أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شهاب وهاب رستم - حب تحت قصف الطارات














المزيد.....

حب تحت قصف الطارات


شهاب وهاب رستم

الحوار المتمدن-العدد: 4906 - 2015 / 8 / 24 - 01:55
المحور: الادب والفن
    



شمس آب المحرقة لم تحدهم عن قرارهم بالألتحاق الى صفوف الثورة المسلحة ويحملوا شرف اسم البيشمه ركه ، ساعات وكانوا في قـرية قــشـقه في منطقة دشت هولير ، أخبرهم أهل القرية أن يكونوا حذرين فالطائرات السمتية تحلق فوق سماء المنطقة، الأمس حرقوا الأخضر والأصفر، أستشهد ثلاث من البيشمه ركه .. هيوا .. هوشيار ..ريباز ، لم يخيفهم الطائرات ولا حتى الشهادة ، مضوا قدما ً ... بالأمس أستشهد ثلاث هنا ... وها ثلاث يلتحقون .
كان اللقاء حارا ً مغ الرفاق في قرية (سى گردکان) ، الساعة تشير الى السادمسة والربع من بعد الظهر ، تصافحوا مع رفاقهم ، الشمس تجر خيوطها القرمزية نحو الافق البعيد والظلام ترمي بشباكها على القرية ، لفحات من الهواء البارد ينعش القلب والنفس ، عقارب الساعة تتقدم لتدق اثنتي عشرة دقة معلنا منتصف الليل ، هناك حركة غريبة بين افراد الفصيل، كل اثنين او ثلاث يتحثدون بصوت خافت ، صوت يرتفع من بينهم شددوا الحراسة ، أستيقظ الجيمع قبل صلاة الفجـــر بوصلة الفصيل كان نحو قرية ( ئومه ر كومه ت ) ، القــرويــون يخــرجون الى المزارع والحقول والسهول الخضراء، أرطال من سيارات إيفا العسكرية تتجه نحو القرية ، طائرات سمتية تحلق فوق سماء القـــرية ، الســــاعة تشير الى الســادسة زالدقيقة الخامسة صباحا ً تبدأ المعركة غير المتوازنة بين فصيل من البيمشمه ركة وقوة عسكرية مدججة باحدث الأسلحة والدبابات في الأرض والطائرات فوق تحمي الاجواء لهم والجحوش يتقدمون خطواتهم أدلاء أذلاء . البيشمه ركة أصلب وأقوى مما يتصورون ، لا يطأطاأون الرأس لهم ، مقاتل من البشمه ركة يدخل الى مسجد القرية ، ينساب صوته قويا ً من خلال مايكروفون المسجد وهو يدعو الجنود أن تذكروا أهلهم وشعبهم المضطهد ، الطائرات تتناوب في القصف ، مقاتل شاب يحمل قاذفة RBG يصوب القاذفة صوب السمتية فتنطلق صاروخا ً .. أصوات الأنفجارات تعلوا ، تهز الأرض ، الجحوش كعادتهم يهرعون من الخوف يتركون وراهم حتى طاقياتهم . في هذا الجو المشحون يقفز سليم الشاب النحيل من اهل القرية من جدار الى جدار ، ازيز الرصاص تمر في الأذان ، الطيور تطير عاليا ً تبتعد عن سماء القرية ، من أشجار القرية ، الشاب النحيل يقترب من بيت جارته حبيبته يبحث عنها فيجدها سالمة ، يسرق منها نظرة وابتسامة ، يلف منديلهى حول رقبته ، يقترب من البيشمه ركة ليساعدهم في حفر الجدار ، لا يهمه ازيز الرصاص وانفجار الصواريخ ، يعود للجدر يلقي نظرة على حبيبته التي تشبه زهرة برية ربيعية ، يتحرك سليم بعينين ناعستين يصوب نظرته لزهرته البرية دماء حارة تتدفق للقلب ، يركض قلبه كغزال مطارد،همس في العيون قبل اللسان، تبتسم الزهرة اربيعية أبتسامة قمرية ، القلوب تلتقي بعمق الأشواق ، إنها فرصة سانحه لهما ، لا احد ينتبه للقاءهم وتبادل نظراتهم يناجيها ، المعركة على أشدها ، المقاتلون يتحركون في كل مكان ، يصوب أحدهم بندقية البرنوا الى الطائرة ، الجحيم يعم القرية ، أصوات الانفجارات يتداخل ، المقتلون الجدد يشاركون رفاقهم في المعركة ، مقاتل يجلس في ركن بعيد في بيت من بيوت القرية يمسك بيده كتاب اصول الفلسفة .
الطائرات تقصف القرية على التوالي ، تهتز القرية للمرة العشرين لا الثلاثين بل الاربعين، والعاشق سليم ما زال واقف خلف الجدار، يسرق الخمسات والابتسامات من حبيبته ، يطير سليم من الفرح ، يقفز من الجدار لآخر يريد ان يساعد المقاتلين، يلتفت بين لحظة وأخرى الى حبيبته ، لكنه توقف ، احس بشي يحرق صدره ، سكون عميق يغلف طبلتي أذنه ، ظلام دامس يزحف على ناظريه ، خوا داخلي ، نزف من الجانب الأيسر يكون بركة حمرا قانية ، يسقط من مكان شاهق ، صراخ عميق متواصل من الزهرة البرية ، يقترب أكثر فأكثر ينتهي في واد عميق لا نهاية له ، مقاتل يصرخ لقد أصيب سليم ، بينما جهاز الراديو على موجه FM ينقل أصوات الطيارين يعلنون أنسحابهم من ساحة المعركة ، الرعب يصيب الجحوش والجنود ، ينسحبون بسرعة ، لكن نشيجا ً متقطعا ًيمزق القلوب يصاحب جسدا ً باردا ً نشيج ابدي وصوت خافت ( انهم قتلوا حبيبي ) .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,882,237,767
- جنوب كوردستان (كوردستان العراق)
- الكورد في الحرب العالمية الأولى
- اجتماعات الاخوة الاعداء
- النقد والتقد الذاتي
- الدورة الانتخابية الثالثة في العراق
- مراحل انضمام دول الشمال الى الأتحاد الأوربي
- الكورد والسياسة البريطانية
- كرتي الجميلة
- الانتخابات النرويجية
- الحرب العالمية الأولى ومصير الشعب الكوردي


المزيد.....




- علماء يبتكرون جلدا صناعيا قادرا على الشعور مستوحى من أفلام - ...
- محافظ المنوفية يهنئ ثالث الثانوية العامة وتعلن رغبتها في الا ...
- الشلة الحقوقية: أنصر شريكك ظالما أو ظالما...
- -الأمور لا تزال تحت السيطرة-... الفنانة السورية أمل عرفة تعل ...
- مجلس النواب: خطاب العرش خارطة طريق واضحة المعالم للحاضر والم ...
- موعد عرض فيلم -الحوت الأزرق- في دور السينما المصرية
- -غوغل- يحتفل بالفنانة المصرية بهيجة حافظ.. فهل تعرفها؟
- نقابة للصحة ترفض قرار وزير الصحة بتعليق الرخص السنوية
- كلبة تظهر قدرات مدهشة في الغناء مع صاحبها... فيديو
- فنانة سورية تعلن إصابتها بفيروس كورونا


المزيد.....

- فقهاء القاف والصاد _ مجموعة قصصية / سجاد حسن عواد
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شهاب وهاب رستم - حب تحت قصف الطارات