أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - حكم نخبويّ، لا ديمقراطيّ














المزيد.....

حكم نخبويّ، لا ديمقراطيّ


راضي كريني

الحوار المتمدن-العدد: 4894 - 2015 / 8 / 12 - 10:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



بعد أن رفض مدير وأطبّاء مستشفى "سوروكا" في بئر السبع إطعام/كسر الأسير الإداريّ محمّد علان المضرب عن الطعام (حوالي 60 يوما) بالقوّة؛ لأنّه يتناقض مع موقف نقابة الأطبّاء ومع القانون الدوليّ ومع حقوق المريض، قامت السلطات الإسرائيليّة بنقله إلى مستشفى "برزيلاي" في أشدود، بعد أن وافق مدير المستشفى هناك على إطعامه/تغذيته قسرا. وفي المقابل، قرّر بيبي نتنياهو رئيس الحكومة القادر على كلّ شيء، بناء وحدة خاصّة في مستشفى "برزيلاي" للتعامل مع الأسرى المضربين عن الطعام وإطعامهم قسرًا.
تعتبر الحكومة الإسرائيليّة اليمينيّة المتطرّفة؛ أنّ الإضرابات عن الطعام التي ينفّذها الأسرى الفلسطينيّون تهديدًا لأمن إسرائيل، ويعتبرها بعض أطرافها خطرًا إرهابيّا! بناءً على ذلك أقرّت الكنيست/البرلمان الإسرائيليّ، في آخر الشهر المنصرم، قانونًا يمنح سلطات السجون حقّ إطعام الأسرى المضربين عن الطعام قسرًا!
أثارت هذه الأحداث نقاشًا حول ديمقراطيّة إسرائيل.
يدّعي فلاسفة إسرائيل دولة "يهوديّة وديمقراطيّة" أنّ الديمقراطيّة الإسرائيليّة ترتكز على قاعدتَين:
الأولى: على حكم الشعب، والشعب الإسرائيليّ (لم يحدّدوا مَن هو الشعب الإسرائيليّ) هو الذي يقرّر مصيره، من خلال مندوبيه/ممثليه في الكنيست، حيث تحسم القضايا بالتصويت. بمعنى آخر الديمقراطيّة هي حكم الأكثريّة، وليست حكم الشعب بالشعب وللشعب!
الثانية: على أساس احترام حقوق الإنسان، إذ لايوجد ديمقراطيّة بدون حقوق الإنسان (يا عيني على حكومتنا التي تحترم حقوق الفلسطينيّين من أسرى وشعب محتلّ ومواطنين!)؛ وعليه يفضي الادّعاء إلى أنّ إسرائيل تحترم حقوق المواطنين وتطوّرها.
ويقول هؤلاء "الفلاسفة" (قضاة وكتّاب ومفكّرون وسياسيّون وأكاديميّون وإعلاميّون، وعدّي رجالك ...): إنّ الحكم المركزيّ في إسرائيل نجح بالدمج بين هاتين القاعدتين، وبمدى نجاحه في هذا الدمج تتحقّق الديمقراطيّة الحقيقيّة!
هل نحن العرب مواطنون أم لا؟ هل الأكثريّة القوميّة تراعي بين سلطتها وحقوق الأقليّة والفرد؟!
هل إضراب الأسرى عن الطعام هو حقّ من حقوق الإنسان أم لا؟
إن كان قلب الحكومة لا يتحمّل إضراب إنسان عن الطعام؛ فلتهتمّ في إطعام الجائعين من المواطنينن الذين يفتّشون "بسراج وفتيلة" عن كسرة خبز!
أشعر أنّه لو مُنح جان جاك روسو، فيلسوف الثورة الفرنسيّة، فرصة القيامة من الموت، لكان مزّق كتابه "العقد الاجتماعيّ"؛ كي يمزّق أكاذيب وأحابيل الديمقراطيّة الإسرائيليّة/الصهيونيّة!
