أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سامي الاخرس - أوسلو2 أم فض اشتباك














المزيد.....

أوسلو2 أم فض اشتباك


سامي الاخرس
الحوار المتمدن-العدد: 4901 - 2015 / 8 / 19 - 08:23
المحور: القضية الفلسطينية
    


اوسلو 2 أم فض اشتباك
القراءة التاريخية العميقة لجملة التطورات والمتغيرات في الكيانية الوطنية عامة، والكيانية الحزبية الفسطينية خاصة تؤكد أن بداية أو مقدمة كل متحول أو متغير في الموقف والثابت السياسي الحزبي يبدأ من التغير والتحول من راديكالية المنهج والموقف إلى لبرلة المنهج والموقف، وهو ما حدث في كل الفصائل الوطنية بدءًا من حركة فتح التي بدأت تنتهج الليبرالية إلى أن وصلت لحركة سلام بجناح عسكري، وليس انتهاءً بحركة حماس التي بدأت تسير على نفس المسار أي لبرلة مواقفها رويدًا رويدًا، وربما تشهد المرحلة القادمة تحول هذه الحركة إلى حركة سلم بجناح عسكري، وهذا لا يقتصر على حركات السلطة الحاكمة ( فتح وحماس) فحسب بل أيضًا على حركات المعارضة الفسطينية ومثالنا هنا الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين واليسار بمجاميعه حيث بدأ يتجه إلى لبرلة اتجاهاته الكفاحية خطوة خطوة حتى وصل إلى مرحلة استصاغة النضال التنديدي، واستصدار البيانات، وكذلك حركة الجهاد الإسلامي الحركة الأشد راديكالية، إلَّا إنها تعاملت مع تعاقب المراحل بلبرالية تحركاتها، والتراجع في لهجة تشددها، وأصبحت تبحث عن وجه سياسي مرن يعبر عنها، رغم إنها لا زالت تحتفظ بجهاز ضارب قوي مستعد لكل الاحتمالات أو المتغيرات الطارئة - إن حدثت- وعليه فإن هذه المتحولات والمتغيرات ليس نتاج تحول في النهج أو الفكر بقدر ما هي متغيرات في نمطية ونوعية القيادة وأهدافها، وصلابتها فكان التغيير في النوع القيادي الأكثر راديكالية نتيجته الطبيعية تغيير في الأهداف والنهج والفكر العام.
هذه الرؤية ليست وحدها التي يمكن بناء عليها ما حدث ويحدث حاليًا، بل هناك عوامل أخرى ممثلة بالأحداث والمتغيرات الإقليمية والدولية وكذلك المحلية المحيطة بالقضية الفلسطينية، فإن ما حدث من أوسلة الإنتفاضة الشعبية الأولى هو نتاج ضغط من المتغيرات الدولية والإقليمية وكذلك المحلية ونفس القراءة يمكن استنباطها مما يحدث حاليًا من ملامح مشروع لم تتضح بعد ملامحه وأهدافه وتجلياته، وإن كانت بعض التسريبات والثرثرات العمدية لرجال المطبخ الحمساوي تؤكد أن تركيا ترعى شيئًا ما، أو ربما عدة أطراف اقليمية ترعى صيغة فك اشتباك في الوضع الفلسطيني خاصة مع تحركات قيادة حماس ومكتبها السياسي نحو السعودية - مصر على وجه التحديد، وبدء الحديث عن حلول تتضح بها بعض الملامح، حيث إنها لا تخرج عن صيغة أوسلو التي حملت في طياتها فك اشتباك بين الاحتلال والفلسطينيين في المدن والقرى، وخرجت بجند المحتل من قلب الأحداث إلى أطراف الأحداث، وهو ما يحدث حاليًا حيث سينقل غزة من حصار إلى لا حصار، ونقل بعض مظاهره بعيدًا عن نقاط التماس. ربما لا يشعر فيه الفلسطينيين في غزة إلَّا من خلال تسهيلات في الحركة، وتسهيلات في بعض القضايا الحياتية مثل الكهرباء، والسلع، والتحرك والتنقل، أي أنه حل تحريكي بعدما بدأت حماس بالبحث عن حلول إنسانية للخروج من مأزق الحالة السياسية الدولية، والإقليمية والمحلية وتقدم للشعب الفلسطيني خطاب جديد، كالخطاب الذي قدمته حركة فتح عام 1994.
هنا يمكن الاستناد إلى فهم أعمق في قراءة مصير غزة التي توضع كرأس حربة في صيغة الحل بعيدًا عن دمج الحالة الوظيفية عامة، وعلى وجه التحديد الضفة الغربية أما باقي القضايا التي أجلت في أوسلو مثل(القدس- الاجئين- تقرير المصير) لا يبدو إنها مفرودة على بساط التفاوض الحالي في مشروع غزة. مما يؤكد أن هناك صيغة أضيق من مساحة أو صيغة غزة - أريحا السابقة لأن حركة حماس تبتعد عن المجموع الوطني أكثر من ابتعاد قيادة م.ت.ف في مشروع أوسلو عن الكل الوطني، وربما الاجتماع القيادي الذي عقد بين قادة حماس وقادة حركة الجهاد الإسلامي في غزة قبل أيام له دلالات ومؤشرات ورهانات خاصة لدى حركة حماس التي تراهن على تحييد حركة الجهاد الإسلامي في تلك المرحلة بما أنها الحركة الأكثر قوة عسكرية، والأكثر تأثير في الشارع الغزاوي، وكذلك الحركة الوحيدة القادرة على إفشال أي تحرك بفعل ترسانتها العسكرية التي يمكن من خلالها إحداث إرباك واختراق مع الاحتلال، وأيضًا علاقاتها التحالفية المتينة مع إيران وحزب الله وسوريا وهو ما يمكن من خلال هذا المحور التحرك عبر حركة الجهاد الإلامي بعمل يفشل تحركات تركيا - السعودية، كما حدث إبان أوسلو عندما حُركت حركة حماس لاحراج فتح والسلطة.
إذن فكل ما يتم تناوله حاليًا أو ما يمكن تسريبه دون تأكيد أي مصادر رسمية يمكن بل احتمالية واقعية كبيرة جدًا، يمكن طرحه في نقاط معينة منها:
1. تسهيل حركة الفلسطينيين، وتنقلهم وخاصة عبر معبر رفح البري.
2. تسهيلات في رفع الحصار نهائيًا من خلال حل بعض المشاكل الحياتية.
3. ترويض الجناح العسكري لحركة حماس وتفكيكه على خطوات بعيدة المدى.
4. فصل غزة عمليًا عن الضفة الغربية كما عزلت سابقًا مع أريحا في مرحلة أوسلو الأولى.
5. الاعتراف بحركة حماس دوليًا وإقليميًا وتقديمها كحركة ليبرالية وشريك في السلم وبذلك تحويل مسارها العقائدي التحرري لمسار اتفاقيات مؤقته إنسانية فقط.
6. عزل الرئيس محمود عباس دوليًا واقليميًا وسياسيًا والضغط عليه للقبول بحلول جزئية للضفة الغربية وربما القضية الفلسطينية.
7. الإلتفاف نهائيًا على م.ت.ف وتجريدها من آخر ما تبقى بها من تمثل ووحدانية.
د. سامي محمد الأخرس
samiakras@gmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,823,247,693
- افطارات جماعية همجية
- حكومة فلسطينية ادمة ما هي آفاقها
- مقاطع الحالة الفلسطينية
- مشروع أوسلو 2
- مواراة الثرى... نكبة بعد سبعه وستين عام
- العلمانيون أشد كفرًا
- المقاومة والواقعية السياسية
- حزب الله واستراتيجية الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في الرد
- حدود الفساد من العام إلى الخاص
- أزمات غزة بين العاجل والآجل
- أحداث فتح تعبير عن الكل الحزبي
- عباس ما بين رسائل فتح - دحلان- وحماس
- قرار التقسيم ترسيخ لوعد بلفور
- الحتمية الفلسطينية سلاح لا يقهر
- مصر: أزمة دائمة وقراءات انفعالية
- ساحة فلسطينية مرتبكة
- حمدالله نشكر الله
- الربيع العربي وظاهرة الفوضى
- المفاوضات واقع ومأمول
- الحروب الاستثنائية في الحالة الوطنية


