أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان حسين أحمد - محاكمة الفكرة المستحيلة في ليلة الهدهد















المزيد.....

محاكمة الفكرة المستحيلة في ليلة الهدهد


عدنان حسين أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 4906 - 2015 / 8 / 24 - 09:01
المحور: الادب والفن
    


صدرت عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر ببيروت رواية "ليلة الهُدهد" للقاص والروائي العراقي إبراهيم أحمد المقيم في السويد حاليا. تقع أحداث الرواية في 675 صفحة وقد اندرجت في خمسة أبواب وهي "باب العُزلة، باب النهوض، باب الهجرات، باب المحكمة وباب الغياب" كما اشتملت هذه الأبواب الخمسة على 127 فصلاً انطوت جميعها على أنساق سردية سلسة تُحفِّز القارئ على مواصلة القراءة من دون أن يعتوره الملل على الرغم من مأساوية الأحداث وفجائعيتها على مدار هذا النص الروائي الطويل.
وبُغية تحليل هذه الرواية المُستفِزة لابد من الإمساك بالثيمة الرئيسة وما يتشعب عنها من ثيمات فرعية ساهمت في تعميق العديد من البنى السياسية والاجتماعية والفكرية، بل أن المتبحِّر في قراءة هذا الرواية لا يجد صعوبة تُذكَر في التعرّف على المناحي الفلسفية التي تقدِّم قراءة نفسية عميقة للشخصية العراقية التي تُوصف غالبًا بالتعقيد والازدواجية المرَضية في أقل تقدير.
تتمحور الثيمة الرئيسة على محاكمة شهداء الحزب الشيوعي العراقي لقادتهم ومفكِّريهم على الأخطاء الفادحة التي ارتكبوها منذ تأسيس الحزب عام 1934 حتى الوقت الراهن. لم تقتصر المحاكمة على أبرز الوقائع والأحداث التي تعرض لها أفراد الحزب الشيوعي العراقي وإنما تعدّاها إلى محاكمة جوهر "الفكرة" نفسها، وهي فكرة "مُستورَدة" كما طالت الاتهامات والتشكيكات حامل هذه الفكرة وناقلها من موسكو إلى العراق. وهل هي فكرة أصيلة ومفيدة للعراق، أم أنها فكرة جاهزة ومتحجرة لم تنجح في تقديم أي شيئ للعراقيين على مدى أكثر من ثمانية عقود تقريبا؟
تحتشد الرواية بعدد كبير من الشخصيات العراقية والعربية والأجنبية وقد توارى بعض هذه الشخصيات وراء أسماء مُستعارة يعرفها القارئ العراقي المتابع من كثب لعل أبرزها يونس رحيم الذي يُحيل مباشرة إلى الأستاذ ثابت حبيب العاني من جهة وإلى شذرات كثيرة من أفكار كاتب النص إبراهيم أحمد وتجلياته الذهنية التي ضخّها بطريقة أو بأخرى في الفضاء المخصص لبطل الرواية وشخصيتها الرئيسة بلا منازع وهي شخصية العجوز الشيوعي يونس رحيم الذي وجد نفسه معزولاً ومُراقَباً من قِبل أفراد حزبه وهو يقضي حياته المملة في بيت بسيط من بيوت القلعة القديمة التي بناها الآشوريون قبل خمسة آلاف سنة من هذا التاريخ. كما يُحيل أمين الجوّال إلى شخصية "حسين الرحّال" الذي نشر الفكر الماركسي في العراق بواسطة خلية حزبية كانت تجتمع سرًّا في جامع الحيدرخانة. وهناك شخصية جلال العطار التي تُحيلنا إلى "ذو النون أيوب" ودوره الكبير في مناحي الحياة الثقافية والسياسية والاجتماعية.
