أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عايد سعيد السراج - الأحلام تؤرِّق الطغاة














المزيد.....

الأحلام تؤرِّق الطغاة


عايد سعيد السراج

الحوار المتمدن-العدد: 4904 - 2015 / 8 / 22 - 09:24
المحور: الادب والفن
    



وطني العالم وأنا نصير الفقراء
أزرع ورداً ولعباً للأطفال
وأغني للمحرومين
أنفخ في الطين
فتثور الثورات
أنا القادمُ من أغوار الحلم
أبحثُ عن فرح ٍ للناس
وبيتٍ آمن ودفاتر عشق
في إفريقيا بنيتُ الأحلام
وشموعاً " لمانديلا" وأغاني سلام ْ
في أمريكا خضَبت لكم بدمي عشق الناس
فصار الحلم كبيراً يتسع العالم
طفلاً كنت في آسيا
أصنع لعباً وأقلاماً ملونة ً
مع الغزلان أركض حافي القدمين
لا شيء يؤرقني
زيت أممي دمي أوزعه على بقاع الأرض
وأبكي كالأطفال
وأنوح حزيناً على القارات جميعاً
وفي الهند أنوح
و كنت سخياً في الأوراس مع الأحلام
وتوضأت مع "المهدي بن بركة" في جامع الحسين
صلينا جميعاً مع " غاندي "
ورقصنا
وكان الله معنا
وَتَوّجْنَا" مانديلا " ملكاً للأحرار
و" لوركا" الشاعر علّمنا لغة نجوم الليل
وعلّمنا أن الخائن منّا وفينا
وأنّ " الفاشست " لهم أنصار
وظل الحلم يتسع العالم
فَنُحْنَ جميعاً, وناحت معنا عصافير الغابة
والحزن تملكنا
رقص الحزن معنا
والفقراء اجتمعوا
كل فقراء العالم حين اجتمعوا " بكوني "
فنذرت نفسي لهم
ودمي صار نشيداً للمظلومين

ففززْتُ ممتطياً حلمي
ورحتُ أجوب العالم
وما أبكاني سوى خيانة من كان معي في الحلم
وأقرفني التوريث
وأسوار الفولاذ على المدن المنسية
فأحسستُ الغربة في أهلي
دمي المنثور على الطرقات يُؤَنِّبني
لماذا تطهرتم بنفايات الحكام ؟
وأخذتم تسومون الناس عذاباً
والموت أضحى بدل الحاكم للمحكوم
بَدّلْتمُ وجه الثورة
فالرأس المقلوبة

هي الوسواس الخناس ؟
كيف في هذا الزمن يعيش الناس ؟
رسم " غيفارا" إشارات استفهام ْ
وما ودّعه رفاق الأمس
وذهب بعيداً إلى الغابات ينام





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,562,172
- اللاموضوعية سمة أعداء الحياة
- أُلوهية المرأة عبر التاريخ
- الفتنة وزرع الشقاق مهمتهم
- من هم اليزيديون ؟
- الظبية الوحيدة
- من الذي باع القضية الفلسطينية ؟
- الناقد والأديب أحمد عبد الكريم ونوس - العودة إلى المستقبل
- شهوة التين
- المجدُ للحوار
- يافلاً وياورداً
- أدباء باعوا أنفسهم
- الخليل يبكي على دمشق
- هل حقا ً عندهم مفاتيح الجنّة ؟؟
- لماذا لايوحدون الأديان ؟
- محبة أصدقاء
- نزوح ماء العين
- العرب ومشاكلهم مع العصر والحياة
- * الى الشاعر : مظفر النواب
- عبد المعين الملوحي – هذا هو كرم الأدباء الكبار
- القصة الرقية - القاصة ابتسام هلال


المزيد.....




- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عايد سعيد السراج - الأحلام تؤرِّق الطغاة