أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - داود سلمان الشويلي - - حسين نعمة- الفنان الذي ياخذ بيدك الى عالم التطريب















المزيد.....

- حسين نعمة- الفنان الذي ياخذ بيدك الى عالم التطريب


داود سلمان الشويلي

الحوار المتمدن-العدد: 4906 - 2015 / 8 / 24 - 11:28
المحور: الادب والفن
    


" حسين نعمة" الفنان الذي ياخذ بيدك الى عالم التطريب
داود سلمان الشويلي
التطريب هي العلامة الفارقة في الغناء العالمي في الاصوات التي تريد ان تحجز لها مكانا في عالم الغناء ، وان تكون مغنية لا مؤدية فحسب.
وعالم الاغنية العراقية مليء بالمطربين الذين يأخذون بيد المتلقين للوصول الى حالة الطرب والانتشاء ، خاصة ان عالم الاغنية العراقية متعدد النواحي والاتجاهات بين الابوذية ، والموال ، والمقام ، والبستة ، واغاني الريف ، واغاني المدينة.
***
لم يكن الفنان حسين نعمة صديقا قريبا جدا مني ،على الرغم من انني كنت اعرفه عندما كان يقلد الفنان السوري فهد بلان في غنائه في فترة صباه وشبابه، وكذلك فقد اشتركت معه - عندما كنت طالبا في المرحلة المتوسطة - في دورة تمثيل في النشاط المدرسي باشراف الاستاذ المرحوم مهدي السماوي ، وايضا – في السبعينيات – التقيت به انا و الصديق الشاعر الغنائي المرحوم جبار الغزي اكثر من مرة ، وتحدثنا في امور كثيرة ، والتقيت به اكثر من مرة في الناصرية لقاءات عابرة مع بعض الاصدقاء ، رغم ذلك لم تنشيء اللقاءات هذه صداقة متينة ، و دائمية بيننا ،وانا لا اعرف السبب في ذلك.
الفنان حسين نعمة من الفنانين القديرين في الغناء المديني ، والريفي ، اذ يعتبر من المجددين للغناء الريفي ،وقد غنى اجمل الاغاني منذ ان غنى " يا نجمة " التي من كلمات الشاعر العامي المرحوم كاظم الركابي ، والحان الفنان كوكب حمزة عام1969 ، حتى اخر اغنية له في وقتنا هذا .
في بغداد كنت اسمع اخباره من الاصدقاء عن زواجه الكارثة من الفنانة سعاد عبد الله ، وكذلك عن معاقرته للخمرة في بغداد ، الا انه تعافى فقدم لنا اغنيات رائعة وجميلة وساحرة.
قدم في سنواته الاولى اغنية" ابنادم " بلحنها المميز الذي يتجاوب مع ضرب القامة الحسينية ، و من الحان المبدع كوكب حمزة ، و كلمات الشاعر العامي الصديق المرحوم ابو سرحان ، فكانت كالغناء الاوبرالي الفخم في البناء اللحني والصوت القادر على الغناء الذي يأخذ بيك الى عالم التطريب الواعي.
اما الفنان محمد جواد اموري فقد لحن له اولاً اغنية ( جاوبني ) التي من كلمات الشاعر العامي الصديق كامل العامري ، ثم لحن له مجموعة من الالحان الجميلة، مثل اغنية ( مالي شغل بالسوق ) ، واغنية " ياحريمة" التي من كلمات الشاعر العامي الصديق ناظم السماوي .
ثم التقى بالملحن المبدع محسن فرحان ، حيث قدم له اغنية "غريبة الروح" عام 1971 وهي من كلمات الشاعر العامي المرحوم جبار الغزي،والتي سبق ان سمعتها بصوت الشاعر في احدى جلساتنا المشتركة ، فلاقت شهرة جماهيرية واسعة ، للتجانس الهارومونيي بين الكلمات واللحن والصوت المؤدي ،إضافة الى اغنية ( مابية اعوفن هلي ) .
اما الملحن المبدع طالب القرغولي فقدم له اغنية "ياكمر" واغنية "فرد عود" من كلمات الشاعر العامي زامل سعيد فتاح.
غنى للشاعر عادل العضاض اغنية " ماتجينة " التي دخلت قلوب الناس بعمق في بلد سيطرت على وجدانه حالة الغياب ، وقد لحن هذه الاغنية الصديق الملحن الراحل جمال فاضل.
وقدم الملحن الراحل كمال السيد له اغنية "كون السلف ينشال " من كلمات المرحوم كاظم الركابي ،و اغنية اخرى هي اغنية "هي ولك يابلام ".
الملحن جعفر الخفاف قدم الكثير من الأغاني للمطرب حسين نعمة ، حيث غنى من كلمات الصديق الشاعر كريم العراقي اغنية " تحياتي " .
اما أغنية " رديت " التي هي من كلمات الشاعر المرحوم هادي العكايشي ، فقد سُجلت بأسم الملحن محمد جواد أموري لأنه قام بتلحين المقطعين الأخيرين من الأغنية بعد أن ترك الملحن جعفر الخفاف العمل بها لظروف خاصة .
ان الفنان حسين نعمة صوت عراقي يصدح باعذب الالحان ، الريفي والمديني ، ويطرب مستمعيه حيث يتركهم منتشين لوقت ليس بالقصير ولا بالطويل كالمغنية ام كلثوم ، فتدفعهم الى ان ينسوا لساعة او اكثر ما يدور حولهم من امور ، انه ينقلهم بكل هدوء الى عالم الطرب النظيف لفترة قصيرة ثم يعود بهم الى الواقع عند انتهاء تطريبه ، ولكن الاغنية ككل " كلماتا ولحنا واداء " تبقى في ذهن المستمع ليعيد الترنم بها متى شاء.
