أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - الإتفاق النووي الإيراني .. عراقياً وكردستانياً














المزيد.....

الإتفاق النووي الإيراني .. عراقياً وكردستانياً


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 4868 - 2015 / 7 / 16 - 14:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تبعات الوصول الى إتفاقٍ ، إيراني / غربي ودولي ، بشأن الملف النووي ، عراقياً وكردستانياً ، أدناه بعض المُلاحظات العامة :
* ما زالَ الكثير من العراقيين ، يَصِفون الغشيم أو الساذج ، بالقَول : " قابِل إنتَ هندي ! " ، في حين ان الهند ترسل أقماراً صناعية الى الفضاء بصورةٍ منتظمة ، ولها عُلماء في كافة الإختصاصات ، أكثر من أي دولةٍ في العالم . ونحن في العراق أصبحنا نستورد التمر السعودي والبنزين الإماراتي ! .
كذلك لازالَ الكثير مِنّا ، يقول لللذي لايُحسن التصرُف أو لايجيد مايقوم بهِ : أنتَ " عَجمي " أي إيراني ! .
وهذه من المُفارقات المُحزِنة ، فالواقع العملي ، يبدي عكس ما ورد أعلاه ، فالهنود يسبقوننا في كافة المجالات ، والإيرانيون العجم ، يفوقوننا في كُل شئ .
* سواء إتفَقْنا أم لا ، مع الدبلوماسية الإيرانية ، فأنَ ماحققتْهُ خلال الثلاث سنوات الماضية ، يُعَدُ إنجازاً باهراً ، على كافة المُستويات .
* " محمد جواد ظريف " وزير الخارجية الإيراني ، يحمل شهادة دكتوراه في القانون الدولي ، من جامعة دينفر في الولايات المتحدة الأمريكية . وله خبرة 22 سنة في العمل الديبلوماسي . يُجيد اللغة الإنكليزية ، إسمه ظريف ، إسمٌ على مُسّمى ولا تُفارِق الإبتسامة وجهه في كُل الظروف . ( قارنهُ بوزير خارجيتنا ذو الوجه العبوس " إبراهيم الجعفري " حامل شهادة بكلوريوس في الطب ، ولا يُجيد الإنكليزية " وليس له أي خبرة دبلوماسية ! ) .
* منذ الساعات الأولى للإتفاق ، إرتفعتْ قيمة العملة الإيرانية . منذ الساعات الأولى إنهالتْ الحجوزات على فنادق طهران والمدن الإيرانية الاخرى ، من قبل الشركات العالمية والمستثمرين الكِبار .. حيث ستُرفع العقوبات على إيران تدريجياً وهنالك آلاف الفُرص الإستثمارية المُغرِية .
وياللمُفارقة .. فمنذ الساعات الاولى للإتفاق ... قصفتْ المدفعية الإيرانية الشريط الحدودي مع الأقليم في منطقة بنجوين ، مما تسببَ بخسائر كبيرة للمُزارعين وإندلاع الحرائق في الغابات الجبلية وترويع المواطنين ! . حّلقتْ بعدها الطائرات الإيرانية وحامتْ فوق المنطقة أكثر من ساعة .
* الذي يهّمنا أكثر في بغداد وأربيل ، أنهُ منذ الساعات الاولى للإتفاق ، فأن أسعار النفط إنخفضتْ عالمياً ، بعض الشئ . ولكن حين ترفع إيران خلال الأشهُر القادمة إنتاجها النفطي وتزيد من تصديرها للنفط بعد رفع العقوبات ، فأن الأسعار لن تنخفض " بعض الشئ " فقط ، بل أنها ستنخفض كثيراً .. وِفقَ مبدأ العَرض والطَلَب .. ورُبما تصل الى ثلاثين دولاراً للبرميل وحتى أقل ! . وسيُشكِل ذلك كارثة حقيقية للعراق وبضمنه أقليم كردستان . لأنهُ وبِفضل حُكامنا الأشاوس في بغداد وأربيل ، فأن الميزانية مُعتمدة على النفط ، إعتماداً كُلياً .. فلا زراعةَ ولا صناعة ولا هُم يحزنون . فنحنُ ننتج شيئَين : النفط / والكلام الفارغ والوعود الكاذبة . فالنفط غير ثابت الأسعار ومُتقلِب لأسبابٍ كثيرة ، والكلام الأجوَف " ما يُوّكِل خُبُز " ! .
* الفرق شاسع بين إيران والعراق . فإيران التي خاضتْ حرب الثماني سنوات ضد العراق ، وإيران التي رزحتْ تحت وطأة العقوبات الدولية والحصار الخانِق ، لسنواتٍ طويلة .. تحّملتْ وقاومَتْ ونجحتْ بإمتياز ، لسببٍ بسيط : إمتلاكها لبدائل كثيرة ، كالزراعة المتطورة والصناعة والبتروكيمياويات والسياحة ... الخ ، ونظام حُكمٍ " رغم المآخذ عليه " مُستقِر نوعما ... ولهذا إستطاعتْ مُجابهة الحصار والعقوبات الدولية .
