أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - رائد سعدي ناصر - جرائم الاسلام الحديثة في العراق














المزيد.....

جرائم الاسلام الحديثة في العراق


رائد سعدي ناصر

الحوار المتمدن-العدد: 4906 - 2015 / 8 / 24 - 01:48
المحور: حقوق الانسان
    



الشعوب العربية والاسلامية عموما كانت ومازالت وستبقى في مقدمة المجتمعات البشرقية تخلفا واهانة لحقوق الانسان فيها ، الى الحد الذي جعلها دائما عالة على نفسها وخطرا على السلم والتقدم الانساني.
ولعل من المنطقي الاستنتاج إن ( الدين ) هو العامل المشترك المسبب لكل ما تعانيه هذه الشعوب . ففي حين تُحقق بقية شعوب الارض سنويا انجازات مطردة في مستويات الرفاهية والحياة الكريمة والعدل واقرار حقوق الانسان اللامتناهية في مجال حرياته الشخصية ( والتي لا يحدها او يقيدها حد سوى عدم الاعتداء على الاخرين ) ، ناهيك عن الانجازات المضطردة لتلك الشعوب اللاسلامية في خدمة نفسها والبشر اجمعين في مجالات الحرية والفكر والادارة والقانون والعلم والطب والهندسة وغيرها من مجالات الحياة تستمر الشعوب الاسلامية قدما في المزيد من التعمق في اجراءات انتقاص حقوق الانسان فيها ولتستمر الشعوب الاسلامية ( سيما العربية منها نظرا لكون لغتها المتداولة هي نفس لغة الدين ) في واقع كونها مجتمعات مريضة لا تتقبل حقوق الانسان و ترفض التعددية وحرية الاختيار، يحارب افرادها بعضهم البعض بأسم (الله ) ، تماما مثلما حصل منذ اللحظة الاولى لنشوء الاسلام ولغاية اليوم حيث ما زال الانسان المسلم الذي ورث دينه لحد اليوم مهددا بالقتل فيما لو فكر في ترك او تغيير دينه ( مثلما قلد صدام تلك الثقافة حيث كان يعدم كل بعثي يفكر بالانتماء الى حزب آخر ) في مقابل انتعاش القادة الاسلاميين ماديا ومعنويا وجنسيا تحت غطاء الحجاب وتنفيذ أوامر العدل السماوي بين افراد المجتمعات الاسلامية ، فكان من نتائج ذلك ان تحولت الامم ذات الحضارات الانسانية العريقة قبل خضوعها لسيف اعتناق الاسلام الى اسوء أمم أخرجت للناس واكثرها تخلفا واضطهادا لانسانها ، حيث بات إرهاب الاخرين أمرا مسلما به باعتباره أمرا الاهيا يطبق ضد ( عدو الله ) حسب الآيات والتفسيرات والظروف التي تختارها الجماعات الاسلامية وفقا لمصالحها ومقتضيات الوقت والظروف.
الشعوب الاسلامية والعربية منها تحديدا تعيش عزلة قاتمة عن الانسانية حارمة نفسها من ادراك ان حقوق الانسان والاقتصاد والقوانين والنظم وادارة المجتمع باتت علوما متطورة يتحكم بها ويطورها العقل البشري بعيدا عن ضغوط واوامر الروحانيات الدينية.
وإختصارا نقول : مؤخرا وبنجاح باهر حقق الاسلاميون العراقيون خلال فترة حكمهم للعراق من تاريخ سقوط الدكتاتور صدام حسين عام 2003 ولغاية 2015 أكبر وأضخم دمار وخراب للعراق وشعب العراق بشكل ونوع وكم فاق جرائم صدام بحق العراقيين ..
الاسلاميون العراقيون جميعهم وبدون استثناء ينتقدون ظلم الانسان العراقي كما يقف جميعهم وبشدة ضد الجريمة والقتل والفساد الاداري والمالي ولكن كل ذلك هو في ( الكلام والخطب ) فقط لغرض الخداع والتمويه والضحك على ذقن البسطاء ، بينما ينفذ الاسلاميون فعليا كل اشكال الكذب والتمييز والقتل والسرقة والظلم والاضطهاد والفساد والدمار الذي عجز او ( خجل ) صدام من فعله بالعراقيين.
في طرفة تداولها العراقيون اثناء فترة الحصار الدولي على العراق في تسعينات القرن الماضي ، ذُكر فيها انه وبينما كانت اعدادا ضخمة من العراقيين تتوافد على منفذ طريبيل الحدودي بين العراق والاردن بهدف الهجرة الى خارج العراق هربا من اوضاع الدكتاتورية وما خلفته من دمار بحق العراقيين فاذا بأحدهم يرصد بعينيه وبأدلة دامغة شخص ( صدام حسين ) وهو يحاول الهرب عن طريق طريبيل ايضا ، وما ان انتشر الخبر خلال لحظات حتى عدلت ملايين العراقيين عن رغبتها هجرة العراق ، وحينها قال العراقيون :
اذا صدام طلع من العراق لعد احنا شكو طالعين !
نستذكر تلك الطرفة اليوم وقد انطلقت في هذه الايام جموع من العلمانيين العراقيين الابطال وفي طليعتهم ابطال لا تنسى اسماؤهم كالبطل الشهيد هادي المهدي والبطل الشهيد منتظر الحلفي وألوف اخرى من الابطال في تظاهرات عمت المحافظات العراقية لرفض دكتاتوريات وجرائم واضطهادات وظلم وفساد الحكومات الاسلامية العراقية ، فاذا بالعراقيين يفاجأون برغبة الاسلاميين بالمشاركة في تلك التظاهرات !!
نقول الآن :
هذا خوش كلاو ...
عيني اذا انتو طلعتوا من العراق ، احنا بخير ومانحتاج نطلع تظاهرات !!

رائد سعدي ناصر





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,281,053
- تبا ل ( الله ) يخلق العداوة والكراهية بين البشر !
- ايقاف تدريس التربية الاسلامية في العراق
- تجرؤا وانصفوا دولة الاسلام في العراق والشام !
- هل انت مصاب بمرض ( الداعشية ) دون ان تعلم ؟ افحص نفسك الآن !
- العالم يريد موفقا واضحا من علماء الدين تجاه الارهاب !
- نص ما سيكتبه المسلمون بعد مائة عام من غزو سنجار وسهل نينوى ! ...
- نعم ل ( قرآن ) جديد لا يرهب المسلمين والانسانية


المزيد.....




- الانتقالي الجنوبي في عدن يطالب بوجوب تمثيله في أي مفاوضات قا ...
- -اليونيسيف-: 1.9 مليون طفل إفريقي غادروا مقاعد الدراسة بسبب ...
- الداخلية التونسية تصدر بيانا بشأن اعتقال المرشح الرئاسي نبيل ...
- الأمم المتحدة: وفاة 54 شخصا وتضرر 194 ألف آخرين جراء الفيضان ...
- الأمم المتحدة: مصرع 54 شخصا وتضرر نحو 200 ألف جراء الفيضانات ...
- اتفاق بين 6 دول أوروبية على استقبال مئات المهاجرين من سفينة ...
- على السودان إعطاء الأولوية للعدالة والمساءلة
- لواء سابق في الجيش المصري: مصر تستطيع الدفاع عن حدودها دون ا ...
- ترمب لخطة احتجاز مديد لأطفال المهاجرين في معسكرات اعتقال
- 20 منظمة حقوقية تطالب ماكرون بالضغط على السيسي لوقف انتهاكات ...


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - رائد سعدي ناصر - جرائم الاسلام الحديثة في العراق