أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - فؤاد الصلاحي - اهداف وقيم ثار اليمنيون من اجلها ثم باعوها وقتلوا ابطالها ..؟














المزيد.....

اهداف وقيم ثار اليمنيون من اجلها ثم باعوها وقتلوا ابطالها ..؟


فؤاد الصلاحي

الحوار المتمدن-العدد: 4862 - 2015 / 7 / 10 - 20:32
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية
    


خلال القرن العشرين وحتى ثورة الشعب في فبراير 2011 شهد اليمن خمس ثورات وعشرات الانتفاضات الشعبية كلها كانت تؤمن وتدعوا وترفع شعار اليمن كنزعة استقلالية ونزعة وطنية ذات مظاهر ايجابية لان هذه النزعة تتضمن المساواة في المواطنة عبرت عنها بوضوح اهدف وخطاب ثورتي سبتمبر واكتوبر وتضمنها دستور ثورة48 وجاء افضل نص حولها في دستور الوحدة لعام 90 المستفتى عليه شعبيا .ثم رافق ذلك خطاب سياسي محدود لكنه كان يؤكد على قيم دولة القانون كحامية للوطن وللمواطنين ولتعاملاتهم بمساواة دون تمييز وكان الاعلام والمسجد وخطب السياسيين داخل المعسكرات تؤكد على رفض المظاهر السلبية للتعصب القبلي والطائفي والمذهبي بل وحتى التعصب الديني والغلو فيه لكنه مع ذلك لم يتم دمج هذه القيم الجميلة في الكتاب المدرسي ولايوجد كتاب جامعي يتناولها وهو تقصير كبير في حق الوطن من قبل الحكومات ووزراء التربية والتعليم العالي . ومع ثورة 2011 كان التعبير عاليا وواضحا وكان الجميع يهتف بالدولة المدنية وبالمواطنة المتساوية وبالوحدة الوطنية وكان الالتحام الشعبي جميلا ورائعا لكنه كان -وقد كتبت عن هذا في حينه خلال عام2011- التحام مؤقت وكان الهتاف تكتيك وكان حضور نفر من القبائل ومن الاحزاب ومن جماعات لاحزب لها انما هو حضور استكشافي لمايدور داخل المدن وكيفية استثماره لصالحها او بالاصح استغلاله..وهذا المنطق ايضا كان منطق من تمت الثورة ضده بل ومنطق احزاب ظن الشباب وعامة الشعب انهم مع الثورة وانهم الاطار التنظيمي الذي سيقود التغيير فهذه فرصته التاريخية ..لكن الجميع وقع في فخ الانتهازية الحزبية والسياسية وفي نزق القيادات وبؤسها الفكري والسياسي وفي براجماتية ذرائعية للكثير من المكونات الشبابية فقد ظهر نفر من القيادات الشبابية ذكور واناث وفق نمط انتهازي يرتهنون لقيادات تضعهم في الواجهة لمصالح حزبية ومذهبية ومصالحهم ايضا ..في هذا السياق كله اضاع اليمنييون فرصتهم التاريخية في التغيير بل انهم تحايلوا على بعضهم وكشفوا اقنعة كانوا يرتدونها ايام الثورة وايام الحوار فخلفها تعصب قبلي وطائفي ومذهبي وخلفها رغبة اكيدة في الاقصاء وتدمير الدولة والمجتمع . رغم ان المجتمع قد ترك لهم السلطة بمغانمها وحصصها لكنهم ذهبوا ابعد من ذلك ليقاتلوا شباب وثوارا احبوا اليمن الموحد فكان العقاب بتدمير مدنهم وقراهم من الجو ومن البر والتشكيك بوطنيتهم . وهنا انقسم المجتمع وانقسمت النخبة بل تشرذمت وفق ارتباطاتها داخليا وخارجيا .وظهر جليا ان القتال والتدمير في الداخل انما هو لصالح الخارج الاقليمي الذي يجري تصفيات حساب مع بعضه عبر وكلائه المعتمدين ..انهارت الدولة والمجتمع وانهار معها قيم الوطن والمواطنة وقيم التسامح والتعايش وتعدد الاراء والاختلاف ليحل محلها قيم التدمير والقتل والفكر الواحد والجماعة او الحزب الواحد وللعلم كل مكونات السياسة والحوار شركاء في هذا العبث التدميري وكلهم يعتمدون قيم الاقصاء والتهميش بطرق مختلفه وكلهم يدمرون الوطن والمجتمع بطرق مختلفة مع ترتيب لحجم ومكانة كل واحد فيهم في عملية التدمير والتخريب والوكالة للخارج ..هنا انهارت قيم المدنية واهتز في نفوس اليمنيين وعقولهم مغهوم الوطن تحت دعاوي اوطان ودويلات عدة ..ومع انهيار هذا القيم ذهبت البندقية المستأجرة تأكل الشعب والثوار والابطال من اكثر من طرف ومن مكان والخارج الاقليمي يسخر من اليمنيين الذين يخربون بلادهم ودولتهم ويقتلون بعضهم ثم يتسولون حلول ومعالجات سياسية من الخارج ..؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,715,459
- الممارسة السياسية الخاطئة افرزت واقعا طائفيا وجهويا ..؟
- الكويت وتونس وفرنسا وموعد مع الارهاب المصنوع غربيا وعربيا..؟
- هروب هادي بين ايجابياته وسلبياته ..؟
- ملاحظات اولية في الحملة العسكرية على اليمن ..1..
- ملاحظة اولية في الحملة العسكرية على اليمن .. 2 ..
- لعرب اكثر الشعوب حاجة لمسيرات تحت شعار الجمهورية
- مشهد سياسي عبثي في اليمن ...؟
- الحوثيين قوة سياسية ام قوة محاربة
- تغييب وتعطيل الجغرافيا السياسية في اليمن
- سوق الشعارات وبيع الاوهام في اليمن
- المصريون يجهلون بلادهم
- التجريف السياسي للعقل الثقافي العربي
- اليمن التي نريد
- جدلية العلاقة بين الديني والسياسي
- الصورة والظل في المشهد السياسي اليمني
- من سبتمبر الى فبراير ..الثورة متجددة
- اليمن بين ثورتين
- جماعة الاخوان ... فكرة تجاوزها التنظيم
- الجمهوريات العربية تبحث عن هوياتها
- نحو رؤية جديدة في السياسات الاقتصادية لدول الربيع العربي


