّ يدّعي أنّها رغبات الربّ وإلّا ما قرأ سورة الوسواس باليوم "مائة مرّة" ذلك عدا إن وقع بمطبّ
لا يرفع يده عن طعام إلّا بعد مسح ما تبقى منه بإصبعه مسحًا, ولا ينتهي إلّا بلعق أصابع يده اليمنى اصبعًا اصبعًا رفقة ستريو "تمطيگ"..
عديم الثقة بنظافة يده اليسرى ..عديم الثقة بقدمه اليسرى, كثير التردّد وهو ينعطف لجهة اليسار أو ينظر ..كثير التشاؤم ,ضحكه قليل وإن حصل فمقتضب وبتجهّم
أكثر الناس مكوثًا داخل "بيت الأدب" والحمّام ,وأسرع الخارجون من دورات مياه زوّار العتبات ..يشمئزّ من يلحّ عليه بالسلام أو بالشكر بينما يرتضي لنفسه الالحاح بهما على الله بالدعاء ,يتّهم الله بحبّه لكلّ من يلحّ عليه!..
همّه الأوّل إظهار تديّنه وخشوعه المصطنع و"أفعال الخير" أمام جميع العيون, عدسات قزحيّات شاشات كاميرات
ما ذنب مسلم وجد نفسه بتكساس لا "بأطهر أرض" الصلاة فيها "بأجر عشرة أضعاف"؟ ما العمل؟ هل يتجمّع المليار ونصف المليار مسلم بين الصفا والمروة يسكنوها تاركين كوكب الأرض خاليًا "لأميركا" مثلّا؟
مسلم كهذا ,ثقيل غثيث عالة متحيّن طقوسيّ يحلّل يحرّم كذّاب بصّاص منافق يسرق ثمّ يستغفر, ليس بمثله بالتأكيد من أوصل الإسلام من مشرق الأرض إلى مغربها "بحسب ما وصلنا"





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,927,423
- داخلين على الله وعليك سيّدنه جيش مصر -إنته من جماعتنه-
- شعب لا يهزّه -كارت-
- داعش خلاص للمالكي -وللشعوب- ,ولأنظمة المنطقة..
- ها ولد ..بيّن شي؟
- بوش المُزارع: حقّقنا استقرار للعراق على -بيض اللگلگ-
- إصلاحات أم احتراق أوراق -اللعبة- بتظاهرات بحماية الشرطة؟
- إن يفعل العبادي فعل السادات فيترك داعش وشأنها لكشف أميركا؟
- أميركا تجبر العراقيين تناول لحم الخنزير
- بعد -حمّام- الربيع, أمّ الدنيا عادت لأمّها ب: -سيسي جمال-
- أميركا لبست -عوماما- بعد أن لبسها نابليون, إيران تعمّمت والي ...
- -عطل الاستسقاء- من اليوم ولغاية الأحد؛ أسبابها -الحقيقيّة-
- لا تسبّ -العنب الأسود- فقط نهرع هاتفين ( أمريكا اسحبي مستشار ...
- إعلام العرب والمسلمين -صافن- على مصحف منغنا ؟
- بعث ,دعوة.. سلوك وملامح وسحنة لكنّ -العزق- يختلف
- تعازينا للأمتين بوصول الغرب الكافر كوكب بلوتو
- إيران: اختلاف أمّتي زحمة, تسفيط وهلاهل فوق مطايا عراقيّة
- العرب ليش ليهسّة ما صاروا هتليّة ,ما أعرف.. الاتفاق النووي ل ...
- تتمّة مفترض1 حول ما -الجنّة- تكون
- لِمَن وعلى مقياس مَن -الجنّة- بما -لا عين رأت ولا خطر على قل ...
- من شيزوفرينيا الحزن على الإمام


المزيد.....




- شاهد: تجربة واقع افتراضي تستوحي "حرب النجوم" في مر ...
- بحث مشاركة روسيا في -السبع الكبار- خلال قمة مدينة بياريتز ال ...
- الرئيس الفنزويلي: مواصلة المحادثات مع الولايات المتحدة منذ أ ...
- تمساح -رياضي- يتسلق سورا عاليا ويتسلل إلى قاعدة عسكرية! (فيد ...
- بومبيو يتوعد بمنع ناقلة النفط الإيرانية من تسليم حمولتها إلى ...
- مفاوضات بين سيئول وواشنطن بشأن دفع فاتورة القوات الأمريكية ب ...
- أستراليا توافق على الانضمام لتحالف دعت إليه واشنطن لحماية نا ...
- بومبيو: أميركا ستتحرك لمنع تسليم الناقلة الإيرانية شحنتها لس ...
- تركيا تمدد المهلة الممنوحة للمخالفين السوريين لمغادرة اسطنبو ...
- أعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها به


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال الصالحي - من سيكولوجيا متديّن