أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - فؤاد الصلاحي - الممارسة السياسية الخاطئة افرزت واقعا طائفيا وجهويا ..؟














المزيد.....

الممارسة السياسية الخاطئة افرزت واقعا طائفيا وجهويا ..؟


فؤاد الصلاحي

الحوار المتمدن-العدد: 4863 - 2015 / 7 / 11 - 00:01
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية
    


هناك من يكتب عن الاقنعة الطائفية في ممارسة صالح والحوثيين بل وممارسة مختلف الاطراف الحزبية وكأنه اكتشف حاجة جديدة مع ان هذه الممارسة تتم عمليا وعلنيا منذ قرن كامل على الاقل في التاريخ الحديث والمعاصر. فحروب الامامة على تعز وتهامة كانت وفق فتاوى وتبريرات مذهبية وحروب الدفاع عن الجمهورية وما تخللها من احداث اغسطس 68 كانت ممارسات وفق تبريرات مذهبية وطائفية .والرئيس صالح اعتمد المذهبية والمناطقية كممارسة عملية لكنه لم يكن يعلنها في خطاباته ومن اقترب منه عرف كل هذه الامور .الصحيح ان المناطقية والطائفية غير مقننة دستورا وقانونا وهو امر جيد لكن الممارسة العملية اقوى من القانون خاصة في بلد تحكمه العقلية التقليدية ذات العرف والتقاليد ولايحتكم للدستور ونواظمه .ففكرة ان يكون الرئيس حاشدي زيدي تم التسويغ لها بمبررات كاذبه وباسانيد تاريخية باطلة فلا حاشد قبيلة وطنية ولاجمهورية ولاثورية ولا مشائخها كلهم مع الجمهورية ولم يكونوا مع الثورة ..هناك اسلوب انتهازي للمشائخ ومصالحهم الشخصية اولا واخيرا كانت ورا مواقفهم ونستثني نفر قليل من الوطنيين افراد ومشائخ وهم موجودين في اكثر من مكان في حاشد وبكيل ومختلف مناطق الشمال ..اما مشائخ الصف الاول كما يطلق عليهم اعلاميا فمواقفهم مشكوكة فيها وهم ممن يستلمون رواتب من السعودية وكانوا مع السلطة وليس مع الشعب ولا مع بناء الدولة بل هم ضد قبائلهم التي تعاني كل انماط الفقر والتخلف ..وكان صالح يتلاعب بالمناطقية والمذهبية تكتيكيا فهو يقرب احدهم من تعز او الضالع او المكلا ثم يقرب افراد من خولان او نهم او ارحب ، ثم يقوم بتصنيع مشائخ جدد في مواجهة مشائخ معروفين ..فيقرب البركاني والراعي والعواضي والزوكة ثم يقرب نخبة من ضباط الامن السياسي والقومي العاملين سرا في مكاتبه ومكتب نجله من مختلف المحافظات مع اخرين مثل الاكوع وهلال ثم يقرب اليدومي والانسي ويختار من الاشتراكي والناصري من يناسب مشروعه الخاص ..وهكذا من ينظر الى خارطة التعيينات في مناصب وزارية ووكلاء ورؤسا مؤسسات وسفراء سيجد الخلفية المناطقية والمذهبية والقبلية والامنية ولا اعتماد لاي مؤشر من الكفاءة والمعرفة والمهارات لانها ليست ذات اهمية بالنسبه له كصاحب سلطة ..وللعلم مع انتشار مناخ الفساد والوساطة والمحسوبية وتزايد الخريجين من الجامعات وانسداد افق العمل العام هنا بدا الافراد والشباب خصوصا يفكرون في الجهويات والمرجعيات لان الواقع السياسي فرض عليهم هذا التفكير كرد فعل غاضب ضد تغييب مقصود للدولة ومؤسساتها مقابل تفعيل مراكز القوى والتقرب منها ..فهناك نخب من عدن وتعز واب كانوا يداومون على زيارة على محسن كل اسبوع وزيارة احمد علي والانسي وهلال والاكوع ثم المهمين في مكتب الرئاسة وعندما تم خروج الشباب بثورة شعبية وخروج صالح من الرئاسة اتجه هؤلاء الى نقد نظام صالح وكانوا يزحفون ليل نهار نحوه . ولايزال هذا المشهد قائم فكيف تم استقطاب اعضاء مؤتمر موفمبيك ومؤتمر الرياض وهل تعرفون الطابور الواقف حاليا من اجل التعيينات كسفراء ووزراء ووكلاء حيث الكشوف متضخمة على اساس حزبي (مقربين من رؤسا الاحزاب -شلل) وعلى اساس مناطقي وامني بل ومزدوجي التبعية حزبيا وامنيا وللخارج ..اذ .. الواقع المعاش يعكس كل انواع الممارسات المعادية للوطن وللمواطنة وللمساواة ومن هنا كتبنا من عشرين عام ولانزال نكتب وندعوا الى بناء دولة المواطنة المتساوية لنخرج من اسر الجهويات ونحاصر دعاتها وثقافتها ومن هنا عملنا ولانزال في نشر مفهوم المجتمع المدني من اجل خلق ثقافة حداثية بمفهوم الوطن والمدنية ومن اجل تاسيس تنظيمات مدنيية قد تتطور وتصبح اهم روافع الدولة الوطنية وروافع المواطنة والمساواة ..؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,213,770
- الكويت وتونس وفرنسا وموعد مع الارهاب المصنوع غربيا وعربيا..؟
- هروب هادي بين ايجابياته وسلبياته ..؟
- ملاحظات اولية في الحملة العسكرية على اليمن ..1..
- ملاحظة اولية في الحملة العسكرية على اليمن .. 2 ..
- لعرب اكثر الشعوب حاجة لمسيرات تحت شعار الجمهورية
- مشهد سياسي عبثي في اليمن ...؟
- الحوثيين قوة سياسية ام قوة محاربة
- تغييب وتعطيل الجغرافيا السياسية في اليمن
- سوق الشعارات وبيع الاوهام في اليمن
- المصريون يجهلون بلادهم
- التجريف السياسي للعقل الثقافي العربي
- اليمن التي نريد
- جدلية العلاقة بين الديني والسياسي
- الصورة والظل في المشهد السياسي اليمني
- من سبتمبر الى فبراير ..الثورة متجددة
- اليمن بين ثورتين
- جماعة الاخوان ... فكرة تجاوزها التنظيم
- الجمهوريات العربية تبحث عن هوياتها
- نحو رؤية جديدة في السياسات الاقتصادية لدول الربيع العربي
- في اليمن ... بؤس الاحزاب والنخبة