ومن أكثر اغانيه شهرة و نجاحاً في الاونة الاخيرة ، أغنية ( بين عليه الكبر (التي كتب كلماتها الشعر فاضل لفته ومن الحان عباس ضاري، والتي علقت بالذائقة الطربية للمستمعين كبقية اغانيه التي غناها على طول مسيرته منذ اغنية " يا نجمة ".
تقول كلمات الاغنية :
بين عليه الكبر .. والحيل راح الحيل
بالغربة ضاع العمر .. وامساهر اويه الليل
لا هلي ولا صحبتي .. ضليت انا ابغرتي
حقي امن اصب دمعتي .. واصرخ واصيح الويل
البارحة بالحلم .. جني الهلي رديت
ومابين ناسي كعدت .. جن سولفت وابجيت
ريت الحلم ماكضه .. وريت انا ما فزيت
ضاع العمر غربه .. كلمن مشى بدربه
بين علي الكبر .. واشتاكت اعيوني
وين الاحبهم جنت .. وجانوا يحبوني
من كثر صب الدمع .. ماضن يعرفوني
دنيا وعلي صعبة .. كلمن مشة بدربه
حقي امن اون على المضى .. واصرخ واصيح الويل
وأغنية “بعدد ما لامت العذال” التي كتبها الشاعر الكبير كريم العراقي ، و من ألحان علي سرحان ، التي غنتها المطربة العراقية المرحومة رباب ، وكذلك الكثير من المطربين ، والتي تقول كلماتها :
بعدد ما لامت العذال بيّا وبيك حبيتك
وعدد ما بالسما نجمات إنته هلالها لقيتك
ياريت اللي نريده يصير وإنته تعود ياريتك
دربك عيد مهما بعيد شارع شارع أمشي له
وأرسم صور و مواعيد وأعزف له وأغني له
ياللي كلك شباب أهواك يا ليله وألف ليله
أنا اللي حبيت كل هالناس من ساعة اللي حبيتك
هاك إقرا الوجه والعين هاك إتأمل إشفافي
تحجي لك شعر و أسرار تهمس لك همـس دافي
بعدنا بأول المشوار كافي من الزعل كافي
وصيتك بالقلب والعين بس إذكر اش وصيتك
ان الفنان المطرب حسين نعمة اسس مكانة كبيرة لصوت طربي عراقي بعد ان تعاون معه ملحنين عراقيين كبار ، وكتاب اغنية معروفين ، وقدم للذائقة الطربية العراقية والعربية اغان تضعه في صفوف المطربين العراقيين والعرب .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,921,627
- ذكريات : الادب
- المظاهرات العراقية ،و ساحة الحبوبي كعبة المتظاهرين في ذي قار
- الهايكو شعر عامي ياباني
- سلمان المنكوب صوت يحمل هموم الناس
- مجموعة -سر الالوان- الشعرية والاسرار الاخرى
- سينما الخيام ، والافلام الهندية ، والواقع السياسي العراقي
- البغدادية وبرامجها المهنية الموثقة
- الشاعرعقيل علي البوهيمي المتمرد
- غواية العزلة ... رواية انتقادية لواقعنا
- الثقل الابداعي في القصيدة العربية ( نماذج ابداعية)
- القصيدة النبوءة قراءة في قصيدة لبقية الشعراء العرب الكبار في ...
- اوراق المجهول - رواية متسلسلة - الفصل17والاخير
- اوراق المجهول - رواية متسلسلة - الفصل 15،14 ،16
- اوراق المجهول - رواية متسلسلة - الفصل 10، 11 ، 12 ، 13
- اوراق المجهول - رواية متسلسلة - الفصل الثامن والتاسع
- اوراق المجهول - رواية متسلسلة - الفصل السادس والسابع
- اوراق المجهول - رواية متسلسلة - الفصل الرابع والخامس
- اوراق المجهول - رواية متسلسلة - الفصل الثاني والثالث
- اوراق المجهول - رواية متسلسلة
- ورقتي التي قرأتها في الحفل التأبيني للأديب الراحل (( محسن ال ...


المزيد.....




- ندوة لمناقشة ديوان -سيعود من بلد بعيد-
- فيل نيفيل يدعو لمقاطعة مواقع التواصل الاجتماعي بعد تعرض بوغب ...
- رحيل الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب الإماراتي حبي ...
- يتيمة الدهر.. عندما انتعش الأدباء والشعراء في القرن العاشر ا ...
- الرئيس التونسي: إحياء اليوم الوطني للثقافة لتكريم المبدعين ن ...
- قلاع عُمان.. حين تجتمع فنون الحرب والعمارة
- وزيرة الثقافة الإماراتية: مهرجان عكاظ منصة سنوية لخلق تواصل ...
- -الحرة- الأمريكية تتحرش بالمغرب
- رسوم أولية تظهر في لوحة -عذراء الصخور-.. هل أخفاها دافينشي؟ ...
- وفاة الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب حبيب الصايغ


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - داود سلمان الشويلي - - حسين نعمة- الفنان الذي ياخذ بيدك الى عالم التطريب