أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق عوده الغالبي - هكذا نحن. ...وسنبقى














المزيد.....

هكذا نحن. ...وسنبقى


عبد الرزاق عوده الغالبي

الحوار المتمدن-العدد: 4870 - 2015 / 7 / 18 - 13:49
المحور: الادب والفن
    



وسع خطواته استعدادا للفرار، رجل في العقد الخامس من العمر، اثار ذلك استغراب المارة في الشارع الذي يطل عليه باب المحافظة... الزمن الجميل، عندما كان الصدق مقياسا لشخصية الانسان ومصداقية العائلة والناس، بساطتهم وحبهم لبعضهم البعض هو سياستهم الوحيدة التي تربطهم بالحكومة والقانون ، اسم الزعيم عبد الكريم قاسم وصورته المختزنة في صندوق جدتي حتى غيبها الفناء عنها وبقيت الصورة في بيتنا خالدة لحد الآن ، هو دأب الفقراء فهو السياسي الوحيد في تاريخ البلد الذي اعطى ولم يأخذ ، كان للقانون قدسية واحترام لا يتحمله ، اليوم ، ساسة الصدفة والجهل والالتصاق وحتى لا يتصوروه في احلامهم مادام احدهم يجد الناس صغارا حين ينظر من مكانته السياسية الفارغة ولا يدري ان سقطته الشكسبيرية ستكون اشد من سقطة عطيل وهاملت نحت اقدام الخيانة والغدر...!
كرمه المتصرف(المحافظ الان) ذات يوم وهو رجل فقير منا بمبلغ من المال ،لا تدري كم يكون ذاك كبيرا عند فقير ، وما اكثر الفقراء فينا.... ذهب الرجل ، وقدماه لا تمس الارض من شدة الفرح....يتمتم....آخ...المتصرف..!! وفي راسه الاف الخطط والمتاهات لصرفه وتصريفه على حاجاته الغير قابلة للعد ، وصل الرجل امين الصندوق (زعيط) وبكلمات ثقيلة كثقل الكرسي وطاولة الموظف ، قذفه نحو مراجعة الموظف الآخر (بعيط) لاستيفاء اجور الماء وسدد المسكين ربع المبلغ وقبل ان يذهب استوقفه الموظف واشار له بالذهاب الى الاستاذ (جعيط) ليسدد قائمة الكهرباء وفعل المسكين ودفع الريع الآخر من المكرمة التي لم يستلم منها شيئا لحد الآن ، وقبل ان يذهب نصحه موظف الكهرباء ان يذهب الى الاستاذ (معيط) ليسدد قائمة الهاتف وفعل الرجل ذلك وسدد الريع الثالث من المبلغ وبدلا ان يعود الى امين الصندوق الاستاذ (زعيط) لاستلام ما تبقى، اختلس الخطوات وانزلق نحو الباب وهو مأخوذ بما يحدث ، يتلفت يمينا وشمالا خوفا من استيفاء ملابسه ثمنا لقائمة اخرى لم تظهر بعد.......ربما شم النسيم....الله اعلم...........





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,815,589
- نزلاء الارصفة
- المازق السياسي العراقي
- همسات
- كفى حلما
- شبعاد تبعث من جديد
- الحشد وطن
- قطرات من غربة
- الحكمة سلاح
- مقتل وجه
- تيه في مقل الجمال
- صراخ هويتي
- عندما تموت الزهور
- من يقرا الوطن
- سبايكر جرح الإنسانية المستديم
- حشد يباركه الائمة والأنبياء
- بالروح بالدم نفديك يا وزير الكهرباء
- الكهرباء في العراق تصعق الشعب العراقي
- ويظل الحشد مباركا
- حشد مقدس اسمه العراق
- وباء الهدم


المزيد.....




- ريهام سعيد تعلن اعتزالها العمل الإعلامي والتمثيل
- غسان زقطان رئيسا فخريا لمهرجان «أيام الأدب العربي/ الألماني» ...
- صدور ترجمة كتاب «الموضوعية» لمؤلفه ستيفن غاوكروغر
- إجراء صارم ضد ريهام سعيد وبرنامجها -صبايا الخير- بعد إهانتها ...
- مهرجان -سباسكايا باشنيا- للموسيقى العسكرية في الساحة الحمراء ...
- بالصور.. سكارليت جوهانسون مازالت الممثلة الأعلى أجرا في العا ...
- هل يكتب عنوان أحدث أفلام -جيمس بوند- كلمة النهاية لأشهر عميل ...
- جمعية جهنم بيروت.. التجوال الثاني للروائي راوي الحاج بالحرب ...
- الأرميتاج الروسي يعرض خدماته لترميم متحف تدمر السوري
- بهذه الأفلام ناصرت السينما الوقوف في وجه العبودية


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق عوده الغالبي - هكذا نحن. ...وسنبقى