أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عواد الشقاقي - جرحى الحشد الشعبي يتوسلون الإسلام السياسي طلقة الرحمة ... !!!














المزيد.....

جرحى الحشد الشعبي يتوسلون الإسلام السياسي طلقة الرحمة ... !!!


عواد الشقاقي

الحوار المتمدن-العدد: 4900 - 2015 / 8 / 18 - 22:57
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



محمد باسم صاحب : جندي من أبطال الحشد الشعبي الغيارى على عزة وطنهم وكرامة شعبهم وأصالتهم وشرفهم وهو جريح حربٍ في معركة الشرف والكرامة ضد إرهاب قطع الأعناق الإسلامي ( داعش ) وقد دافع عن الوطن والقيم الإنسانية بكل شجاعة وبسالة حتى سقط جريحاً .. اليوم يطالب والده ( باسم صاحب ) متوسلاً الشعب العراقي الوقوف إلى جانبه لاستحصاله على حقوقه فقط ليس أكثر من رواتبه ومستحقاته من حكومة وأحزاب ( إرهاب قطع الأرزاق ) الإسلام السياسي والكتل الطائفية الذين لاتعرفون معنى الحقوق ولا الواجب الوطني والإنساني والإسلامي تجاه الشعب ولا معنى شرف الدفاع عن الوطن ولا القيم الإنسانية النبيلة .. ولذلك يقول الشعب العراقي لوالد هذا الجندي الجريح البطل : لك علينا نحن الشعب العراقي القصيري الأيدي الذين لاحول لنا ولا قوة ولاحقٌّ لنا في إرادة للحياة ولاحقٌّ في المواطنة والعيش بكرامة وعزة في وطنٍ يُعدُّ من أغنى بلدان العالم اقتصاداً وثروات طبيعة وحضارةً وتأريخاً مجيداً ، كما ليس لنا فيه حق الحياة كحيوان في محميات أوربا وأمريكا وسائر بلدان العالم المتحضر إنسانياً كحالك وحال ولدك الجندي الشجاع الشهم ، لك علينا مانستطيعه فقط وهو واجب وحق الدعاء بالشفاء العاجل لولدك الجريح الذي خضب بدمائه أرض العراق بالشرف والطهر والعزة والكرامة ، ولك كذلك من أعماق قلوبنا ومحبتنا أكاليل فخر ونياشين شرف وأوسمة تقدير إجلالاً لكل قطرة دم سقطت من جروح ولدك البطل نعلقها على صدره ليعتز ويفخر بها أمام الإنسانية والشرف والضمير والتأريخ .. أما الدولة من حكومة وبرلمان ونظام سياسي برلماني فاشل فلا شأن لنا بهم فهؤلاء لايعنيهم أمر العراق بشيء ولا يعنيهم الدفاع عنه بصدق ونزاهة وشرف ضد الإرهاب الذي جلبوه هم إليه وإلى شعبه الواحد الموحّد منذ فجر التأريخ فشتتوه ومزقوه بالكراهية والأحقاد والضغائن والاحتراب الطائفي بفتنهم وخطاباتهم الطائفية الظلامية الحجرية الجاهلة التي هي بضاعتهم الوحيدة ولاغيرها لجهلهم بأمور السياسة وفنون الممكن وثقافة القرن الواحد والعشرين في عالم يكتشف الكواكب وعناصر الحياة والجمال فيها كل يوم من خلال المجهر وصفائح الالكترون والعدل والإنسانية والمحبة والصدق ، كما لايعنيهم الشرف والواجب الوطني والغيرة العراقية الأصيلة ومبادىء الإسلام الحنيف الذي جاء ليرتقي بالإنسان إلى مراقي العزة والكرامة والعدل ، إنما يعنيهم فقط هو كم سيسرقون اليوم وغداً من جوع أبناء العراق المبتلين بفسادهم ومن نواح الثكالى ودموع الأرامل وصراخ اليتامى وحسرات العراة الذين سقطت كرامتهم أرضاً بسبب ضعف هذه الحكومة وظلام هذا الإسلام السياسي القاتم المميت وانحراف النظام السياسي البرلماني الفاشل والفاسد عراقياً ، كما أن مايعنيهم أيضاً هو متى يسقط تأريخ العراق وحاضره ومستقبله وسمعته بين الأمم المتحضرة .. إن هؤلاء الحكومة والبرلمان من الإسلام السياسي والعشائر والطوائف والمذاهب والكتل المحاصصاتية القادمين من خلف عصور الظلام والتحجر إلى بلاد مابين النهرين ومشرق الشمس ومستقرها لايمتون للعراق وشعب العراق بصلة وهم الاحتلال الظلامي الفاسد متعدد الجنسيات من غير العراقيين الأصلاء الشرفاء ، ولذلك نلتمس منك العذر في ذلك يا أبا محمد وحسبنا الله ونعم الوكيل وحسبنا غداً الاعتصام وغضبه الجبار وأن غداً لناظره قريب .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,651,387,018
- الشعب العراقي الكريم .. أليس فيكم رجل رشيد ؟؟؟
- إصلاحات العبادي في مواجهة حوت النظام البرلماني
- إصلاحات العبادي في مواجهة فساد النظام البرلماني
- مطالب الشعب في الإنترنت ولافتات المتظاهرين فقط ... !!!
- إلى جماهير الشعب المحتشدة في ساحات الشرف ... !!!
- يبقى النظام الرئاسي هو الحافظ لكرامة العراق ... !!!
- إلغاء البرلمان لمخصصات تحسين المعيشة لايكفي
- انتقال ساحة التحرير من الباب الشرقي إلى جبهات القتال ... !!!
- ويبقى النظام الرئاسي هو الحل الجذري لعراقية العراق ... !!!
- يبقى النظام الرئاسي هو الحل الجذري لعراقية العراق ... !!!
- تحت الضوء .. وإن لم يفعل حيدر العبادي فله حظ الحزبيين ... !! ...
- عملية الإصلاح ومالها ى حكومة الدكتور حيدر العبادي ... !!!
- أشباه الرجال تسرق رجال العراق في وضح النهار ... !!!
- تظاهرة الجمعة ومطالب الشعب ... !!!
- الدكتور حيدر العبادي ومرحلة العراق السياسية اليوم ... !!!
- رجال الدين والنظام الرئاسي القادم في العراق
- مملكة العبيد
- غروب
- لاشيء
- مملكة النور


المزيد.....




- انتخابات بريطانيا.. إسرائيل والأوساط اليهودية ترحب بهزيمة كو ...
- السيد نصر الله: لم تتضمن تصريحات المسؤول في حرس الثورة الاسل ...
- في فيديو موشن جرافيك:دار الإفتاء توضح أسباب “الإسلاموفوبيا” ...
- المجلس الاسلامي الشيعي بلبنان يعزل السيد علي الامين لهذا الس ...
- المرجعية الشيعية تندد بظاهرة القتل وخطف المحتجين في العراق
- دار الإفتاء المصرية تصدر فتوى حول -شعور الميت داخل قبره-!
- بيان المرجعية الدينية في العراق: نعيد التأكيد على تحسين الظر ...
- بيان المرجعية الدينية في العراق: معركة الاصلاح لا تقل عن معر ...
- بيان المرجعية الدينية في العراق: العراقيون قادرون على ادارة ...
- بيان المرجعية الدينية في العراق: يجب ان يخضع السلاح لسلطة ال ...


المزيد.....

- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عواد الشقاقي - جرحى الحشد الشعبي يتوسلون الإسلام السياسي طلقة الرحمة ... !!!