أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حمدان - أُكِلْتُ يوم أُكِلَ الثور الأبيض














المزيد.....

أُكِلْتُ يوم أُكِلَ الثور الأبيض


مصطفى حمدان

الحوار المتمدن-العدد: 4872 - 2015 / 7 / 20 - 01:07
المحور: الادب والفن
    


حين رسَتْ سفن الغرباء القادمين مِن البعيد عن هذه الأرض ، وداست أقدام العسكر تراب الأرض وعشبها
وانهارت أسوارها المنيعة أمام جنون جنرالات الحروب الأممية ، كان نشيدٌ قديم لا زال يترنم ويُسمَعْ صداه في وديان وسهول مدننا المُباحة
كأن الأمس لم يذهب بعْدْ ، وكأن اليوم لم يأتي
ومِن الشرق إلى الغرب وبين حدود هذا الوطن الكبير ، لَمْ يلِد شيء يدعوا للفرح ، فهذه الأرض باتت تنبِتُ الأشواك في صحرائها
والأفاعي مَن استوطن الأرض ورمالها ، ومن السماء لم يعُد ينزل المطر
نعود الى أقدارِنا وما صنعه لنا الغرباء مِن مصير ، اصبحنا نعيش اليوم بدون غدٍ آتي ، والأمس مُحيّ مِن ذاكرتنا لئلا يوقِظ الجمر في رماد
تاريخنا ، أو شيء فينا ربما يكون نوعاً مِن الفرح أو سبباً لغدٍ مُشرِق دون حزنٍ دون بكاء
هل على هذه الأرض يوجد بقعة لم تطئها قدَمٌ للأنبياء ؟
وهل في سمائنا زاوية لم يُرْفَعْ فيها راية للأقوياء ؟
وفي بحارنا ومِن المحيط الى النهر ! هل يوجَدُ مرفأ خالي مِن البشر نحو رحلة عكسية خارج الوطن خارج الميناء ؟
هكذا بدأت الرواية في فصلِها الأول عندما كان الثور الأبيض ما زال حياً يتنفس الحياة مع أخوته باقي الثيران !
وهكذا التصقت وتحققت حكمة الأجداد في وجودنا ، مِن حزمة الحطب للأخوة كي يحطموها معاً بيدٍ واحدة
إلى الالتصاق الجسدي والروحي معاً لئلا يدخُل الغرباء بينهم لينفرِدَ فيهم واحداً تلو الآخر
وبعد ما حدث وأصبح واقعاً ، وحين حوصِرَ الثور الأسوَد بين دائرة الموت وأنياب الوحوش المتعطشة للدم واللحم
وقف وحيداً مُستَسلِم للمعركة الخاسرة
وأخذ يُتمتِم ويبكي ، بينما الوحوش بدأت بانتزاع جلده ليصِلوا للحمه وعظمه
هكذا نطق الثور الأخير قبل الموت !
لقد مُتُ منذ زمنٍ بعيد ! أُكِلتُ يوم أُكِلَ الثور الأبيض !
***
يُباحُ صدري للوحوش ، ويُنزَعُ مِن فمي آخِرُ نشيد رددته منذ الصِغر
لأجَرَد مِن وجودي وأبقى في المكان غريبٌ عن الدار ، قريب مِن جسد الضحية
هكذا انتهت الحكاية بفصولِها الكاملة ، عندما سقط الثور الأسوَد الأخير بين أنياب مفتَرسيه
حيث بدأت الذاكرة تنبض دماً لترجع الى اليوم الأول ، الى الصفحة الأولى مِن الرواية
الى يوم بدأت الحكاية !
ينتزعوا اللحم مِن جُثتي ، يتنازعون على توزيع أجزائي وعلى حصتي مِن الحياة
يعودوا ويُمزِقون جلدي مِن جديد ويختلِفون على حجم الحصص
يلعق التراب ما تبقى مِن دميّ ، لا شيء مني بقيّ لتتذكره باقي الوحوش المُنتَظِرة لتأخذ شيء مني
لَمْ يبقى إلا صوت ثغاء الطريدة والوجع بين فكيْن مَن افترَسوا البداية
وأخوَتي على بُعد أمتار قليلة ! تنظُرُ وتنتَظِرُ ربما يعفوا عن مصيري القدر
ربما تحدث معجزة في حقل الموت ! بأن أطلِق قامتي للريح وأنفِذُ مِن بين أنياب الوحوش
بروحي بجلدي وحريتي
تنظُرُ أخوَتي الى موتي ونهايتي ، يسمَعون بكائي ويرون الدم والزبد يجرج مِن فمي ومِن جسدي
وينتظرون ربما سيبقى مني شيء لهم للذكرى
والصمت لعبة الضعيف لئلا توقظ شهية الوحوش مِن جديد
وتبتعد أخوتي عن مكان موتي عن ظل الوحوش عندما انتهت الوحوش مِن أكل لحمي ، واستراحت على ما تبقى مِن جلدي
تذهب أخوتي بعيد للبحث عن حقلٍ جديد ، عن عشبٍ جديد ، بعيداً عن آثار موتي ودمي
تذهب بعبداً عن عيون الوحوش ، تقف وتنتظِرُ وتتهيأ لغزو جديد
فالبقاء هنا أصبح مؤقت بين جموع الوحوش الجائعة مِن يبحث عن صيد سهل دون مطاردة
وبين وحوش تجول المكان تبحث عن طريدة للافتراس
لا ذاكرة للموت هنا ولا آثاراً للضحية ، فآخِر طريدٍ مِن القطيع كان يحمِل الوصية
كان آخِرُ مَن رأى النهاية ، هكذا رحل وأخذ معه الذاكرة الموجِعة وتفاصيل فصولِها المؤلمة
ليكون آخِر الشهداء على الوقِعة وعلى ما حدث
***
حين غرسوا الخنجر في قلب دمشق !
صاح أهلُ الشام .. آهٍ يا جرح بغداد ما أوْجَعَك
ويوم كتبوا اسم بغداد على أبواب جهنم وحددوا مصيرها !
صاح أهلُ العراق .. آهٍ يا جُرح القدس ما أصعبك
وبين طرابلس وعدن ، وتونس والقاهرة
وحين ستعبُرُ سفن الفاتحين لبلادنا ، ونصبِح غرباء عن أرضنا !
سيصرخ كل العرب ... آهٍ يا جُرح الأندلس ما أقدمك