المزيد.....




- قيس سعيّد رئيسا جديدا لتونس بعد فوزه بأكثر من 75% على منافس ...
- العملية التركية في سوريا: الأكراد يتوصلون لاتفاق مع الجيش ال ...
- كيف تواجه التهاب الحلق لدى طفلك؟
- الانتخابات الرئاسية التونسية... الشعب اختار رئيسه الجديد بعد ...
- الإليزيه: فرنسا تتخذ إجراءات لسلامة قواتها في شمال سوريا
- مصر..قرار بالإفراج عن دفعة جديدة من معتقلي مظاهرات سبتمبر
- بعد الهجوم التركي على سوريا.. أوروبا تسعى لنقل معتقلي داعش إ ...
- الطيران ببدلة مطبوعة
- الإدارة الذاتية الكردية تسمح بدخول قوات النظام إلى مناطقها د ...
- قيس سعيد رئيسا لتونس بـ 75 في المئة من أصوات الناخبين


المزيد.....

- واقع الصحافة الملتزمة، و مصير الإعلام الجاد ... !!! / محمد الحنفي
- احداث نوفمبر محرم 1979 في السعودية / منشورات الحزب الشيوعي في السعودية
- محنة اليسار البحريني / حميد خنجي
- شيئ من تاريخ الحركة الشيوعية واليسارية في البحرين والخليج ال ... / فاضل الحليبي
- الاسلاميين في اليمن ... براغماتية سياسية وجمود ايدولوجي ..؟ / فؤاد الصلاحي
- مراجعات في أزمة اليسار في البحرين / كمال الذيب
- اليسار الجديد وثورات الربيع العربي ..مقاربة منهجية..؟ / فؤاد الصلاحي
- الشباب البحريني وأفق المشاركة السياسية / خليل بوهزّاع
- إعادة بناء منظومة الفضيلة في المجتمع السعودي(1) / حمزه القزاز
- أنصار الله من هم ,,وماهي أهدافه وعقيدتهم / محمد النعماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - فؤاد الصلاحي - اهداف وقيم ثار اليمنيون من اجلها ثم باعوها وقتلوا ابطالها ..؟