أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صباح ابراهيم - رسالة الى شعب العراق














المزيد.....

رسالة الى شعب العراق


صباح ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 4889 - 2015 / 8 / 7 - 02:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ايها الشعب العراقي البطل ، غدا تتقدم للامتحان ، وفي الامتحان يكرم المرء او يهان . لقد اتفقت ايها الشعب بكل ما فيك من فقراء واميين ومتعلمين ومثقفين وشباب وشيوخ وحتى النساء ان تخرج يوم الجمعة 7 آب 2015 للتظاهر والانتفاض ضد اللصوص والسراق ، بعد سبات طويل وتخدير عميق باسم الدين ، لتثور على من انتخبتهم انت بنفسك بعد ان خدّرك اصحاب العمائم بالافيون القوي الذي لا تستفيق منه الا بعد سنوات من النوم الطويل والجوع والحرمان ، بعد ان شردوك وهجروك من بيوتك الامنة واسكنوك الخيام والكرفانات في مواسم الشتاء القارس والصيف اللاهب الذي لا يرحم ، وشربت من مياه السواقي النتنة ، حتى سرى الجرب والقمل والبعوض والذباب بين الشعر والجلد . وجعلوك تأكل من مزابل القمامة .
هذا يومك ايها العراقي الذي عُرفَت سابقا بأنك من اباة الضيم والذي يردد هيهات منا الذلة ، ولكنك ايها الشعب طيلة ثلاث عشر عاما خضعت للذلة تحت حكم الاحزاب الدينية والاسلام السياسي . لقد وضعت بيضك كله في سلتهم املا انهم سيرفعون عنك المظلومية والذل والجوع وسيعالجون المرض والامية ، وستلغى البطاقة التموينية التي اصبحتَ اسيرا لها في طعامك وغذائك .
وعدك اصحاب العمائم السوداء والبيضاء والعلمانيون والسياسيون الجدد برفع مستوى المعيشة ، وسيجعلون بغداد انظف من باريس وستوكهولم . وستأكل زبدا وعسلا كل صباح . وسيلتهم اطفالك النستلة في فترة الاستراحة بين الدروس .
لقد تولى حكم العراق الجهلة والاميون في فن السياسة ، جلس على عرش العراق من كان يبيع السبح والمحابس ذات الاحجار الزرقاء والحمراء التي تدفع الحسد وتجلب الحظ والسعادة في بسطيات على ارض السيدة زينب. من كان يحلم ان يصبح مدير مدرسة لا غير ، اصبح رئيس وزراء لمجموعة من اللصوص والمنتفعين والعملاء .
صبرت واستكنت ايها الشعب المسكين ، سنوات عجاف مرت عليك وانت تعيد انتخاب اللصوص والسراق باصرار وبدفع وتشجيع بعض المرجعيات الدينية واصحاب الفتاوى المؤتمرين بحكم وتعليمات اصحاب ولاية الفقيه من خلف الحدود
الى متى تبقى في سبات اهل الكهف ايها الشعب ، وتصرخ يوميا هيهات منا الذلة !!
وانت غارق في بحار الذلة والمهانة . تطوعت دفاعا من اجل الوطن بمئات الالآف ، ودفعت دماء شبابك رخيصة في ساحات الوغى ضد داعش وفي المعتقلات وسجون المالكي، ولكنك تخشى مواجهة الحكام واللصوص الذين يسرقون خيراتك وثرواتك ويقتلون ابناءك وبناتك . حتى افقروك وهجروك وقتلوا من ابناءك الالاف بمفخخات واحزمة ناسفة في الشوارع والاسواق ومجالس العزاء ، وانت ساكت . الى متى تبقى صامتا راضخا صابرا ؟
جاء السياسيون الذين حكموا باسمك من خارج الحدود وهم حفاة عراة لا يملكون تسديد ايجار شقة صغيرة في بلد المهجر . واصبحوا يملكون ملايين ومليارات الدولارات في بنوك العالم وانت راض وساكت . متى تثور على الظلم والسرقات لاموالك وثروات بلادك وتطالب بكرامتك ؟
ان غدا لناضره قريب ، اخرجوا للشوارع ايها الشعب شيبا وشبانا ، نساء ورجالا ،
عمالا وموظفين ، طلابا واساتذة ، طالبوا الحكومة بعزل ومحاكمة الفاسدين واحالتهم للقضاء ، طالبوا بفضح السراق واللصوص وطردهم من مناصبهم ، طالبوا بتخفيض رواتب المسؤولين اصحاب الكروش المنتفخة والعروش العالية ، ومساواتهم برواتب الموظفين بجدول رواتب يساوي بين العراقيين كما اقر ذلك الدستور . طالبوا بتنظيف القضاء من المرتشين والمنتفعين والمتخاذلين . طالبوا باستغلال ثروات البلاد، بتقديم الخدمات للشعب وتقنين المصروفات والايفادات والحفلات تحت رقابة مالية صارمة ، ووضع قوانين تقطع يد السراق واللصوص ليكونوا عبرة لغيرهم .
ارفعوا صور الفاسدين عاليا لفضحهم امام الشعب ، انشدوا الاهازيج الشعبية التي تفضح الفاسدين وتطالب بحقوقكم .
اثبتوا للعالم اجمع انكم شعب حي لبلد الحضارات في وادي الرافدين ، وليس مجرد اغنام معدة للذبح تربى في حضيرة اصحاب الكروش والعروش .







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,681,910,898
- الاسلام والتكفير
- الاديان وقصة الخليقة
- اسلام محمد تحت المجهر من كتب التراث الاسلامي الجزء -2-
- اسلام محمد تحت المجهر - من كتب التراث الاسلامي
- قوة التمسك بالكلمة والنص في الاسلام
- الاسلام واحتقار وسب الاخرين
- منوعات من التاريخ الاسلامي
- الاسلام وكتّاب الحوار المتمدن
- يكذبون لكي يروا محمدا جميلا
- كوكب المريخ
- اخطاء في لغة القرآن -11-
- ملك الصحراء لايميز بين الرخاء والاستخراء
- القَسَمْ في القرآن
- التطابق بين داعش والموساد
- من هو صاحب اول فتوى اسلامية ؟
- اخطاء لغوية ونحوية في القرآن -10-
- كلام من وحي الكتاب المقدس
- اخطاء لغوية ونحوية في القرآن -9-
- اسلاميات - 8- نكاح المحلل
- اسلاميات - 7 - الملائكة لها علم الغيب اكثر من الاله


المزيد.....




- أول تعليق للرئيس اليمني بعد ارتفاع حصيلة ضحايا قصف معسكر للج ...
- البصرة.. مدينة بلا صحفيين
- أول سيدة مغربية تقود حافلة نقل سياحي.. قصة شغف وتحدٍ
- الجيش اليمني يتهم -أنصار الله- بقصف معسكر تدريبي شمالي مارب ...
- حصيلة ضحايا قصف معسكر للجيش اليمني في مآرب ترتفع إلى 70 قتيل ...
- الحرب في اليمن: تقارير عن مقتل 60 في هجوم صاروخي على مركز تد ...
- هل تعلم لماذا نستيقظ في نفس الوقت من كل ليلة؟
- المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية:ليبيا مسألة أمن قومي للر ...
- مؤتمر برلين حول ليبيا: تونس تعتذر عن المشاركة بسبب -تأخر- دع ...
- قائد شرطة أميركي مدافع عن حمل الأسلحة يتحدى سلطات ولاية فرجي ...


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صباح ابراهيم - رسالة الى شعب العراق