مصطفى حمدان





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,691,604
- الى جندي إسرائيلي ؟!
- قارة أسمها (غزة)
- أين نحنُ منكِ؟!
- خُذني حبيبي هناك !!
- انتِ حُلْمي البعيد .. وأنا العاشق القريب !!
- ماذا بَعْد !!
- الثالوث المُحرّم
- نشيدُ المِعْوّل
- ملحمة السجن والسجان
- موانئ بعيدة عن الوطن
- القصيدة .. الشاعر .. والوحي
- أحزان الأرض الغريبة
- حرية القلم ... وبيع الذمم!!؟
- سأفعلُ أشياءً أخرى لو إستطعت
- طوبى لمن يبني على الأرض طوبة
- إلى إمرأة لا تختصر وجودها


المزيد.....




- الحجوي: مجلس الحكومة صادق خلال سنتين على 429 نصا قانونيا وتن ...
- في الممنوع - حلقة الكاتب والشاعر العراقي المقيم في إسبانيا م ...
- بوريطة : المغرب تفاعل مؤخرا مع بعض المتدخلين الدوليين في ملف ...
- قبل طرحه في دور السينما... تحذير عالمي من -مارفل- بشأن الجزء ...
- مجلس النواب يعلن عن تشكيل الفرق والمجموعة النيابية وينتخب أع ...
- القناة الأمازيغية تراهن على الدراما والبرامج لاجتماعية والدي ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بتحديد شروط منح وتج ...
- دين وسياسة وثقافة.. نوتردام تلخص ثمانية قرون من تاريخ فرنسا ...
- إقبال جنوني على -أحدب نوتردام- بعد حريق الكاتدرائية!
- الانتخابات الأوكرانية بنكهة مسرحية


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حمدان - أُكِلْتُ يوم أُكِلَ الثور الأبيض