أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - مطرب الحي التعبان !!














المزيد.....

مطرب الحي التعبان !!


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 4858 - 2015 / 7 / 6 - 01:46
المحور: الادب والفن
    


عادة ما يقلق العوّاد صوت المطرب التعبان في طور العتابا
ويهز رأسه حائراً تنتابه الآهات أنغام الشجنْ
ويقول مهلاً صاحبي فرحي دُفنْ
ويراه يبكي كلما غنى المواويل وآخرها يا ليلْ
العوّاد دوزن نغمة الآه المباحة وانتحى ليولول الآه الكسيرة قد تفر إلى مجاهيل اللحنْ
وبفورة العشاق صاحوا يا وطنْ
الندماء هزوا كؤوسهم يتراقصونْ
شيخ العشيرة هزه الموّال صاحْ
يا أخوتي التعبان قد نكأ الجراحْ
بيت العشيرة ناقص هاتوا الملاحْ
اليوم نقرض حزننا ونزيده أفراحْ
هذا مساء العاشقين وبلسم الذكرى على كل الوجوهْ
وهو على عشق الهوى رقصت مفاصله بترنيم الدفوفْ
قد زاده الشوق لفك حقيقة المعنى وبوح الراقصينْ
هو لم يبح شيئا ولكن المساء يشح من عزف الحفاة الهاربينْ
والمطرب السكران غنى وانتشى بين الجماهير المباحة من زمان الغابرينْ
ضحك وقهقهة وسرْ
وأراه يخفي صبره بين العبرْ
يتغازل الشمات بالوضع المشينْ
كانت تهز تراقص النجمات عرس الزين عشق ها هنا كل النساء يهللن جاءت عروستنا وهذا الزين قبّلها تعالوا نحتفلْ
وتمر كل دقائق الذكرى كوشم في حجرْ
نتبارى بالعشق اللذيذْ
ولننتشي هذا النبيذْ
أحلامنا ................
إنّا افتقدنا صورة الذكرى وداستنا الخيولْ
وتفرقت كل القبائل عن مواطنها وهزت ثورة الباغين جذر الراقدين على جذوع الانتشاءْ
لم يفقه التأريخ من نزف اعتراضات المساءْ
وجذورنا إنا قطعناها وصرنا الغابرينْ
لا معنى للوطن المباحْ
هو هامس اللحظات يعزف لحظة ويعب ما بالخمر يلقي من هناك تحية ويدور يبحث عن صبية عاشقةْ
ويهزه الموّال قل لي فالرجال الآن عبّوا وانتشوا وأراه يدنو كيفه العوّاد يقرأ ما يدور بخلد مطربنا المولّه بالعتابا والصورْ
ويدور يرمي اللحن للجمع الغفيرْ
الموّال كان طويل جداً والدفوف توقفتْ
والعزف كان يهدّه الموال آه كيف عرس الزين ينقلب لحزن آه مطربنا انتبه فهنا على طرف التجمهر ثلة تعبى وهذا العرس أصبح مأتماً يا أيها الناس انتباهْ
والمطرب السكران يبكي العازف العوّاد أوقف عزفه والشيخ داس نشيجه والناس منبهرون آه ما العملْ
فالمطرب التعبان يا ناس ثملْ
وأراه منكسراً تداعى رام وصل الشمس يغرق في الرمادْ
ويقول أتعبني الزمان عليك يا رب العبادْ
فهناك تحت شجيرة اللبلاب كنا نسرق النظرات والمحبوب عادْ
وبلادي تخطو في جهنم أوغلوها بالعللْ
رباه ماذا فاعلونْ
يا حلة المعنى الجذور تشتت وأنا على وضع المدينة في رقادْ
مسك الأحبة ينتشي بين الحقائق والوهمْ
وأراه يحدو جيله المقهور بادْ
كل الأناشيد احتوته مضمخاً برذاذ أهله والقبيلة ناقمةْ
حفروا تشتته وداسوا فوق رابية الندمْ
كيف السبيل إذا غفا من عاديات زمانه المبهور في زمن الصنمْ
كل سيأخذ دوره ورواسي التلقين تفرز من عدمْ
هذي الدموع تلطفت كي تصطفي زمن العقول الحالمةْ
وأراه يصرخ في مجاهيل البلاد النائمةْ
غدر الزمان وها أنا كالمومياء محنط وسلالتي حيرى وأوجاعي انتشاء للهممْ
سيروا إلى درب الشموس وحلقوا هل عاد مطربنا ينوحْ
وطني نحيب الأمهات وصرخة الأطفال يا رباه هل هذا دعاءْ ...............
.............................

19/6/2015





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,318,604,707
- هروب
- ذكريات وخراب
- هكذا كنّا إذنْ
- ماهكذا يا أهل الفلوجة
- حكاية النازح سين
- إعشقوا أمة تُحتملْ
- ذاكرة الوجع
- أحييكَ يا وطني ............
- مجمر الشك
- ما دونه الشافي
- البصّار ..........
- إحتواء
- عشق .........
- هذه الدنيا ..........
- إعترافات إرهابي
- رصيف المحطة
- هكذا رسموا صحوتيْ
- جلسة سمر
- فانتازيا صاحب الكتاب
- صور للذكرى


المزيد.....




- البام يتشبث بالانتفاح على اللغات ويقصف العثماني
- سؤال برلماني لـ”الثقافة والتخطيط” بشأن ترقيات العاملين بالجه ...
- رفاق اخنوش يقدمون استقالة جماعية من المجلس القروي بالكناديز ...
- مشاركة 50 عداء من المهاجرين المقيمين بالمغرب في ماراطون الر ...
- هل أُرغمت -مسار إجباري- على الغناء لتعديلات السيسي؟
- خلِّ نشيدَك عالي النبرة.. هكذا غنى السودانيون في ربيعهم
- بالفيديو..فنان سوداني يلهب حماس المعتصمين أمام القيادة العام ...
- بريطانيا تحدد سن مشاهدة الأفلام الإباحية على الانترنت
- الفنانة? ?الأردنية? ?مي? ?سليم? ?تشارك? ?جمهورها? ?صورها? ?ا ...
- بوريطة: اتفاق الصخيرات الأرضية الوحيدة التي أجمع عليها الليب ...


المزيد.....

- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر
- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - مطرب الحي التعبان !!