أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - فتحي الحبوبي - في رفض الجديد وتقزيمه والتصدي للتجديد وتحجيمه















المزيد.....

في رفض الجديد وتقزيمه والتصدي للتجديد وتحجيمه


فتحي الحبوبي

الحوار المتمدن-العدد: 4900 - 2015 / 8 / 18 - 02:18
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    



--------------------------------------------------------------------
نشر هذا المقال في جريد الصباح التونسية تحت عنوان التربية الجنسيّة والتجديد في 13سبتمبر1975 أي منذ 40 سنة، وكنت عندئذ في رَيْعان الشَّباب، متمرّدا وثائرا على كلّ قديم. لذلك دعوت إلى تدريس التربية الجنسيّة ضمن منطق التجديد. وأعيد اليوم نشر المقال بإضافات فرضتها التحوّلات السياسيّة والمعرفيّة خاصة بعد انهيار الإتحاد السوفياتي وظهور فلسفة النوع الاجتماعي (فلسفة الجندر). هذا وقد ردّ عليّ أحدهم في ذات الصحيفة وفي مقال مطوّل اتّهمني فيه بالكفر والنفاق والإستهتار بالأخلاق والقانون.
--------------------------------------------------------------------

ظاهرة السخط على كل جديد ظاهرة قديمة قدم الانسان، الذي كأنّي به قطع على نفسه عهد الطعن في الجديد ولو إرتقى الى أعلى درجات سلّم الابداع والجودة، والتغنّي بالقديم والتمسّك به كصنم يعبد ولا يحطّم، ولو تدحرج هذا القديم الى أسفل درجات هذا السلّم.
والجديد الذي نقصده قد يكون في مجال الشعر والأدب أو الفلسفة أو العلم أو الفنّ أو التربية، وقد يكون رأيا في الدين أو في عالم المال والأعمال أو في الإقتصاد و السياسة ونحو ذلك من مجالات الحياة الكثيرة والمتعدّدة. ففي مجال الشعر مثلا جدّد أبو تمّام فاعتبرت إنتاجاته الشعريّة في حينها إفسادا للشعر. ثم اقتفى أثره شعراء كثر. نقتصر منهم بذكر بعض شعراء العصر الحديث، اللذين من بينهم الشاعر المجدّد التونسي أبو القاسم الشابّي الذي سخر منه الجميع، لا بل وأقرب النّاس اليه. كما نذكر منهم شعراء "الحر" و"غير العمودي والحر" المتمرّدون على القصيدة العموديّة التوّاقون أبدا إلى مسايرة العصر بنفس شعري جديد لا ينتهي بالضرورة عند التفعيلة السادسة بل عند الانتهاء من رسم الفكرة المقصودة. وهذه المقاربة الثوريّة جعلتهم يلاقون من الانتقادات و من التحقير والتعيير ما تنوء به الجبال، لكنّهم ظلّوا صامدين و تجاوزوا الحواجز ليقينهم من وضوح رؤيتهم وسلامة مسيرتهم، وواصلوا السير رغم العبوات الناسفة التي وضعت باستمرار في طريقهم.
أمّا في مجال الفكر الإجتماعي التحرّري وتحديدا، فيما يعبّر عنه اليوم بفلسفة النوع الاجتماعي (فلسفة الجندر) ، فقد لا قت، دعوة رائدي تحرير المرأة في الوطن العربي، قاسم أمين(1863-1908) في مصر من خلال كتابه "تحرير المرأة" ، والطاهر الحدّاد( 1899-1935) في تونس من خلال كتابه "امرأتنا في الشريعة والمجتمع"، الى إصلاح وضع المرأة في بلديهما نفورا شديدا وعزوفا عنها أشدّ ونقدا كثيرا وطعنا أكثر في مضمون الدعوة من بعض رجال الدين ومن "المتمسلمين"، ترجمته عاصفة من الإحتجاجات وعبّرت عنه مقالات كثيرة وكتب عديدة وصفتهما بالدّاعين إلى الانحلال والسفور، لعلّ من أبرزها كتابين ردّا على قاسم أمين فسَفَّهاَ آرَاءهُ وهما، "فصل الخطاب في المرأة والحجاب" لمحمّد طلعت و "المرأة المسلمة" لمحمّد فريد وجدي و كتاب "الحداد على إمراة الحدّاد" أو( ردّ الخطإ والكفر والبدع التي حواها كتاب إمرأتنا في الشريعة والمجتمع) للشيخ محمّد الصالح بن مراد الذي ردّ على الطّاهر الحدّاد وشوّه آرَاءهُ وشهّر به أيّما تشهير.