ليس من الصعب على القارئ العراقي أن يعرف مَنْ هو "كمتار بيس" أو "حمه سور" وغيرهما من شخصيات الرواية التي اختبأت وراء أسماء مستعارة سوف تتساقط أحرفها تباعاً كي تُعلنَ في خاتمة المطاف عن أسمائها الصريحة وما فعلته هذه الشخصيات بحق الحزب الشيوعي العراقي أولاً، وبحق الشهداء الشيوعيين الذين قرروا محاكمة قادتهم بدءًا من فهد "يوسف سلمان يوسف" وانتهاء بآخر الهاربين من وجه العدالة الذين لم يمثلوا أمام المحكمة التي عقدها الشهداء في مقبرة تقع عند مشارف مدينة أربيل.
تجمع الرواية بين تقنيات السرد الواقعي من جهة والفنتازي من جهة أخرى. فبعد عزل الرفيق يونس رحيم ومحاصرته لعشر سنوات طوالا يتلقى دعوة لحضور حفل افتتاح مقبرة الشهداء الشيوعيين حيث يرى السكرتير راضي سعيد، ومحمد البيرماني، والشاعر هاني الديواني وسواهم من رفاق الدرب والعقيدة. ولكي يُقنع الكاتب متلقيه بإمكانية إقامة المحكمة في مقبرة فلاغرابة أن يستعين بالخبر الذي يقول: "إن أجهزة الرصد الزلزالي قد سجّلت هزّة خفيفة في المقبرة وفتحت كوّة صغيرة إلى أعماق الأرض"(ص113) وأكثر من ذلك فإنه يستدعي عشتار إلى العالم السفلي، ويستحضر شهرزاد من "الليالي العربية" كي تكون شاهدة على هذه المحاكمة الفنتازية التي يُحاكَم فيها شهداء الحزب على ما أقترفوه من أخطاء جمّة، وما سبّبوه من كوارث عظيمة بحق أعضاء الحزب الذين ضحّوا بالغالي والنفيس من أجل الفكرة المستحيلة، الخاطئة، والتابعة للأجنبي.
يتداخل صوت المؤلف بصوت الراوي العليم يونس رحيم، بل يتماهى به كليًا إلى الدرجة التي لا نستطيع فيها أن نميّز بين الصوتين فكلاهما يريد محاكمة القيادات السابقة التي تعاقبت على قيادة الحزب وجرّت الكثير من أبناء شعبنا إلى هذه المتاهة المُحيّرة. يذهب البعض أبعد من ذلك حينما يعتقد أن فهد"قد ورّط الناس البسطاء بفكرة لم يتوثق من صحتها" لأنها "ما تزال غامضة، بل فجة وملتبسة لا تملك سوى قوة الجهل بها".
لم يسْلم فهد من التُهم الكبيرة التي تساقطت على رأسه مثل أحجار كبيرة فقد اعتبرته المحكمة "رسولاً لستالين وليس مبدعًا لفكرة مستقلة ناضجة" وأكثر من ذلك فإن البعض وعلى رأسهم يونس رحيم يعتبر هذه الفكرة غير ملائمة للعراق والعراقيين على حدّ سواء. وعلى الرغم من أن الكثير من الشيوعيين يرون في "مؤسس الحزب قدّيسًا لا يجوز المساس بإسمه أو ذكراه" إلاّ أن يونس يعتقد بعدم قداسة الفكرة، خصوصًا إذا كانت مُستوردة، وعدم ألوهية القائد حتى وإن قُطّعت أطرافه المناشير الكهربائية. ويعتقد يونس أيضًا بأن فهد قد وضع الشيوعيين العراقيين في سفينة مثقوبة تمخر بحرها الهائج من دون بوصلة.
لا يمكن الوقوف عند كل الانتقادات القاسية والاتهامات الجارحة التي وُجهت تحديدًا للفكرة التي جلبها فهد من موسكو لكن الخلاصة التي يريدها كاتب النص مفادها أن "الشيوعية فكرة خيالية طوباوية مستحيلة" لا يمكن تطبيقها في بيئة غريبة عليها تمامًا وهي تشبه إلى حدٍ كبير استقدام شجرة من أشجار سيبيربا ورزعها في بيئة عراقية شديدة الحرارة.
تكتظ الرواية بالعديد من الشخصيات الثقافية والسياسية والاجتماعية المعروفة التي أثقلت كاهل النص وكان بالإمكان اختصارها أو تضييق المساحة المتاحة لها في الأقل خصوصًا وأن تاريخ هذه الشخصيات أو سيرها الذاتية معروفة للجميع أمثال ماركس، عبد المحسن السعدون، فهد، الجواهري، أحمد الصافي النجفي، الزهاوي، الرصافي وغيرهم من الأسماء الذائعة الصيت التي ترسخت في الذاكرة الجمعية للقراء العراقيين والعرب على حد سواء.
