أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أسامة محمد البدوي - المصريين بين التطبيل والعويل














المزيد.....

المصريين بين التطبيل والعويل


أسامة محمد البدوي

الحوار المتمدن-العدد: 4889 - 2015 / 8 / 7 - 19:15
المحور: كتابات ساخرة
    


يعيش المصريين منذ ما يزيد عن عام حالة من التطرف الفكري بل يمكن اعتبارها حالة من الهوس اللافكري!! ففي كل الأوقات وفي كل المناسبات تجد من يهلل و "يطبل" لأي تصريح رسمي، أو مشروع، أو إعلان بدايةً من جهاز القوات المسلحة لعلاج مرضى الإيدز وفيروس سي والذي صنفه البعض ضمن الاختراعات التي ستغير وجه البشرية في حين اعتبره البعض مجرد شو إعلامي وأصبح معروف جماهيرياً باسم "جهاز الكفتة".

وفي كل المناسبات تجد فريق "التطبيل" المتواصل وفي نفس الوقت هناك فريق "العويل" المتواصل. وقد كان القدر أيضاً يسمح بتعميق الفرق بين هذين الفريقين وإصقال مهاراتهم فتعددت المناسبات التي سمحت لفريق التطبيل أن يزيدوا من تطبيلهم، وفي نفس الوقت تعطي الفرصة للفريق المعارض أن يزيد من العويل.

وقد وصلت هذه المفارقة أقصاها فيما يتعلق بمشروع تطوير قناة السويس الجديدة. فصحيح إن الجهات الرسمية اختارت اسماً للمشروع "قناة السويس الجديدة" ولكن الحقيقة أن المشروع لايعدو كونه تطويراً للقناة الأصلية. وبالرغم من أن المشروع في حد ذاته وتنفيذه في هذه المدة القصيرة وافتتاحه بهذا الزخم الإعلامي ولفت إنتباه العالم ووسائل الإعلام العالمية لايمكن إنكار أنه إنجاز. إلا أنه إنجاز لا يرقى لتسميته القناة الجديدة أو اعتباره إنجاز لم سيبق له مثيل أو يرقى لأن يكون أحد عجائب الدنيا (بنص تعبير أحد مديري كراكات هيئة قناة السويس) أو معادل لبناء السد العالي كما اعتبره بعض أعضاء فريق "التطبيل". وفي نفس الوقت، فإن فريق "العويل" تعامل مع المشروع بمنتهى السلبية وأسموه أحياناً "الترعة"، معتمدين في ذلك على المبالغات التي ساقها الفريق الأول. والواقع أن حقيقة المشروع إذا تم التعامل معه بحيادية يصبح إنجاز حقيقي. ولكن الحقيقة مقارنة بالمبالغات تجعل من المشروع مجرد "ترعة".

وبين أصوات فريق "التطبيل" وفريق "العويل" تضيع الأصوات الموضوعية لأن أي رأي مخالف يتم تصنيفه ضمن أحد الفريقين. فإذا أنت ألمحت من قريب أو بعيد للإنجاز أو لمزايا المشروع فأنت ضمن "المطبلاتية"، وأما إذا قمت بتقييم المشروع بشكل موضوعي وأشرت إلى أي من سلبياته أنت "مش عاجبك العجب" وغالباً ما يمكن تصنيفك "كخائن وعميل".

والواقع أن معظم المصريين لا يعنيهم الجدل الدائر بين فريق "التطبيل" وفريق "العويل" فهي كلها جدليات وسجالات كلامية لا تؤثر على الواقع الذي يعيشه المواطن الذي يعاني من مشاكل حياتية تشغله عن رفاهية "التطبيل" ولا يجد عنده وقت ولا جهد ليهدره في "العويل".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,226,759
- المصريين بين التطبيل والعويل


المزيد.....




- الياس العماري خارج مجلس جهة طنجة والإعلان عن شغور المنصب
- مشاركة فاعلة للوفد المغربي في اجتماعات الاتحاد البرلماني الد ...
- مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية عينه على جمهور الشباب ...
- إزاحة الستار عن تمثال المغني دميتري خفوروستوفسكي في موسكو
- النيل: تاريخ نهر قدسه المصريون القدماء وكشف أسرارهم
- الحكومة في صيغتها الجديدة تتدارس مشروع قانون المالية
- سياسي جزائري: الصحراء مغربية ويتعين على الجزائر والمغرب فتح ...
- قرار أممي يجدد الدعم للمسار السياسي الهادف إلى تسوية قضية ال ...
- نشطاء بولنديون يحتجون ضدّ تجريم تعليم الثقافة الجنسية بالمدا ...
- المغرب وجنوب إفريقيا يطبعان علاقاتهما رسميا


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أسامة محمد البدوي - المصريين بين التطبيل والعويل