أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مريم نجمه - حب الوطن ووحدة الشعب والمجتمع تعمل العجائب - خواطر - 90














المزيد.....

حب الوطن ووحدة الشعب والمجتمع تعمل العجائب - خواطر - 90


مريم نجمه

الحوار المتمدن-العدد: 4889 - 2015 / 8 / 7 - 18:14
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    



نابّلم ............. يا ناس نابالم !؟
استعملوا كل أنواع الأسلحة المميتة والممنوعة في مدينة الزبداني لتركيع هذه الثورة وما تبقى من الثوار والأحرار والناشطين والمؤيدين الصامدين !
" راح يجنّوا واستقتلوا " ليحتلوا الزبداني !؟؟؟؟
ولك نصرالله إطلع من ها " لخابوصة " أحسنلَك حاج تقتل اولاد الناس من لبنان وسوريا وتزرع البغض والحقد بين الشعبين والجارين !؟
حاجتك قتل الضحايا نصحناكم من أول هياج " ودعسة " في أرضنا وقلنا لكم هذه الورطة لاستنزاف شعوبنا ودماء شباب المنطقة ما , ما صدّقتوا ركب راسك وأخذ عقلك أسلحة وأموال إيران والتبعية لدولة الفقيه وزعامة ميليشيا ..., ولك أنت لبناني والاّ إيراني !؟؟؟
:

- قبل ما تعمل جمّال , علّي باب دارك -
:

شو داخلَة مدينة الزبداني مثل الحولة والقصير وحمص والقملون ضمن المخطط الصهيوني يا حزب " اللات لات " !؟ 4 - 8
بدها اياكم تكون " دويلتكم " حراس على حدودها أي جيرانها كما بقي نظام الأسدين حارساً أميناً لها !؟
كله مكشوف يا نصرالله , بس بيستخدموك كورقة تنفذ جُزء من المخطط وبعد ما بتنحرق هالورقة بيرموك ! انتبه لنهايتك -
كذلك استخدمت ( إسرائيل وقادة أميركا الصهيونية )والنظام ومن يدعمه وغيرهم من الدول العربية المغفلة - استخدموا ورقة داعش والنصرة وغيرها من الأسماء الدينية المرعبة حتى متى تنتهي مهمة هذه الورقة والمحطة الدينية لضرب وتشويه الثورة وتأخيرها يقصوا الأجنحة وتتلاشى الوظيفة والإسم !! لتبقى اللعبة ممسوكة بيدها وأولها نظام الأسد " اللعبة المدللة " التي لا تتركها إلا والمنطقة كلها محترقة .
يللي ما بيعرف سياسة إسرائيل ما بيعرف شئ . تستخدم أو تحرّك أوراق ثم تحرقها - مسكين يللي بينضحك عليه أو هو تابع وعبد لهم أي للمخططات الأقليمية والدولية !
مسكين شعبي السوري الحر في أي غابة وحوش كاسرة تنتزع حريتك وكرامتك .!

أحبك في ضعفك وقوتك في صبرك وجهادك ونضالك الأسطوري ...
يا شعب القائم من بين السجون والمعتقلات والمشانق والإغتيالات والفقر والقمع , إلى السجون والخطف والخيام والمنافي والمطاردة والموت المتعدد الأشكال ..!!
:
بعد الإتفاق النووي الإيراني - الأميركي في فيينا الشهر الماضي بحضور الدول الأوربية ( 5 + 1 ) , كثرت المبادرات لحل القضية السورية ؟
هل نضجت و " استوت الطبخة " وتحقق للكيان الصهيوني وبقية الأعداء الأقليميين والمحليين والدوليين ما أرادوا ؟ هل انتهت لقاءات ومؤتمرات المزادات والمساومات بعد تقاسم الأدوار !
لماذا مشى على جثث العراقيين والسوريين ؟

- " في تموز بتغلي المي بالكوز " .
هل غليت الثورة بعد ما علوا النار تحتها وفارت وانكبّت المي الحارقة الغليانة , فامتدت على الأطراف من كثرة ما علوا النار تحتها وعلى جوانبها ! آه يا مجرمون كلكم سوا من كبيركم لصغيركم !؟ - 3 - تموز.