أرجو أن لا يُفهم من كلامي وكأنّ الأكثريّة اليهوديّة تعيش في بحبوحة ديمقراطيّة.
في إسرائيل، هناك قلّة (يهوديّة) تستحوذ على مقدّرات البلاد، وتستأثر بالثروات والخيرات و...، وتسيطر على مؤسّسات الحكم وتتحكّم بالمحرومين من الثروة، وتعطّل عن العمل مَن تشاء وتمنح العمل لمن تشاء، وتعمل على إفقار الغالبيّة!
في إسرائيل، تسيطر شريعة الغاب الرأسماليّة؛ مجموعة من الأغنياء تقدّس ثروتها وتستغلّ الأكثريّة (من يهود وعرب) لرفع نسبة أرباحها وكمّيّة أملاكها ومواردها، وتستثمر في الصراع القوميّ لتشوّه وتشلّ الصراع الطبقيّ؛ فتحرم شعبًا كاملاً (الشعب الفلسطينيّ) من أن يتنفّس الحريّة ويتذوّقها، وتعتبر أنّ منْح حقّ المواطنة مِن اختصاصها هي لا غير، لذلك تعطي حقّ العودة لليهوديّ فقط.
لذا، فالإسم الحقيقيّ لحكم الديمقراطيّة الإسرائيليّة هو حكم نخبويّ استغلاليّ (اجتماعيّ) واضطهاديّ (قوميّ)، وما انتخاب الأكثريّة إلاّ للإحصاء فقط، يتعامل اليمين الرأسماليّ الحاكم مع المواطن حسب قدرته وقوميّته، وبناء على موقعه من وسائل الإنتاج، ما يجعل المواطن يسعى ويجتهد كوَحش كاسر من أجل مصالحه الخاصّة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,607,746
- بيبي نتنياهو دون كيشوت العصر
- مَن يصنع الأشباح تخرج له
- لا وطن للإرهاب ولا مستقبل!
- دقّت ساعة قوّة السياسة في فيينّا
- فشل يعلون هو سبب ونتيجة لفشل حكومة بيبي
- الثِّقافة والفيتوقراطيّة والعفن السياسيّ
- صمت بيبي ونطق بوجي
- التصريحات مسدّسات محشوّة
- دور القائمة المشتركة والقوى الديمقراطيّة اليهوديّة
- مِن المهمّ أن نستقي المعلومات والأهمّ أن نشكّك فيها
- سيدفع جميع الأثمان
- سياسة ضبط النفس الفلسطينيّة
- استقدموهم كاحتياط
- هل نستطيع أن نميّز بين قاطفي رؤوس عقلاء وآخرين حمقى؟!
- أحمد سعد واختراق الجمهور اليهوديّ
- بإمكاننا أن نصل إلى القمّة
- هل يمكن أن نصادم؟!
- وحدتنا القوميّة نتيجة للتمييز القوميّ
- لا نردّ على الانتقاد باتّهام لننفي المسؤوليّة
- دولة القائد


المزيد.....




- إيران تعلن تفكيك شبكة جاسوسية أمريكية
- ميركل: أدلة تورط إيران في هجمات عُمان قوية.. ونبذل جهدنا لحل ...
- المجلس العسكري السوداني: سنشكل حكومة تكنوقراط بأقصى سرعة
- شاهد: أكبر رسمة جدارية في أوروبا فوق سطح مبنى باريسي
- شاهد: إنقاذ طفلة ذات ثلاث سنوات من الغرق في نهر جنوب غرب الص ...
- وفاة محمد مرسي: كيف تفاعل معها محبو ومعارضو الرئيس السابق؟
- قصة طبيب يمارس -القتل الرحيم- في بلجيكا
- وفاة محمد مرسي: انقسام في الصحف العربية حول الرئيس المصري ال ...
- تعرّف إلى أكثر الأماكن السياحية التي يتم تصويرها بالعالم
- مع دخول الصيف.. كل ما تريدين معرفته عن وقاية طفلك من النزلات ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - حكم نخبويّ، لا ديمقراطيّ