وأمّا في العلم فقد كان غاليلي محلّ اضطهاد جرّاء كلمة حق صدع بها وحقيقة علمية أثبتها حين قال" الأرض تدور". كما كانت نظريّة التطور لعالم البيولوجيا تشارلز داروين، الواردة في كتابه الشهير "أصل الانواع" محلّ تسفيه ورفض شديد من الكنيسة، مبعثه قوّة الإيمان بما يعبّر عنه الغرب بالأسطورة الدينيّة و ما يسمّيه الاسلام بالقصص القرآني، لأنّ ما ورد في هذه القصص وتلك الأساطير لا يتّفق في قليل أو كثير مع ما جاء به داروين.
وفي الاقتصاد السياسي، كان مضمون كتاب "رأس المال" لكارل ماركس محلّ معارضة عنيفة من قبل معارضيه عامة ولا سيما الطبقتين البورجوازية والسياسية ذات التوجّه الرأسمالي المتوحّش الذي يعتمد على إقرار حقّ الملكية الخاصة واستغلال الطبقات الكادحة التي سعى كارل ماركس في نظريّته لحمايتها من هذا الإستغلال المقيت.
ورغم ما قيل وكتب حول تجديد هؤلاء الجهابذة من قدح واضح وطعن جارح، من باب تنفيس الحقد على الجديد ببذاءة الشتيمة لكلّ مجدّد، فان التاريخ الحديث أنصف جهودهم، وهو يقف اليوم في صفّهم ليعلن أن تجديدهم لا يعتبر ثورة فحسب بل وكذلك ثروة لا ينضب معينها لفائدة الانسانية في كل عصر ومصر. فالشاعر أبو تمام الذي أعتبر قديما مفسدا للشعر أصبح يعدّ اليوم من أقدر أرباب الشعر، قديمه وحديثه، باعتباره يصنّف اليوم في رأس قائمة المجدّدين الذين أحدثوا ثورة وأي ثورة في ميدان الشعر . كما أنّ الشاعر أبو القاسم الشابي يعدّ اليوم أيقونة الشعر في تونس، وطبّقت شهرتُه الآفاقَ في كامل الوطن العربي. و أمّا الشعر الحرّ فقد أصبح أكثر شيوعا ورواجا من الشعر العمودي. و المفكّران قاسم أمين، والطاهر الحدّاد الذي رمي بالحجارة ولازم بيته حتّى موته، ولم يسانده في دعوته إلّا نفر قليل من أصدقائه الذين نذكر منهم على وجه الخصوص الأديب والصحفي الهادي العبيدي، إعترفت بهما اليوم منظّمة اليونسكو من بين أقطاب محرّري المرأة الذين تجاوزوا عصورهم بأفكارهم الثوريّة الجريئة. يضاف إلى ذلك أنّ الرئيس التونسي الحبيب بورقيبة وضع آراء الحدّاد موضع التنفيد منذ سنة 1956 وقال قولته الجريئة في ذلك الوقت" سأفرض حريّة المرأة وحقوقها بقوّة القانون، ولن أنتظر ديموقراطيّة شعب من المنخدعين بالثقافة الذكوريّة باسم الدين". وأمّا نظريّة غاليلي فقد أضحت من البديهيات التي لا يشكّك فيها إلّا معتوه أو من به حول فكري. وأمّا نظريّة داروين التي كانت تكال لها التهم بغير حساب من كلّ حدب وصوب، فقد غدت اليوم نظريّة علميّة تدرس في المعاهد والجامعات، رغم بعض التحفّظات عليها هنا وهناك وبعض الكتب التي تسعى لتفنيدها. وأمّا الفكر الشيوعي الماركسي فقد انتشر وساد في أوروبا الشرقيّة وعديد البلدان الأخرى بين مختلف القارات، ليظلّ قوّة توازن في مواجهة النظام الرأسمالي الغربي على مدى سبعين سنة. لا بل ولا يزال يطبّق، بحذافيره إلى اليوم في كوريا الشمالية، ووفق ما يعرف في الاقتصاد برأسماليّة الدولة في الصين الشعبيّة وفي جمهورية فيتنام الاشتراكية.