:
طالِع الميّت من قبره ولا تطالع الساكن من بيته " .
الله لا يهجّر أحد من بيته وعقبال ما يرجعوا للوطن أهلها وغيابها ومحبيها ... ومنهم نحن . اشتقنا والله اشتقنا لربوع الغوطة وحواري دمشق وأهلها .
اشتقنا والله اشتقنا للأرض اللي رّبتنا ... سلام للغوطة وعبيرها وربيعها وسندسها
:


شعوبنا الحرة استفاقت , كسرت جدران الخوف والرعب . تمردت وحطمت أقبية الظلم والظلام وتماثيل الحكام , و نزلت إلى الشارع وثارت ضد أنظمة الإستبداد والفساد بفرح وأعراس ووحدة شعبية لا تضاهى كانت من أرقى المشاهد الثورية في تاريخنا الحديث وقفة نهضوية لا أحلى ولا أبهى !
كل وسائل وطرق النضال استعملتها المعارضة ومرت بها ومارستها منذ 50 عاماً دون خوف أو تخاذل ولم يثنها شيء أمام مطالبها العادلة الحقة , كيف لا ؟ وهي تتحدى اليوم طيران الموت والتهديم وبراميل النار وأطنان الحقد والإبادات الجماعية والخطف والتهجير وصواريخ البعيدة المدى وسلاح الغاز .. وكل أنواع الشبيحة التابعة للنظام ومن يدافع عنه من المحافل الدولية إلى الدول الأقليمة !!

-
المجد والخلود لشهداء الثورة السورية الجميلة كجمال شهدائها وعنفوانهم ورسالتهم الإنسانية الوطنية وحبهم للتغيير , حبهم للشعب والخبز والحرية ..

- " الطفل إذا لم يبكِ , لا ترضعه أمه " .
:
6 تموز - 2015 :
مبروك لمصر الشقيقة بتدشين مشروع قناة السويس الثانية الجديدة ..
هدية للشعب المصري المكافح وشهدائه , وتتويج لثورته الرائدة .
مشروع رافد للإقتصاد المصري , والطبقة العاملة والشغيلة
حب الوطن ووحدة الشعب والمجتمع تعمل العجائب .
ألف مبروك .
:

مساء الكادحات والكادحين والمتعبات ,
والعمال والشغيلة والعاملات
والمضطهدين .. والناطرين
مساؤكم راحة يا سهّار الحرية والفيسبوك والحوار المتمدن وكل وسائل التواصل الإجتماعي ..

-1 تموز : يصادف اليوم أواخر أربعينية الصيف . باقي 50 يوم في فصل الصيف - أو للشتاء عندنا ! .... تحية محبة ودفء للجميع
مريم نجمه - هولندا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,640,905,925
- بلَد بلا جيش بلد بلا سِياج - حتى في الموت كن مبتسماً لأنك ال ...
- صناعة الفرح ؟
- تعريف : تشوده ؟ - 2
- سريانيات : الألحان السريانية السورية - 2- 9
- سريانيات : الألحان السريانية السورية - 8
- من اليوميات - 88
- يوميت غير سياسية
- تعريف .. من هو تشوده ؟ - 2
- الأحرار لا ينهزمون - 2
- تعريف - 1
- تعابير صيدناوية محلية شعبية - 14
- التماسيح ..!؟
- سوريا البلد الموجود منذ الأزل - 87
- جولات الكلمة , صفحات من هنا وهناك - 1
- يسوع والأطفال - 1
- نصبوا مقصلة للأطفال .. إسألوا الطير والحجر والبشر - 85
- نريد الحقيقة ..؟
- صرخة ..! من اليوميات - 84
- من كل حديقة زهرة - 47
- قالت ليَ - البصّارة - ..؟


المزيد.....




- بعد استقالته... عبد المهدي يعترف باستخدام القوة المفرطة بحق ...
- الحشد الشعبي: مجاميع ملثمة بساحة التظاهرات تفرض وجودها بالإر ...
- الحزب الاشتراكي اللبناني يقاطع استشارات تشكيل الحكومة والكتا ...
- مسيرات طلابية حاشدة دعما للانتفاضة واستنكارا لقتل المتظاهرين ...
- إقالة قائد عمليات بغداد بعد مقتل المتظاهرين.. هل يرضى المتظا ...
- النقابات والاتحادات المهنية والعمالية تطرح رؤيتها للمرحلة ال ...
- علاوي يدعو الرئيس العراقي إلى محاسبة من تسبب بالقتل الجماعي ...
- بلاغ عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي
- مفوضية حقوق الانسان: استهداف المتظاهرين في الخلاني والسنك ير ...
- ناشطون: قانون المفوضية الجديد -محاصصة بثوب آخر-


المزيد.....

- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مريم نجمه - حب الوطن ووحدة الشعب والمجتمع تعمل العجائب - خواطر - 90