أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد كشكولي - من غابرييل غارسيا ماركيز إلى غيفارا














المزيد.....

من غابرييل غارسيا ماركيز إلى غيفارا


حميد كشكولي
(Hamid Kashkoli)


الحوار المتمدن-العدد: 5665 - 2017 / 10 / 10 - 09:47
المحور: الادب والفن
    


2005
التحق الطبيب الأرجنتيني ، والمناضل العالمي، ونصير المظلومين أر نستو جي غيفارا في المكسيك بكاسترو قائد الثورة الكوبية العام 1954، لكنه بعد انتصار الثورة في كوبا ، ترك منصبه في حكومة الثورة ليواصل كفاحه المسلح في غابات بوليفيا. مفرزته المتكونة من 17 مقاتلا قاومت جيشا تعداده 1300 جندي الذين حاصروه من كل جانب في أحد أيام شهر أكتوبر من العام 1967 ، فقتلوه. وقد طوّر غيفارا أساليب الكفاح المسلح ونظرية حرب العصابات. و في أواخر أيامه كان ينتقد الاتحاد السوفيتي إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية ، وكان يعتبر الدولتين " الشمال الإمبريالي " الذي يستغل و يستثمر " الجنوب" . كان يساند الفيتناميين بحماس منقطع النظير ضد الاحتلال الإمبريالي الأمريكي، ويدعو أهالي أمريكا اللاتينية إلى خلق فيتنامات أخرى إلى جانب فيتنام الأصلية للانتصار على الإمبريالية وبناء الاشتراكية.

وكان الرجل طريح الأرض،
استنجد أحدهم: انهض أيها الشجاع!
لكن الرجل ما زال طريح الأرض.

هُرع العشرات وثم المئات من الناس ينادون:
انهض أيها الشجاع !
لكن الرجل لا يزال طريح الأرض.
جاء الآلاف يصرخون: انهض أيها الشجاع!
لكن الرجل ما زال طريح الأرض.

فاجتمعت كل البلدان وتقدمت تصرخ:
انهض أيها الشجاع!
فنهض الرجل،
قبّل الرجل الأول ،
شرع خطاه في الطريق.

* هذه القصيدة ترجمها الشاعر الكبير الراحل أحمد شاملو إلى الفارسية.
وقمت ُ بترجمتها من الفارسية إلى العربية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,281,610,446
- صوت اللقاء وقصائد أخرى لسهراب سبهري
- من أغاني الفنّان الخالد -فيكتور خارا - لجي غيفارا و ماريّا
- في ذكرى الفنان المناضل فيكتور خارا
- الزرقاوي و العروبيون : وحدة الأهداف واختلاف الأساليب
- حي ّ ُ الفراعنة
- الموقف المخزي للحزب الشيوعي الكُردستاني من تظاهرات جماهير كل ...
- خفقان الفجر
- لتكن اللغات العراقية الحيةّ كلّها رسميّة
- مصخّمة الدستور المهزلة ... نضح الإناء بما فيه
- الرأسمالية تتج الفقر و الإرهاب
- آلهة الحرب
- اقرعي! اقرعي! ياطبول!
- نحن كثيرون قصائد للشاعر بابلو نيرودا
- المميزات الأربعَ عشرة للأنظمة الفاشيّة
- قصيدة فروغ فرّخزاد - الوهم الأخضر
- نعاج الله
- مهمات اليسار في العراق شاقّة لكنها ليست مستحيلة
- من غزليات جلال الدين الرومي
- لماذا لندن وواشنطن تدعمان نظام كريموف الدموي؟
- تأمّلات في العولمة و الفدرالية


المزيد.....




- شاهد.. صلاح مع الممثلة اللبنانية جيسي عبدو
- بالفيديو.. معلم سعودي يحتفي بانتهائه من نسخ المصحف الشريف
- مصر تسترد قطعتين أثريتين من سويسرا
- حلمي بكر عن شيرين: مطربة عظيمة لكن مشكلتها في لسانها
- بعيون رحالة بريطاني.. ثلاثة آلاف عام من تاريخ العرب
- متحف فيصل بن قاسم بقطر.. عندما تؤسس الهواية أكبر متحف شخصي ب ...
- الرئيس الغابوني يغادر المغرب في ختام مقام طبي
- العثماني في لقائه مع تجار مكناس:-لي ماعجبوش الحال ينزل من ال ...
- فنانون وإعلاميون ينعون ضحايا عبّارة الموت التي قلبت أفراح نو ...
- إبنتا كيدمان تشاركانها التمثيل


المزيد.....

- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر
- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد كشكولي - من غابرييل غارسيا ماركيز إلى غيفارا