أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - نَرْجَسَةُ يُوسُف














المزيد.....

نَرْجَسَةُ يُوسُف


كمال التاغوتي

الحوار المتمدن-العدد: 4889 - 2015 / 8 / 7 - 19:24
المحور: الادب والفن
    


أَيُّــكُــمَــا أبْهَــى

فِي دِمَـــاءِ العَـــاشِقَــاتِ؟

أَيُّــكُمَـــا أشْفَـــى

لِــقُلُــوبٍ شَــفَّــهَـــا الشَّــوْقُ

فَــتَــهَــاوَتْ كَفُتَــاتِ الذِّكْرَيَـــاتِ؟

لَيْسَ هُــنَــاكَ عِقَــابٌ للأقْمَـــارِ

أقْسَـــى مِــنْ قَــبْوِ المِرْآةِ،


أنْتَ، يَــا حَــادِيَ وَحْشِيِّ الأَحْلاَمِ،

لَمْ يَـــكُنْ زَرْعُكَ فِي البِــئْرِ

غَــيْرَ تَغْرِيرٍ بِالأَمْطَـــارِ

كَــانَ أبْنَـــاءُ أَبِيكَ العِبْرِي

خَــبِرُوا مَــا يُــدْنِيهِ العِشْقُ،

لِــمَ لَــمْ يُــعْــلُوكَ بَــدِيلاً عَنِ الأَنْعَــامِ

وَرَمَــــادًا فِي رَحَى التَّـــوْرَاةِ؟


رَمْيَـــةَ نَــرْدٍ كُنْتَ،

عَــلَّكَ تَــغْرَقُ قُــرْبَــانًــا لِعُــرَى السَّنَــابِلِ

تَشْـــتَـــهِي نَشْوَةَ نِرْسِيسَ السَّــابِلِ

فَــتُــضِيءَ، مَــا دُمْتَ،

أُغْنِيَـــةَ الرُّعَـــاةِ؛

"يَـــا أَبَــانَــا، يُوسُفُ سَيْفُ

مِنْ بُـــرٍّ وَدُمُــــوع

ذَرْهُ والغَــمْرَ فِي الجُبِّ

يَــأْتِكَ مِنْ أيْكِ بُصْرَى طَيْفُ ! "


أَتُــرَاهُ كَــيْــــدُ السَّـــمَـــاءِ

أنْ طَمَــرُوا حُسْنَكَ فِي طَويَّــة

أمْ هُــجُــودُ النِّـــسَــاءِ؟

أمْ غُبَــارٌ مِنْ نَزِيفِ الوَجْــدِ؟


"يَــا أبَــانَــا، صَعَقَتْهُ سُمْرَتُهُ الشَّهِيَّة

وأذَابَــــتْ مِنْهُ الضُّلُوع

حَـــتَّى رَقَّتْ لَهُ قَــافِلَةُ الأَنْسَـــامِ

وعَـــرُوسُ الذِّئْــبِ".


كُنْتَ وَجْـــدًا

صِرْتَ عَبْــدًا

أُبْتَ مَــجْدًا

تِــــلْكَ نَـــافِــذَةُ الرِّيــحِ،

أيُّـــكُمَـــا أشْقَـــى

أَنْتَ وقَــدْ مُــزِّقْتَ

بِرَحِيــقِ الحُبِّ

أمْ هُوَ فَــوْقَ ضِفَــافِ الرُّوحِ

يُــطْــعَنُ فِي كُــلِّ فَــجْرِ؟

قُــلْ، كَيْ يَـخْبِــزَ عَزْمُ الأُمَّهَــاتِ

جِسْــرًا دُونَ رَيْبِ،

دَلَّـــهَتْنَــا الأرْضُ فَــأَنْشَـــبْنَـــا

فِي ثَــرَاهَـــا كِبْرِيتَ الأُمْنِيَــاتِ،

وَفَـــرِحْنَــا بِصَــدَانَــا وشُرِحْنَــا

مَــا كُنَّــا نَـــدْرِي

أنَّهَــا فِي غَيْرَتِهَــــا كالوَرْدِ،

يُوسُفُ، هَلْ أَخْطَــأْنَــا

حِينَ حَــاكَيْنَــا حُصُونَ الطَّلْحِ؟


قُلْ يَــا مَنْ صَقَــلَتْكَ الآبَــارُ

كَيْفَ نَـــقِي وَطَــنَ الأرْحَــامِ

مِــنْ شَـــبَقٍ يَــشْــحَذُهُ الغَــارُ

وأسَـــاطِيـــلُ البُــــحَيْــرَاتِ؟

قُـــلْ،

فَـــيَــهُــوذَا يَنْحَتُ دُمْيَــتَــهُ الوَفِيَّة

لِصَــلِيبِ النَّــرْجِسِ والسِّــنَّــمَــار...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,040,189
- اسْتِيهَامٌ حَامِضٌ
- أُحْفُورَةٌ فِي دَمِي
- تَابُوتُ وضاح اليمن
- تونس، بوابة العوالم الموازية
- شُعْلَةُ الكاهنةِ
- عُرْسُ النّسيان
- على رَصِيفِ ظِلِّهَا
- بَيْنَ يَدَيْ أُمِّي مِثل قَلَم الرّصاصِ أوْ أهْون
- إرهابٌ بالقانون
- ظاهرة الهجرة السرية بين الواقع والتبرير الإيديولوجي
- جدال
- أيْنَ طَمَرُوا الشّراع؟
- رُبَّ طوْقٍ للنَّجَاةِ يَخْذِلُ
- جَبَلُ الزُّجَاجِ
- من مخطوطات جابر بن حيّان: رسالة في التريّث
- وَقُبَّتُهَا، حَمَّالةَ النَّهْدَيْنِ (هَوَسٌ دِمَشْقِيٌّ)
- قَرَاصِنَةُ النَّار
- فُوَّهَةُ القِمَار (على هامش رواية المقامر لديستوفسكي)
- الرّوحُ، يا حبيبتي، سِجْنُنَا المفتوح!
- رسالَةٌ فِي بَوْصَلَةِ الآلامِ (من مخطوطات جابر بن حيان)


المزيد.....




- بالفيديو... فتيات وموسيقى صاخبة في سجن يتحول إلى -ملهى ليلي- ...
- رحيل الفنان الكوميدي الليبي صالح الأبيض
- بالصور.. نجمة مصرية في ضيافة -الهضبة- والشربيني
- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...
- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - نَرْجَسَةُ يُوسُف