أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق ناجح - سائق الميكروباص (1)














المزيد.....

سائق الميكروباص (1)


طارق ناجح
(Tarek Nageh )


الحوار المتمدن-العدد: 4877 - 2015 / 7 / 25 - 20:14
المحور: الادب والفن
    


إستيقظ أحمد قبل أذان الفجر بحوالي نصف الساعة . قام ليرتدي ملابسه إستعدادا للصلاة في المسجد الذي يبعد خطوات عن منزله الكائن بإحدى القرى التابعة لمركز بني سويف . عرج أحمد أثناء عودته على عم محمود الفوال ليشتري أقراص الطعمية الساخنة ، وبعض الفول الشهي الذي يذكره بالفول الذي كان يتناوله في مصر القديمة المطهي على نار هادئة طوال الليل في مستوقد الناصرية أثناء ذهابه وعودته .. من وإلى وحدته العسكرية التى خدم بها حوالي السنتين .. حيث تعرف على صديقه جااا .. جااا .. جورجيوس متى . إنه حتى الآن لايستطيع نطق إسمه .. لذلك قرر أن يناديه جرجس خاصة أنه علم منه أنه نفس المعنى تقريبا مثل محمود و أحمد . لقد التحق كليهما بالخدمة العسكرية تقريباً في نفس الفترة .. وقد وجد كل منهما رفيقه قلقا مضطربا مقبلا على حياة مختلفة تماما عن حياة المدنية .. والصعلكة .. التي كان يحياها خارج أسوار الوحدة العسكرية . لم يسأل أحدهما الآخر عن أسمه إلا بعدما إطمئن كل منهما لرفيقه .. ووجد فيه الشهامة وأخلاق الرجال .. وعندما نطق جورجيوس إسمه للمرة الأولى .. إستلقا أحمد على قفاه من شدة الضحك وقال لرفيقه وسط ضحكاته :-
إزاي يدخلوك الجيش يابني ، وإنت يوناني مش مصري .
جورجيوس :- لأ أنا مصري أبا عن جدآ ..
نظر إليه أحمد وهو يقاوم نوبة الضحك التي اجتاحته :-
يا عمنا .. أنا بضحك معاك .. على العموم علشان مقعدش اليوم كله اتهته علشان أنده عليك .. أنا هأناديك بجرجس .. على إسم جارنا اللي عزل .. عم جرجس .
جورجيوس :-
على فكرة ... أمي وأخواتي وكل اللي يعرفني بيناديني …. جرجس ..!!!
توطدت أواصر الصداقة بين أحمد و جرجس لدرجة أنهما أصبحا لا يفترقان إلا للنوم .. وربما كانا يتقابلان في الحلم أيضا .. مما أثار دهشة كل المحيطين بهما .
ولكن ماذا يضير أحمد إذا كان صديقه مسيحي .. طالما أنه إنسان طيب وودود وعلى خلق .. وخفيف الظل أيضا وجرئ بدرجة تدهشه هو شخصيا . فذات مره أقبل عليه مازحا من تقاطيع وجهه المنمقة .. وعيونه الملونه .. وبشرته البيضاء ...
- على فكرة يا أحمد أنت لو بحثت في تاريخ جدودك .. هتلاقي جدك الكبير مسيحي ... بس يا عيني كان غلبان ما قدرش يدفع الجزية ..
ثم يقهقه قائلا :-
ما هو مش معقول تكون جاي من شبه الجزيرة العربية وإنت بالملامح دي .. شبه حسين فهمي ...
أحمد :- ومالهم بتوع شبة الجزيرة العربية يا اخويا ؟؟
جرجس ضاحكا :- مالهمش يا عمنا .. أجدع ناس .. بس ملامحهم مختلفة عنك .. زي ما بتوع شرق أسيا ملامحهم مختلفة عنك ..

ويستغرقا دقائق في الضحك .. ثم يبدأ كليهما الإستعداد لوردية الحراسة الليلية .






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,689,222,760
- على ضفاف نهر الحب (5) و الأخيرة
- جعلوني مجرماً … تشريد 53 أسرة وإهدار مايقارب 15 مليون جنيه
- جيت لي .. قلب مجهد و أسطورة لن تموت
- على ضفاف نهر الحب (4)
- على ضفاف نهر الحب (3)
- على ضفاف نهر الحب (2)
- على ضفاف نهر الحب (1)
- في مترو المرغني
- عندما يتكلَّم الحُبّ ..  يَصمُت العُشَّاق
- لعنة أغسطس
- البابا شنودة الثالث .. شاعراً
- الرجل الذي أضاع في الأوهام عمره
- من هيفاء لصافينار .. ياقلبي لا تِحتار
- قرية فوق صفيح ساخن
- ما بين الكاريزما و فوبيا البيادة
- هل ضرب أحمد زكي .. السبكي ؟؟؟
- باسم يوسف 00 وشئ من الخوف
- دير أبوحنس .. والفتنة القادمة


المزيد.....




- هذه هي النقاط الرئيسية في خطة ترامب للسلام بين الإسرائيليين ...
- الاصلاح الجامعي على طاولة المجلس الحكومي الخميس المقبل
- موسكو تحتضن أكبر المعارض للفنان التشكيلي الإسباني سلفادور د ...
- باللغة العربية... ترامب ينشر خريطة يقول إنها لدولة فلسطين ال ...
- بركة يشرف بنفسه على دورة المجلس الاقليمي لحزبه بالقنيطرة
- فيروس كورونا: مشاهد شبيهة بفيلم رعب في مكان ظهور المرض
- سفير السعودية بالقاهرة يشيد بجهود الأزهر الشريف في نشر ثقافة ...
- العثماني: المغرب لم ينجح في حماية أطفاله ونرفض الظواهر المسي ...
- عرض فيلم -لا آباء في كشمير- لأول مرة بالهند بعد جدل واسع
- مصر.. حكم قضائي بحبس الفنان عمرو واكد


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق ناجح - سائق الميكروباص (1)