بينما نحن في العراق ، إذا إنخفضتْ أسعار النفط وإذا فُرِض حصارٌ علينا ، فأننا سنختنق لا محالة !.
* إذا كانَ هنالك نفوذٌ لإيران ، على الأحزاب الشيعية الحاكمة في بغداد ، منذ 2003 ولغاية الآن .. فمن المتوقَع أن يزداد هذا النفوذ ويرتقي الى مَديات أعلى .. لأن بعض هذه الأحزاب والميليشيات المُسلحة ، هي بالأساس صنيعة إيرانية . أحزابنا الشيعية الحاكمة ، مُتشرذمة ومُتناحرة أحياناً في سبيل السلطة والمال .. ولهذا فهي لاتستطيع الآن ( حتى لو أرادتْ ) أن تُقاوِم نفوذ إيران .
كذا ، فأن نفوذ إيران كبير في أقليم كردستان ، سياسياً ، من خلال الإتحاد الوطني خاصةً ، وإقتصادياً ، من خلال التبادل التجاري من المنافذ الحدودية العديدة ، والتي وصلت الى عدة مليارات من الدولار سنوياً ، وهي مُرشحة للزيادة في الفترة القادمة . علماً ، ان كلمة [ التبادُل ] ليستْ دقيقة في الواقع : لأن 90% من هذه التجارة ، عبارة عن بضائع إيرانية تدخل الأقليم ، مُقابل 10% من سكراب المعادن التي تُصدر الى إيران لإعادة تصنيعها ، وكذلك النفط الخام .
................................
إذا كانتْ الولايات المتحدة الأمريكية " شيطاناً أكبَر " وما زالتْ ... فأن إيران ، بالنسبة للكثير من العراقيين " شيطانٌ أصغَر " .. والذين كانوا يُراهنون ، على حتمية التصادُم بين الشيطانَين ، خابَ أملهم اليوم .. فمن المتوقع ان تُفتح صفحة جديدة وتنسيقٌ جيد بين الغرب عموماً وإيران .
..............................
عراقياً ... لا أجدُ إحتمالاً قريباً ، لقُدرة الحكومة بوضعها الحالي ، أن تكون ذات إرادة مُستقلة حقيقية ، وسيبقى النفوذ الإيراني واضحاً .
كُردستانياً ... أرى أن يُعيد الحزب الديمقراطي ، ترتيب أوراقهِ ، ويكف عن وضع جميع بيوضه في سّلة تُركيا ، وينقل بعضها الى السلةِ الإيرانية ! . وأتمنى أن لايحسب الإتحاد الوطني ، الإتفاق الإيراني الغربي ، نصراً لهُ ، وأن لايتصرف حسباً لذلك ! .
لا أدري .. متى ستصل الأحزاب الكردستانية الحاكمة ، الى قناعةٍ ، بضرورة وحدة الصَف والكلمة ، حتى يكون بمقدورهم التعامُل ، مع المستجدات ، وِفق مصلحة الأقليم العُليا ؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,640,905,997
- ( يعجبني الزمانُ حينَ يدور )
- مُؤتمرٌ ناجحٌ بإمتياز
- هِجرة الشباب من أقليم كردستان
- مَنْ سيكون الرئيس ؟
- رمضانيات 11/ كَلام مَقاهي
- رمضانِيات 10/ الفِئة الإنتهازية
- رمضانِيات 9 / كوباني ودهوك
- رمضانِيات 8 / عَمالة أجنبِية
- رمضانيات 7 / مرةً أخرى ، كوباني تحتَ النار
- رمضانيات /6 . ديمقراطية على الطريقة الكردستانية
- رمضانيات 5 / أوضاع الموصل
- مُسابقة رمضانية / الحلقة 4
- مُسابقة رمضانية / الحلقة 3
- مُسابقة رمضانية / الحلقة 2
- مُسابقة رمضانية / الحلقة 1
- أزمة رئاسة الأقليم .. اُم الأزمات
- .. على وَشَك الإنْقِراض
- الإنتخابات التُركية و ( عُقدَة صلاح الدين ) !
- نظرة سريعة على نتائج الإنتخابات التركية
- يوم البيئة العالمي .. وأقليم كردستان


المزيد.....




- لماذا لا ينبغي وضع العسل في المشروب الساخن؟
- لبنان يؤجل الاستشارات النيابية لاختيار رئيس للحكومة بعد انسح ...
- اليمن... -أنصار الله- تعلن مقتل قائدين من الجيش بكمين في الج ...
- الجيش الروسي يغطي المنطقة القطبية الشمالية بصواريخ -إس-400- ...
- السعودية تعلن إلغاء شرط تخصيص المطاعم لمدخلين منفصلين للرجال ...
- صدمة الأسعار الجديدة في سوريا
- أمير الكويت يهنئ أمير قطر بنجاح كأس الخليج العربي
- رئاسيات الجزائر.. أكبر حزب إسلامي يرفض دعم أي من المرشحين ال ...
- -المرصد السوري-: مقتل 5 من القوات الإيرانية شرقي سوريا بقصف ...
- انتهاء الحملات الانتخابية في الجزائر وسط رفض واسع للمشاركة


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - الإتفاق النووي الإيراني .. عراقياً وكردستانياً