أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم الحريري - حكم الأغلبية والنظام الرئاسي ...ام التمهيد للدكتاتورية المالكية ؟














المزيد.....

حكم الأغلبية والنظام الرئاسي ...ام التمهيد للدكتاتورية المالكية ؟


ابراهيم الحريري

الحوار المتمدن-العدد: 4889 - 2015 / 8 / 6 - 01:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تتجدد الدعوة , هذه الأيام , الى حكم الأغلبية , مقترنة بالدعوة الى اعتماد النظام الرئاسي .
ان اول من اطلق هذه الدعوة هو السيد نوري المالكي , و ما فتئ يرددها , بين الآن و الأن , ورددها بعده بعض من ترتبط توجهاتهم و مصالحهم بالسيد المالكي , و بنظام ولاية الفقيه كما يدعون و هم لا يطمحون , كما اثبتت التجربة , سوى ادامة نظام اللصوصية و الفساد .
يلقي السيد المالكي و من يردد وراءه ,مسؤولية تدهور الأمور على نظام المحاصصة , بدعوى انه كبل يديه , و كانه لم يكن احد اعمدة هذا النظام بل يكان يكون العمود الرئيسي فيه . تشهد على ذلك تصريحاته و مواقفه التي تضرم و تسعر الخلافات و الأنقسامات الطائفية . اما ألأغلية التي يتحدث عنها فقد كشف بعض من اقرب حلفائه كيف دُبّر امرها بليل من قبل بعض اعوانه في الهيئة "غير المستقلة "للأنتخابات " , اهذه هي الأغلبية التي يريد منا السيد المالكي و اعوانه ان نصدقها و نحتكم اليها ؟ اما الحديث عن تكبيل اليدين فهو فن برع فيه السيد المالكي , و يشهد على ذلك ليس تفرّده باتخاذ اخطر القرارات , بما فيها دوره فيما حصل في الموصل ,فحسب , بل الدور الذي يلعبه الآن في اعاقة و نسف مسيرة و اجراءات السيد العبادي , الذي لا يبدي الحزم اللازم في فضح مناورات المالكي و اعوانه المنبثين في مفاصل رئيسية في الدولة, و لا يتوجه -اي السيد العبادي -- الى الشعب طالبا منه تاييده في بدء و مواصلة مسيرة اصلا ح تركة خلفه الكارثية , و لا يستفيد من هذا التردد سوى المالكي و اعوانه الذين يهيئون لعودة المالكي راسا للنظام الرئاسي الذي تجري الدعوة اليه .
و في هذه الظروف المفتوحة على كل الأحتمالات , فقد يلجأ المالكي و اعوانه الى تخريب موجة الأحتجاج العارم . و اثارة الأضطرابات و الفوضى من اجل التمهيد لعودة المالكي , بدعوى اعادة النظام و بدعوى حكم الأغلبية , و من ثم الأنتقال الى نظام رئاسي يكون على راسه المالكي او شبيه له يمهد له .
لا يمكن ان يقبل الناس الذين اكتووا بسياسات المالكي و نتائجها الكارثية بعودته مرة اخرى , ان بامكانهم ان يسدوا الطريق على الدكتاتورية التي تجري تهيئتها و التمهيد لها للجم الحراك الشعبي العادل و المشروع , بأمكان الناس عن طريق مواصلة حراكهم و تصعيده , وبلورة و توحيد مطالبه , و تشكيل لجان من بينهم , كما يحدث فعلا في بعض مراكز الأحتجاج , لتنسيق الحركة الأحتجاجية في كل منطقة و على الصعيد الوطني بامكانهم مواصلة و تصعيد حراكهم حتى تحقيق مطالبهم في توفير الخدمات و مكافحة الفساد و اعادة النظر في البناء المحاصصي , الطائفي للدولة بما يفسح الطريق لبناء دولة المواطنة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,645,637,425
- 80 عاما صحافة شيوعية عراقية / انباء الموصل - العدد الأخير
- عدنان البراك فتى الصحافة الشيوعية الجميل .. النبيل
- النازحون 9
- النازحون 6 ....ليس بالخبز وحده يحيا الانسان
- النازحون كقوة منتجة 5
- النازحون 4
- النازحون 3
- النازحون قضية سياسية ايضاً وبإمتياز
- كشف حساب - على الطريق
- في عيد الصحافة الشيوعية
- تعقيب أخير
- تعقيب على تعقيب تحرير سالم الاعتراف-.... الأَخير!”
- تعقيب على تعقيب تحرير سالم
- عن -سن الذهب- ادافع لا عن مفيد !
- الى الصديق سعدي يوسف - التفسير المادي لسن الذهب !
- أزمة كهرباء... أم أزمة حكم؟
- لم يعد السكوت ممكناً
- لم يعد السكوت ممكناً .. نقطة سطر جديد
- ضد التعذيب! لم يعد السكوت ممكنا...
- نديم


المزيد.....




- ردا على مقتل جمال خاشقجي.. أمريكا تفرض عقوبات جديدة على القن ...
- أردوغان: أمير قطر -شاب ديناميكي- ترك بصمة بالخليج.. ومستعدون ...
- شاهد.. لحظة ثوران بركان نيوزيلندا ومروحية تقترب من فوهته
- مجلس البلدية يمنع -الشيشة- في المقاهي بالكويت
- مصر.. البرلمان يوجه إنذارا شديدا للحكومة.. -المخ متوقف عن ال ...
- الجزائر.. تظاهرات في العاصمة قبل انتخابات يرفضها الحراك
- -كيري تيلور- تفشل في بيع فستان الأميرة ديانا
- عودة أحد أقمار منظومة -غلوناس- للعمل من جديد
- باندا -تتعرف- على رجل الثلج
- البيت الأبيض: الديمقراطيون يحاولون تقويض ترامب لأنهم لا يستط ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم الحريري - حكم الأغلبية والنظام الرئاسي ...ام التمهيد للدكتاتورية المالكية ؟