والحقيقة أنّ هذه الأمثلة ليست سوى صورة مصغّرة للباطل والزيف حين تصرعهما الحقيقة ويذيبهما وهج الحقّ الذي لا تقوى عليه الأباطيل، كما أنّها لا تمثّل سوى غيض من فيض التجديد الذي يرجع رفضنا له الى حبّنا أو ميلنا عموما للكسل الذهني. ذلك أنّ القديم يكون عادة واضح الملامح لا يكلّفنا جهدا عند استيعابه والتعامل معه وفق أسلوب تعامل الآخرين، بينما يكتنف الجديد عادة شيء من الغموض واللبس والإبهام، ممّا يدعونا الى بذل الجهد لفكّ الغموض وإزالة الإبهام وتوضيح اللبس للتعرّف على حقيقة هذا الجديد، ولتبدو لنا صورته ناصعة لا تشوبها شائبة. وهذا لعمري ليس في متناول السواد الأعظم من النّاس. وعلى اعتبار أنّ الانسان بطبعه يميل عموما الى الكسل أكثر من ميله الى البذل والعطاء، فانّه يشهر سلاحه في وجه كلّ جديد دونما تروّ وتريّث. و هذه سنّة الله في خلقه {ويستعجلونك بالسيئة قبل الحسنة }.
ضمن هذا الاطار طرحت بعض الأقلام، منذ فترة، قضيّة إدراج التربية الجنسية في معاهدنا كمادة رسميّة أو حتى شبه رسميّة ضمن برامج المواد العلميّة. وكانت صفحات بعض الجرائد مسرحا للآراء المناصرة والمناهضة لهذه القضيّة، إلّا أنّ اللّافت للنظر والمثير للاهتمام في هذه الآراء، هو شبه إجماعها على الزعم أنّ التربية الجنسيّة تربية لا أخلاقيّة تشكّل إهدارا للقيم النبيلة وتحوّل مجتمعنا "المحافظ" حتما الى مجتمع متسيّب، فاسد و موبوء. وهذا افتراء يدحض نفسه بنفسه، باعتبار أنّ مجتمعنا لم يعد محافظا من زمان، ولكنّه بقي على حاله رغم أنّ شبابنا بشقّيه قد إطّلع ولا يزال على كتب التربية الجنسيّة المستوردة التي تغزو المكتبات وأسواق الكتب القديمة. ولقد أكّدت أكثر من تلميذة وطالبة أنّها تطالع هذه الكتب بالمبيت خفية رغم تشديد الحراسة عليها إداريّا، ذلك أنّها فضّلت اختبار قضيّة الجنس والاطّلاع على خفاياها العلميّة لتجنّب الوقوع في المحظور. إنّها أدركت بحسّها الواعي، أنّ تكبيل العقول بالأوهام والترّهات أخطر من شدّ الأيدي والأرجل وإعاقتها بالأغلال والأثقال عن كل حركة. كما أدركت أنّ إلمامها بالتربية الجنسيّة قد يصونها صونا نهائيّا من التبذّل ويبعدها عن الدناءات ويحميها من مركّبات النقص المتولّدة عن الجهل و الكبت. علما وانّ علم النفس يؤكّد على أنّ جميع الغرائز التي لا تجد منفذا لها الى الخارج تتحوّل الى الداخل في شكل مركّبات نقص وعقد نفسيّة عصية العلاج. إنّ التربية الجنسيّة تعتبر من المواد الأساسيّة التي يجب تضمينها في برامج تعليمنا لشدّة التصاقها بحياة الفرد عامّة وحياته الجنسيّة بوجه أخصّ، باعتبار أنّ الغريزة الجنسية أو الليبدو (La libido ) كما يسمّيها عالم النفس فرويد ومن قبله الفيلسوفان سانت أوغستان و باروخ سبينوزا، تنشأ مع الفرد منذ ولادته ثمّ هي تغطّي كافة مراحل حياته، وتتطوّر أثناء نموّه وفق ثلاث مراحل أولاها المرحلة "الفميّة " التي يشعر خلالها الطفل بلذّة عند مصّ أي شيء، وثانيها "المرحلة الشرجيّة" التي يشعر خلالها الطفل بلذّة عند قضاء حاجته وملامسة عضوه التناسلي وفي التمزيق والتحطيم، وأخيرا