المزيد.....




- على خلفية قضية تصوير بيئة المستشفى: وزير الصحة بالخرطوم يوقف ...
- ضاحي خلفان يدعو إلى طرد قطر من الجامعة العربية و-التعاون الخ ...
- سيئول ترسل دفعة جنود مجهزين بأحدث العتاد العسكري إلى الإمارا ...
- لماذا اختيرت سوريا لهذه اللعبة؟
- هكذا احتفل القطريون بفوز أردوغان!
- قتلى بقصف للتحالف العربي في اليمن
- يابانيون يحتجون على نقل قاعدة عسكرية أمريكية إلى منطقتهم
- كوريا الشمالية: لا تذكارات أو هدايا معادية "للإمبريالية ...
- أمنية اليماني شابة تعرضت لحادث سير أجلسها علي كرسى متحرك ولك ...
- زلزال بشدة 5.5 درجات يهز بيلوبونيز جنوب اليونان


المزيد.....

- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين
- تقديم و تلخيص كتاب: فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني
- قرار التقسيم: عصبة التحرر الوطني - وطريق فلسطين الى الحرية / عصام مخول
- بلغور وتداعياته الكارثية من هم الهمج ..نحن ام هم ؟ / سعيد مضيه
- 100 عام على وعد بلفور / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سامي الاخرس - أوسلو2 أم فض اشتباك