أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق المولائي - التظاهرات ومحاولات المنافقين والإنتهازيين














المزيد.....

التظاهرات ومحاولات المنافقين والإنتهازيين


صادق المولائي

الحوار المتمدن-العدد: 4894 - 2015 / 8 / 12 - 19:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التظاهرات ومحاولات المنافقين والإنتهازيين

بقلم/ صادق المولائي

يشهد العراق اليوم حراكاً جماهيرياً شعبياً واسعاً تجسدَ بمظاهرات تُندد بالمسؤولين جميعهم ممن سارعوا لركوب القطار الأمريكي، الذي انطلق بعد إسقاط نظام الطاغية صدام المقبور في 9/ نيسان/2003، رغم ان أغلبهم ظاهرا يرفضون الوجود الأمريكي كذبا ونفاقا، بينما يتلقون التوجيهات منهم ولا يخطون خطوة إلا بأمر منهم، فضلا عن علاقاتهم وإرتباطاتهم المشبوه بأنظمة دول المنطقة على حساب مصالح العراقيين ومستقبلهم، بعض منهم يرتدي عباءة الاسلام وكذلك العمامة وآخرين بأسم الحقوق القومية للأقليات.

لقد جلبوا الويلات والدمار والخراب لهذا البلد وضياع ثرواته وأمواله حتى بات العراق عاجزا عن تأمين رواتب الموظفين والعسكريين والمتقاعدين وضحايا الإرهاب، وباتت خزينة الدولة خاوية ولا احد يعرف مصير مئات المليارات من الدولارات.

في حين قدم العراقي كل ما بوسعه وتحمل الإرهاب والتفجيرات المستمرة والقتل والتشريد والتهجير والجوع والعطش، فضلا عن حرمانه من الخدمات العامة الرئيسة كالكهرباء والمياه النقية وفرص العمل والتأمين الصحي والتعليم المجاني، وكذلك الطرق والشوارع السريعة والنظيفة وفرص التطور والعمران وغيرها في حين يُعد العراق في مقدمة البلدان بالخيرات والثروات ومن أغناها قاطبة.

لقد تهاوت وسقطت أقنعة كل الساسة والمسؤولين خلال مسيرة العملية السياسية التي تلت سقوط المقبور والتي سُميت بالعهد الجديد، وأنكشف الوجه الحقيقي لكل واحد منهم وتبينوا انهم قطعان من الذئاب والضباع والقوارض، نهشوا العراق من كل حد وصوب وأنكبوا عليه فتكاً ونهباً وسرقة وباعوا المحافظات العراقية مقابل بقائهم في السلطة وتأمر كل كتلة منهم من جهة مع دول الجوار وأمريكا.

ولكن الغريب في الأمر والعجيب ان كل الكيانات المشاركة في العملية السياسية وفي مقدمتهم قادة الكتل والوزراء وأعضاء البرلمان، وكذلك منظمات المجتمع المدني والتي تبينت انها دكاكين لتلك الكيانات، والقنوات الفضائية التي تتلقى الدعم المادي منهم، وآخرين عُرفوا بعبادتهم المطلقة للقائد المُفدى او قائد المرحلة او رجل الضرورة او من المؤمنين بفكرة صمام الأمان على الصعيد السياسي او المذهبي او القومي بالنسبة للأقليات وغيرهم، فضلا عن أشخاص ثبت تورطهم بعمليات فساد وسرقات وتزوير، نراهم يستنكرون حالات الفساد الإداري والمالي المستشري في البلاد عبر وسائل الإعلام المختلفة، وكأنهم غير معنيين بالفساد ولم يكونوا قط سببا لتلك الظاهرة، والأغرب في كل ذلك نجد بعضا منهم أمتطوا على الفور صهوة التظاهرات الإحتجاجية التي إنطلقت ضد سراق المال العام واللصوص والمفسدين وأصحاب المشاريع الوهمية وصفقات المواد الفاسدة والإيفادات المفتوحة والسفريات الإستجمامية والمرضية او لأداء فريضة الحج والعمرة مع العائلة والحاشية التي فتكت بالبلاد وأهلكت العباد وضيعت الأموال العامة والخيرات والثروات.

انها محاولة أخرى من السراق لسرقة جهود الغيارى والشرعية من أصحابها الحقيقيين وهموم ومشكلات المعدومين والفقراء وتضحياتهم لهذا الوطن، ومحاولة لركوب قارب الإصلاح والتغيير لإنقاذ أنفسهم والتهرب من الحساب الذي ينتظرهم بسبب الفساد والسرقة والعمالة، وكذلك خيانة الأمانة والتسبب بتهجير الموطنين من منازلهم ومدنهم وفقدان اموالهم وممتلكاتهم فضلا عن تسبب بقتل الأبرياء، ناهيك عن حرمان العراق وشعبه من حق العيش الطبيعي والحياة إسوة ببقية البلدان.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,284,016
- قرار مدفوع الثمن
- من أجل من عدوان آل سعود وضد من ..؟
- رَد فيلي إثر إتفاقية (1975)
- الفيليون والتجسيد العالي للوطنية
- العراق ومعركة الكرامة
- هزيمة الدواعش لا محال
- نكسة الموصل ..؟
- الإنتخابات ومجزرة خانقين من المسؤول؟
- الإنتخابات وتجربة العراق السياسية
- الربيع
- أهمية الإعلام والجهد الفيلي المبعثر
- المرجعية الفيلية ضرورة تفرض نفسها بإلحاح
- لقاء منبر الإعلام الفيلي مع الكاتب والإعلامي علي حسين غلام
- ما دور المنظمات الفيلية ان لم تناصر بعضها وقت الشدة!
- حجة وزارة البيئة ضد إذاعة (شفق) الفيلية غير مقنعة دوافعها سي ...
- استبعاد الفيليين وصمت المنظمات الفيلية
- الكورد الفيلية والمفوضية العليا لحقوق الإنسان
- القبيلة الفيلية حالة تفرض نفسها
- رسالة من الكورد الفيليين الى ادارات القنوات التلفزيونية والف ...
- مشكلات الكورد الفيلية ع منبر الاعلام الفيلي ع الفيسبوك


المزيد.....




- -إيرباص- تكشف النقاب عن تصميم أطول مدى في العالم لطائرة ذات ...
- منها الإمارات ومصر وسلطنة عمان.. تصنيف -ناشيونال جيوغرافيك- ...
- تشي جيفارا في ربوع مصر وسوريا والسودان مرورا بغزة!
- سان فرانسيسكو تتجه لمنع بيع السجائر الالكترونية
- ما علاقة جريمة قتل فتاة في تايوان باحتجاجات هونغ كونغ؟
- سان فرانسيسكو تتجه لمنع بيع السجائر الالكترونية
- بعد الأمر الملكي... توجيه أميري بشأن -شهداء السعودية-
- إيران: لن نمدد مهلة الـ60 يوما للتخلي عن بعض التزامات الاتفا ...
- السجن 4 سنوات لشاب وصف الأمير هاري أنه -خائن لعرقه-
- إيران: وفاة محمد مرسي -مشبوهة-


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق المولائي - التظاهرات ومحاولات المنافقين والإنتهازيين