المرحلة الجنسيّة الحقيقيّة التي يهتمّ خلالها بمباشرته للعمليّة الجنسيّة. وممّا لا جدال حوله ولا شك يعتريه أنّ التربية الجنسيّة كغيرها من ضروب التربية لها قواعدها العلميّة الصرفة وأساليبها البيداغوجيّة الخاصة. وهي ليست دروسا في الفجور والاستهتار كما يتوهّم البعض ممّن يتعامون عن رؤية الواقع الصارخ لمجتمعنا المنفتح الذي يدّعي البعض أنّه محافظ، وهو ليس كذلك, كما أنّ هذه التربية ليست دعوة الى الخلاعة والاباحيّة المقيتة وممارسة الجنس على قارعة الطريق على مرأى ومسمع المارّة، بل هي، علم قائم بذاته يبحث في تركيبة الأعضاء التناسليّة وعلاقتها ببعضها البعض ودور كل منها في عمليّة الانجاب، من المفترض معرفته وفق قول سقراط "أعرف نفسك بنفسك" . إنّي كثيرا ما تساءلت كيف يمكن للشباب أن يبني، مستقبلا، أسرة سعيدة على أنقاض جهله وحطام تقاليد مجتمعه بغثّها وسمينها . فهل رأينا مرّة واحدة عبر تاريخنا الطويل أن الجهل ينجب غير الشقاء والمآسي، وأنّ الكبت يولّد غير العقد. إنّ التربية الجنسيّة التي ندعو إلى إقرارها إنّما تنضوي بالتأكيد في سياق مفهوم تربوي سليم، ما يجعلها تسهم في إعطاء نفس وروح جديدين لمفهوم الزواج على قاعدة معرفيّة صلبة قد تسهم في التفاهم الفكري والعاطفي. قد يذهب البعض إلى أنّ تعلّم ودراسة التربية الجنسيّة ينبري عنها حتما إقبال شبابنا على ممارسة الجنس بنهم كبير يذيّله إنهيار سلوكي وعبث بالقيم وإستباحة للحرم وفقدان للهمم ممّا يشين إلى مجتمعنا ويجعله لا يختلف في كثير أو قليل عن المجتمع الغربي في جزئه المائع، لكنّ ذلك، فيه مجانبة للصواب لأنّ واقع التجربة الغربيّة في هذا المضمار يفنّد هذا المنحى في التفكير ويجعله من قبيل الرطانة والإفتراء على التربية الجنسيّة التي لم يقحمها الغرب ضمن برامجه التعليميّة إلّا ليوقف تيّار التصرّف الأرعن الذي جرف أغلبيّة الشبّان وجعلهم في المهاوي يتردّون. لذلك فإنّ تبنّي هذه التربية في الوطن العربي لا يمكن اعتباره بحال من الأحوال كغاية في حدّ ذاتها بل كوسيلة لغايات عديدة، قد لا ندرك أبعادها طالما بقينا ننظر إلى الأشياء بمنظار ضعفاء البصر، ونفكّر فيها بعقليّة الأجداد المكبّلة في الأغلب بضروب كثيرة من الشعوذة وصنوف عديدة من الخرافات وفنون متعدّدة من الترّهات ألصقت بالدين زورا وبهتانا وصدّقها البسطاء المخدوعون وتعصّبوا لها باعتبارها جزءا لا يتجزّأ من الدّين، فيما هي ليست كذلك، بل إنّ الفهم القاصر والفكر الملتحف بعباءة الدّين والمنحرف لبعض شيوخ الفقه، الذين لا يختلفون كثيرا عن باباوات (Les papes) روما المانحين، في القرون الوسطى المظلمة، لصكوك الغفران لمن يرضون عنهم، هو الذي جعلها كذلك. ولكن ما أبعد الأرض عن السماء، وما أبعد الدّين الحقّ عن الفكر الديني المشوّه الذي لم يجتهد إلّا في توسيع دائرة التحريم والتضييق عن النّاس ومعاداة كلّ جديد باعتباره بدعة وضلالة. والمفارقة أنّنا نظرنا إلى الغرب وهو يجدّد ويبدع في كل يوم ولحظة، فاذا بنا ننبهر به ونستورد ونستعمل كل جديده وإبداعاته دون وضعها مطلقا في خانة البدعة والضلالة، بدليل أنّ الدواعش أنفسهم يستعملون بإتقان كلّ التكنولوجيات الحديثة رغم إيمانهم بترك البدع.