المزيد.....




- الحوثيون يستهدفون مطاري جازان وأبها في السعودية بطائرات مسير ...
- النائب العام السوداني: إحالة البشير للمحاكمة قريبا في اتهاما ...
- طاقم الناقلة النرويجية التي تعرضت لهجوم يصل إلى دبي
- النائب العام السوداني: إحالة البشير للمحاكمة قريبا في اتهاما ...
- تسريب صوتي يكشف مخططا إماراتيا للسيطرة على عدن
- الحوثيون يعلنون استهداف مطاري أبها وجازان بطائرات مسيرة
- إحراز تقدم في مسالة ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل البنان ...
- في عيد ميلاد ترامب... -سي إن إن- تعرض تقريرا عن -سيدة الغموض ...
- طهران تستضيف الاجتماع الـ 15 للتعاون التجاري بين إيران روسيا ...
- محمد بن سلمان: المملكة لا تريد حربا في المنطقة


المزيد.....

- واقع الصحافة الملتزمة، و مصير الإعلام الجاد ... !!! / محمد الحنفي
- احداث نوفمبر محرم 1979 في السعودية / منشورات الحزب الشيوعي في السعودية
- محنة اليسار البحريني / حميد خنجي
- شيئ من تاريخ الحركة الشيوعية واليسارية في البحرين والخليج ال ... / فاضل الحليبي
- الاسلاميين في اليمن ... براغماتية سياسية وجمود ايدولوجي ..؟ / فؤاد الصلاحي
- مراجعات في أزمة اليسار في البحرين / كمال الذيب
- اليسار الجديد وثورات الربيع العربي ..مقاربة منهجية..؟ / فؤاد الصلاحي
- الشباب البحريني وأفق المشاركة السياسية / خليل بوهزّاع
- إعادة بناء منظومة الفضيلة في المجتمع السعودي(1) / حمزه القزاز
- أنصار الله من هم ,,وماهي أهدافه وعقيدتهم / محمد النعماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - فؤاد الصلاحي - الممارسة السياسية الخاطئة افرزت واقعا طائفيا وجهويا ..؟