إن الحكايات أو السير الذاتية التي تخللت النص قد أمدّته بعنصر التنوع وأثرتهُ بالعديد من الأفكار الجريئة خصوصًا مساجلات الجواهري مع أعدائه وخصومه والمناوشات المعروفة بين الرصافي والزهاوي وغيرها من القصص التي تخللت متن النص وكشفت عن عوالم مستورة كانت في طي الأسرار مثل قصة "حميد" الذي اغتصب "سنانًا" وقصة "كمتار بيس" الذي اغتصب الحزب كله ومع ذلك فقد ظل حُرًا، طليقًا حتى يومنا هذا.
يسلط إبراهيم أحمد الضوء على قضايا كثيرة مثل الدور السلبي للإقطاعيين ورجال الدين في صنع الخرافات وتأبيدها بغية السيطرة على عقول الناس البسطاء والتفكير بالنيابة عنهم، ومصادرة أتعابهم وجهودهم المبذولة على مدار السنة.
ربما يكون السؤال الجوهري في هذه الرواية هو: ما السبب وراء خراب العراق ودماره؟ أهي الأحزاب العراقية التي ظلت تتخبط خبط عشواء منذ تأسيس الدولة العراقية حتى الوقت الحاضر، أم هي الاحتلالات المتلاحقة للعراق لعل آخرها الاحتلال الأميركي - الإيراني بقناعهِ المزدوج القبيح.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,939,730
- ومضات من السيرة الحياتية والشعرية لديلِن توماس في شريط سينما ...
- رسائل حُبٍّ للرجال العظماء
- الليالي العربية في الخطاب البصري الغربي
- الفن الفقير
- ديمومة الملاحم في الذاكرة الجمعية
- أفلام الطبيعة
- هل الفنان الغرافيتي مُشوّه للجمال؟
- موت السلطة اللاهوتية في العقل الجمعي العراقي
- معاناة المسلمين الأيغور
- فيلم امرأة من ذهب لسايمون كيرتس
- الخامسة علاوي ومقترح الأدب الجغرافي
- -الولد الشقيّ- الذي يحمل مفاجآته معه أينما حلّ أو ارتحل
- الولد الشقيّ الذي يحمل مفاجآته معه أينما حلّ أو ارتحل
- انهيار الجلاد وانتصار الضحية في ثاني أفلام المخرجة أنجلينا ج ...
- تجنّب عادة الاستظهار واللجوء إلى تحليل القصائد
- فنّ الشارع بين الدعاية والتحريض
- الرحيل تحت جنح الظلام 1
- حُب وعنف في المتاهة الملحيّة
- بناء القصة السينمائية
- امرأة صينية تدجِّن شراسة الصحراء


المزيد.....




- ندوة لمناقشة ديوان -سيعود من بلد بعيد-
- فيل نيفيل يدعو لمقاطعة مواقع التواصل الاجتماعي بعد تعرض بوغب ...
- رحيل الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب الإماراتي حبي ...
- يتيمة الدهر.. عندما انتعش الأدباء والشعراء في القرن العاشر ا ...
- الرئيس التونسي: إحياء اليوم الوطني للثقافة لتكريم المبدعين ن ...
- قلاع عُمان.. حين تجتمع فنون الحرب والعمارة
- وزيرة الثقافة الإماراتية: مهرجان عكاظ منصة سنوية لخلق تواصل ...
- -الحرة- الأمريكية تتحرش بالمغرب
- رسوم أولية تظهر في لوحة -عذراء الصخور-.. هل أخفاها دافينشي؟ ...
- وفاة الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب حبيب الصايغ


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان حسين أحمد - محاكمة الفكرة المستحيلة في ليلة الهدهد