المهندس فتحي الحبّوبي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,385,891
- في التراجع عن المواقف الخاطئة : جان جاك روسو نموذجا
- أي نصيب للعرب من طباعة وقراءة الكتب؟ !
- العرب بين ضرورة الحداثة وتمدّد التنظيمات السلفيّة الرجعيّة
- المثقّف وهواجس قول الحقيقة و فعل التغيير و استقلاليّة الموقف
- عندما يتقاطع الفكر التكفيري مع الفكر السياسي المعاصر
- الإنتخابات الرئاسية التونسيّة والإختيار المرّ
- في تأكيد السرقة الأدبيّة للدكتورعويّد ودحر مغالطاته
- وللباحثين الأكاديميين نصيبهم من السرقات الأدبيّة
- في ضرورة انتهاج مبدأ العقاب عند الإنتخاب
- قبلة هادئة على جبين غزّة الشهيدة المنتصرة
- من تداعيات العلاقة التاريخيّة بين العرب والغباء
- قراءة في الفكر والمنهج الأصولي لحركة النهضة التونسيّة
- توماس هوبز وصدقيّة مقولة -حرب الكلّ ضد الكلّ-
- الخلفيات المؤثّرة في طروحات الفكر النسوي الغربي والعربي
- في مضامين ودلالات-رسالة التسامح- عند جون لوك وفولتير
- من محاولات النهضة الفكريّة والحضاريّة بالعالم العربي
- أيّة علاقة بين الموظّف المتفرّد و الإدارة؟
- الإرهاب الفكري بين الشرق والغرب : محاكمة غاليلي وابن رشد نمو ...
- في التباس الصلة بين مفهومي الخلافة والإسلام السياسي
- السياسات القذرة في تونس ومصر ما بعد ثورتيهما


المزيد.....




- حكومة كاتالونيا تدعو مدريد إلى التفاوض والحكومة الإسبانية تر ...
- أنقرة تنفي منع القوات الكردية من الانسحاب من رأس العين في شم ...
- الدفاع الروسية: المسلحون يستهدفون 15 بلدة في 4 محافظات سورية ...
- القضاء الفرنسي يتهم 7 أشخاص بجمع أموال لتسهيل فرار -جهاديات- ...
- الجيش في تشيلي يتحمل مسؤولية ضمان الأمن في العاصمة بعد مواج ...
- الشارع اللبناني لا يزال مشتعلاً.. وعون يغرّد: سأجد حلاً للأز ...
- الرئيس التركي يتوعد بـ -سحق رؤوس- المقاتلين الأكراد
- الجيش في تشيلي يتحمل مسؤولية ضمان الأمن في العاصمة بعد مواج ...
- الشارع اللبناني لا يزال مشتعلاً.. وعون يغرّد: سأجد حلاً للأز ...
- الشد العضلي من الجوال قد يهاجم العمود الفقري بأكمله


المزيد.....

- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - فتحي الحبوبي - في رفض الجديد وتقزيمه والتصدي للتجديد وتحجيمه