أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد صالح سلوم - محميات الاعراب التي تشتري كل وسائل الاعلام و مرتزقتها














المزيد.....

محميات الاعراب التي تشتري كل وسائل الاعلام و مرتزقتها


احمد صالح سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 4906 - 2015 / 8 / 24 - 09:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


-مضحكة طائرات وقوات الغزو العدواني السعودي القطري الاماراتي لليمن وتدل على فقدانهم ابسط مسلمات الادراك هناك جانب تراجيدي نتعاطف مع ضحاياه من اهل اليمن ولكننا نضحك على مآل الامور ..لم يعرف ان هناك في التاريخ غازيا استطاع احتلال اليمن السعيد فما الذي يدور في رأس ال سعود وثاني ونهيان غير هدر المليارات وتصريف مبيعات الاسلحة الامريكية البريطانية ولوبياتها..انها سترتد عليهم وستحصد رؤوسا من ال سعود وثاني ونهيان ..فقط لنتابع الدهاء المقاوم في اليمن له مراحل وتعقيدات تشبه طبيعة اليمن الجبلية المعقدة الملتوية الشرسة التي لاتهادن والتي تعلب الثأر حتى تجعل العدوان ينال القصاص الذي يليق بوحشيته وفاشيته


-يعرف الكثير من تجار الشعارات اننا لم نقبض سنتا واحد لا من المعارضة ولا من النظام ولا من ايران ولا من احد لم نختر جهة لتدفع لنا راتبا بسبعة الاف دولار او حتى بالف دولار ولا حتى بصندويشة فلافل او فنجان قهوة ..اخترنا ان نكتب ما تمليه قراءاتنا وضميرنا حتى نحافظ على توازننا وانسجامنا مع انفسنا.. ورغم ان محميات الاعراب صرفت عشرات عشرات المليارات لشراء كل وسائل الاعلام وكل كتاب العرب ووجد الكثير من معدومي الكفاءة او حتى ممن لديهم بعض الكفاءة فرصة ذهبية للتجارة بالكلمات والعبارات والمواقف ممن لم يكتبوا كلمة واحدة ضد النظام قبل المقاولات القطرية السعودية للارهاب ..كنا كلما اقتربوا منا ازددنا شراسة ضدهم حتى لاتقترب نجاسة البترودولار والريال القطري والسعودي و الليرة التركية وغيرها مننا..كنت انام مرتاحا مستمتعا ..بينما لااعتقد انهم عرفوا الراحة لانهم يعرفون في اعماق انفسهم ان الحقارة والنذالة ما يفعلون من ارتزاق لاحط اعداء الانسانية والبشرية من ال سعود وثاني ونهيان..


-معن بستوني كان طفلا في مخيمنا تملأ سحنته الطيبة والفرح ..في عرس اخي محمد رقص معن بفنيات عالية وتقنيات غير مسبوقة اذهلتنا جميعا واذهلت اخي محمد مما جعله يطالب باجلاسه فالكاميرا لم تعد تصور الا معن الذي سرق انظار الحاضرين فلم يعد يحس احد ان هناك عريس بل فقط هنا معن بستوني ..رسم على وجوهنا الابتسامة في الصغر.. واي مكان فيه معن لن تشغلك هموم ولا احزان ستضحك حتى اخر انفاسك..عندما مات اخي عادل فحصت الصور صور الجنازة لفت نطري معن كان يسير في مقدمة الجنازة ويحمل اكليلا من الورد والألم والحزن يعتصر وجهه لقد فهم معن الصغير ان شقيقي ابو خلدون الذي يحن عليه و لايقصر اتجاهه قد مات ورحل بلا عودة كنت يومها بالجنازة ولكن بين اصدقائي لم اكن ارى مقدمتها..معن بقدر ما يحمل الفرح فانه كتلة من الاحاسيس والانسانية الطفولية البريئة التي نفقدها لحظة ان نتحول الى مسوخ تشبه القطيع وثقافته الخشبية التي اسمها الاعراف والتقاليد والاديان


-هل يتم اعتقال قادة الارهاب الدولي في سورية وعلى رأسهم قادة المجلس الخياني السوري باعتباره المكتب السياسي لداعش واحرار الشام والنصرة والكر وكل شذاذ الارهاب هل يقم اعتقالهم واعدامهم كما ينبغي ان يناله الارهابي الدولي احمد الاسير الذي لايستحق الا الاعدام لاقترافه جرائم خسيسة وغادرة ضد شعبه

....................
لييج - بلجيكا
آب 2015
................





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,274,085
- رسالة الروس الى باتريوت الحلف الاطلسي والى المنطقة المحتلة - ...
- أئمة الاسلام الصهيوني السعودي القطري ضد الشاعر الكافر الراحل ...
- نقاش جول رباعيات الخيام والالحاد والدين مع الصديق اسامة سليم ...
- كيف استمر الاحتلال الامريكي للعراق حتى يومنا
- الاقليم السوري مفتاح الحضارات القديمة مع بلاد فارس
- من يدير الفساد والارهاب في العراق؟
- حركات التحرر الوطني والمجلس الخياني السوري الاخوانجي
- قصائد: على ضريحي ..احتلال ..شدو
- جريمة الائتلاف الخياني السوري ضد الشعب الفلسطيني
- نور الشريف يترجل من عالم السينما الحاضر فيه ابدا
- قصيدة:نسغ الفرس الشقراء
- التحضير لخفاش الامارات
- -هافينغتون بوست عربي-استماتة ديكتاتورية الاعلام الغربي الصهي ...
- بين خنفر وابو هلالة وعلوني وزيدان ومنصور:علوم البترولوجيا ال ...
- اول محتال اخوانجي اسلامي واول غبي عربي؟
- اردوغان والغنوشي تحت اقدام شيوخ السي اي ايه..صناعة كولومبيا ...
- قصيدة:افق اليمن المقاوم للغزاة
- زغلول النجار ومعجزاته لشطب الادراك العقلي العربي
- االفاشية الاخوانجية الاردوغانية تغتال اليسارية غوني اوزارسلا ...
- طرد ملك ال سعود من منتجعات جنوب فرنسا بأمر سكان البلدية الفر ...


المزيد.....




- كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا باتجاه بحر اليابان
- ليبيا: اشتباكات بين قوات الجيش الليبي بقيادة حفتر وحكومة الو ...
- بعد انكشاف أوراقها بواشنطن.. ما أبعاد تدخل الإمارات في السيا ...
- ريف حماة الشمالي وخان شيخون تحت سيطرة النظام وأنقرة تنفي محا ...
- معارك شبوة.. قوات النخبة تتكبد خسائر والمجلس الانتقالي يدعو ...
- الانتقالي الجنوبي اليمني يدعو إلى الالتزام بوقف إطلاق النار ...
- فنزويلا تدعو دول الأمازون لمناقشة الحرائق المستعرة في المنطق ...
- مارك بروزنسكي من واشنطن: أطباء الأمراض العقلية في أمريكا متح ...
- النرويج.. الحزب الليبرالي يرضخ لطلب رئيسة الوزراء تفاديا لان ...
- السعودية.. شرطة الرياض تكشف حقيقة فيديو وثق مشاجرة بالمركبات ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد صالح سلوم - محميات الاعراب التي تشتري كل وسائل الاعلام و مرتزقتها