أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بيان بدل - تسرب الروح عَبر الأبواب الموصدة














المزيد.....

تسرب الروح عَبر الأبواب الموصدة


بيان بدل
الحوار المتمدن-العدد: 4872 - 2015 / 7 / 20 - 14:30
المحور: الادب والفن
    


أتت بأمتلاء جسدها وابتسامتها الخجولة أتت بكل أناقتها، الشعر الكستنائي يغازل الاكتاف ،الشفاه القرمزية بلون الربيع ، مسحة حزن تطرأ على نظرتها تحجب البريق الذي يسكن العيون مثل غيمة داكنه تحجب دفءالشمس...
حطت بترحالها قبالتي جالسة أمامي، غَدَا القطار مسرعا متجازواً كل المحطات وبسرعة غير معتادة وذا به يتجاوز كل المتربصيين على ارصفة المحطات منتظرين مجيئه، موصدة أبوابه علينا كي لا يتسرب منه الحزن الصادر من تلابيب الروح ، نوافذ القطار الواسعة، المغلقة بأحكام تمنع اختلاط قطرات المطر مع الدمعة المسترسلة على الوجنتين !!
قلت . ماذا هناك يا من تحملين هموم جميع العشاق !!؟
رفعت يدها وأزالت الدمعة الاولى بأناملها ذات أظافر مطلية بلون الوجع
.. قالت: دمعة الحرمان ازيلت
!! لم يتوقف السيلان الجارف من الدمع ،، غابت بعيدة عني في الأفق خارج حدود الزمن..
قلت ماذا بعد يا اختاه ؟؟
اخذت منديلا مطرزاً مطوياً بعناية فائقة وكأنه لم يلامس شوائب العمر من حقيبتها وضعته على الثانية لتمتص الدمعة الممزوجة بالكحل الأسود وحمرة الخد الخجلا وكأنها تمتص الالم من شريان القلب !!
. قالت.. عَبرة الغدر اُزيلت
... لم أتحرك ساكناً من مكاني لم اقل حرفا ، كان الصمت يخَيم على المكان ، لم تنبس هي الأخرى ببنت شفة ، عند لحظة الوداع تموت الكلمات يكون اللحن الوحيد الطاغي هو الأنين
الصادر من الناي الحزين..
؟!! وكأني اقرء ما يدور في راسها من اختلاجات وافكار ، قلت .. أهو الوداع
قالت : جُل ما كنت اخشاه ، هذه اللحظة ، نعم كنت في انتظارها ولكن !!!
قلت : أُهضمي لحظتك هذه ، وكوني على يقينً أن القادم اجمل ..
دعيها الان، دعي دمعتك الاخيرة تنزل ،وستتلاشى وتتبخر وحدها لا تتدخلي يا صغيرتي ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الرحيل إلى المجهول
- هديل الوقت
- الشريط الأبيض
- عودة الروح
- ملاكُ الليل
- حفلة إعدام حلم
- صرخة مؤدة ذاقت الموت بأوجه عدة
- إلى متى يمارس العنف الجسدي ضد الطفل في مجتمعاتنا ؟
- عندما تحض الامثال الشعبية على الحط من قيمة المرأة كأنسانة
- حلم الطفولة الضائع...
- كلمات متساقطة
- مشاهد من الذاكرة ( الحنين إلى الأمّ)
- مشاهد من الذاكرة


المزيد.....




- هذا ماقرره مؤتمر البام..استقالة العماري معلقة حتى الدورة الا ...
- المسلسلات التلفزيونية الروسية تغزو السوق العالمية
- العماري:اتصلت بزعماء أحزاب لتقديم استقالة جماعية لكنني صدمت ...
- دراسات عن أعلام من الحلة في الفكر والثقافة والأدب – 5
- الشاعر والقاص أمير بولص لـ (الزمان ): مازلت أحبو والشعر يرسّ ...
- بالصور: أفريقيا في أسبوع
- قصر جاسر.. حضور فلسطين وحضارتها
- منع عرض فيلم برام الله لاتهام مخرجه بالتطبيع
- السلك الديبلوماسي الإفريقي بالرباط: بعيدون عن التصريحات -غير ...
- فيلم -الزائرة- يشارك في مهرجان أنطاليا السينمائي


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بيان بدل - تسرب الروح عَبر الأبواب الموصدة