أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله السكوتي - بوليّه انتم مو مال لطم














المزيد.....

بوليّه انتم مو مال لطم


عبد الله السكوتي

الحوار المتمدن-العدد: 4906 - 2015 / 8 / 24 - 15:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هواء في شبك
( بولِيّه انتم مو مال لطم)
عبد الله السكوتي
وكلمة بوليّه تقال لمجموعة من الذكور، بينما هي للاناث ( بول) وتعني المرأة سيئة الاخلاق والسمعة، وهذا القول قاله سيد حسن، وسيد حسن رجل مقامر لايفارق المقاهي، ومجالس الشراب، لكنه في محرم ولمدة عشرة ايام فقط يتجه الى اللطم والبكاء على الحسين (ع)، وفي شهر محرم وتحديداً في العشرة الاولى، تجمع الشباب وهيأوا انفسهم للّطم، فارتقى المنبر سيد حسن، وبدأ يحث الشباب ويقرأ، والشباب يضحكون، حتى ضجر، فصاح في الميكرفون:( لك بوليّه انتم مو مال لطم، انتم مال فلسين حب وجوّه الجسر) فانفجر المجلس ضاجا بالضحك وانتهى كل شيء.
وهذا القول يصلح لاشياء كثيرة، يصلح ان يقال للفاسدين الذين سيطروا على المناصب وهم يدعون للحسين وابي الحسين، تراهم في زيارة الاربعين يوزعون الطعام على الزائرين، ولكنهم يسرقون الزائرين من مكان آخر، وهنا يحق لنا ان نقول لهم: ( لك بوليّه، انتم مو مال لطم)، وكذلك نستطيع ان نوظف هذا القول باتجاه السياسيين العلمانيين، الذين يدعون الى حكومة طوارىء وفرض الاحكام العرفية، وهذا امر يجري بصالح ارجاع الديكتاتورية مرة ثانية او ثالثة للساحة، ونقول لهم: ( لك بوليّه، انتم مو مال ديمقراطية).
ومنه ايضا نستطيع ان نشتق الكثير لنقوله للمتظاهرين، الذين يسيئون استخدام هذه الممارسة الجميلة، في استخدام العبارات الجارحة، او التهديد باقتحام المنطقة الخضراء وبالتالي تحويل التظاهرات الى مواجهات لاندري اين ستكون بوصلتها، وفي اي جيب تصب فوائدها: ( لك بوليّه، انتم مو مال تظاهرات)، وفي حقيقة الامر ان الشعب العراقي لم يكن مهيئاً للحكم الديمقراطي، من الممكن ان يأخذها اي الديمقراطية كجرعات وعلى مستويات زمنية متفاوتة، وليس من المعقول ان تنتهي الديكتاتورية اليوم ونبدأ غداً في ممارسة الديمقراطية، فننهب مؤسسات الدولة ونحرق الكثير منها.
وفي ممارساتنا الديمقراطية الكثير من الشوائب، مثلا سيارة الانقاض تأتي الى ابواب البيوت وانا اسكن في منطقة مابعد القناة في الرصافة، ولكن الناس يفضلون ان يرموا النفايات قرب السوق، او في الشوارع، واستطيع ان اجزم ان الجميع يتجاوز على منظومة الكهرباء، فيعقف ملعقة الطعام ويرميها على اسلاك الكهرباء في ممارسة ديمقراطية كبيرة، في حين يقتحم البعض في اوقات الاطفاء المبرمج ويرتقي الاسلاك ليضع عليها مايريد، اما الاراضي التي وزعتها الاحزاب الدينية، وباعها بعض المتنفذين، فهذه ضاعفت المناطق عشرات المرات، التجاوز على انابيب الماء ورمي انقاض البناء في المجاري، كلها ممارسات رأبتها بام عيني، وانتم ترون التجاوز على الارصفة في كل شوارع بغداد بام اعينكم.
لم يكن المسؤول وحده فاسداً، الفساد صار عادة ديمقراطية مقدسة يمارسها الشعب، ولا ينجو منها الا الذي يظهر صكا للفقر، هذا فقط هو من الفرقة الناجية، اما سواه من الذين يسرقون ويحاولون التغطية على سرقاتهم في لافتة يحملونها، فهؤلاء سيكشفهم الشعب النزيه الذي لم يشترك في الحواسم الاولى، ولا في الحواسم الثانية، ولن يشترك في الحواسم المقبلة؛ كثيرا ما استحضر قول المسيح (ع)، (من كان منكم بلا خطيئة فليرجمها بحجر)، وهي دعوة للشرفاء للخروج الى التظاهر، ومن كان منكم نظيف اليد سيكون سيد المتظاهرين، اما بائعوا الولاءات لهذا وذاك، فليسوا من الشعب وان حاولوا مشاركته في ممارساته الديمقراطية، وسيفرزهم ويطلقها صرخة في وجوههم كما قال سيد حسن بعد ان ضحكوا منه: ( لك بوليّه، انتم مو مال لطم).





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,880,869
- عمّار ابو الايجات
- زيّنها والعب ويّانهْ
- سوك عيني سوك
- آنه هم منافق
- اليطلع من هاي انزورهْ
- هذا اكلان تبن
- اريد عباتي من .... الهلهلت
- اعبدني وارزقني ما يصير
- على حس الطبل خفّن يرجليّهْ
- طبوليات
- قانون عفج
- بطلت ما ابيع
- الله بيم بلا ويرسون، نه كرخانه ، نه ميخانه
- الاب والابن وروح القدس
- العام الاول انّبش، السنه طلعت ريحته
- مسودن وبيده ورورْ، سيّد من جماعتنهْ
- ابو خلف
- نجن أواه، نجن ععّاه
- شروة ليل والتكان اظلم
- ياهله ابدعبول شيّال الحزن


المزيد.....




- بومبيو: أميركا ستتحرك لمنع تسليم الناقلة الإيرانية شحنتها لس ...
- تركيا تمدد المهلة الممنوحة للمخالفين السوريين لمغادرة اسطنبو ...
- أعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها به
- شاهد.. فيضانات عارمة تجتاح إسبانيا
- شاهد.. انهيار جليدي يسحق زوارق المغامرين في ألاسكا
- الداخلية التركية: مسؤولون أمريكيون التقوا -إرهابيين- داخل سو ...
- الخارجية الاميركية توافق على صفقة بيع تايوان طائرات أف-16
- بسبب غرينلاند.. ترامب يؤجل اجتماعا برئيسة وزراء الدنمارك
- السعودية تبدأ رسميا تطبيق تعديلات قوانين السفر
- The Fundamentals of Write for Me Revealed


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله السكوتي - بوليّه انتم مو مال لطم