أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - حرب صغيرة - قصة قصيرة














المزيد.....

حرب صغيرة - قصة قصيرة


عبد الفتاح المطلبي
الحوار المتمدن-العدد: 4856 - 2015 / 7 / 4 - 20:39
المحور: الادب والفن
    


حربٌ صغيرةٌ
قصة قصيرة
عبد الفتاح المطلبي

مساءً تُراودُ الهزائمُ مقاومَتي فأُسَلّمَ نفسَيَ لقيادِها بعدَ عنادٍ، يسبقُ الأمرَ تلك التفاصيل التي تجري عادةً بينَ منتصرٍ مبينٍ ومهزومٍ يحني رأسَهُ مُقراً بالهزيمة ،كان الجرذُ القارضُ يقفُ ليسَ بعيداً وقد فَعَلَها لأول مرةٍ على قائمتيهِ الخلفيتين معلنا أنه بالإمكان هدم الحواجزالتي كنت تضعها وقد انطلقت كلمة حواجز من فم الجرذ مباشرةً نحو أذني مثل إطلاقةٍ لا تلوي على شيء وكنتُ متأكداً أنه يعنيني ولمن لا يعرف هذا الجرذ أقول له أنه يشاطرني حديقةَ المنزل منذ أن اكتشفت موت شجيرة الفلفل التي كنت أراقب سعيها في الحياة لتكون جديرةً باسمها لكن هذا الدخيل مَحَقَ فرصتَها في نيل المآرب، في الأيام التي مضت ما ادخرتُ جهدا ولا تغافلتُ عن نصيحة صديق لكي أدحرَ هذا الجرذ وأستعيد منه النصف الذي استحوذ عليه من حديقتي لكن الأمر لم يفلح فقررتُ أن أعلن هزيمتي وانتصاره وقد كان كائنا ليليا مجيدا يحسن قضاء حاجاته تحت ستار الليل ، هذا الليل يشهد انتصارات الجرذ المتوالية دون ضجة فهو مخلوقٌ يعمل بروية وهدوء وقد جرى الأمرُ على إن النهار لي أردمُ أنفاقه وله الليل يحفرُ عشرةً بدلا منها حتى رفعتُ الراية البيضاء معلنا هزيمتي وانتصاره لكن الأمور لم ترسُ على هذه النتيجة لولا وجود رديفٍ وداعمٍ لهذا الجرذ وأعني ذلك الآسر اللاهي الذي وضعني بحسبانه منذ تغريدتي الأولى وحتى هذه اللحظة ، ما أن يأتي الليل حتى يجدّ بأثري جاعلا مني طريدته في لعبته،جرذهُ الذي يُطارد فأنسى جرذ حديقتي حافرَ الأنفاق قارضَ جذور الشجيرات المسالمة وكلّ يومٍ بعد أن يأسرَني والليلُ ساجٍ يُطلقُ سراحَي صباحاً وعلى سحنته ابتسامة المنتصرقائلاً لنبدأ اللعبةَ ،يتغافلَ عني فأعيد الكرّةَ مرةً أخرى فأجد بأثر جرذي العتيد أطمرُ أنفاقه مستغلاً غيبة آسري الليلي فهو نادرا ما يجيء نهاراً وعندما يأتي في وقتٍ ما من مساءٍ آخر أكون قد أتممتُ استعداداتي في خندقي ظانّاً أنني يمكن أن أتغلب عليه هذه المرة كما تغلب علي جرذ الحديقة تماما كما يسبقني جرذ الحديقة بنفقٍ أو نفقين ، أطمرُ واحدا يحفر ثلاثة وهكذا ، قبلَ ذلكَ أضع خطتي وتكتيكي لعلي أستطيع بما استجد أن أكون بوضعٍ أفضل ، يتقدم كل مساء في الوقت ذاته لكنني، أراه على رقعة اللعبة يسبقني بمربعٍ أواثنين ومهما اعتنيتُ بالتفاصيل الصغيرة لحيثيات صمودي وتفقدتُ التحصينات ِحولي ورفدتُ حيّزَ يقظتي بوسائلَ تعينني أطول مدة ممكنة على الصمود لكنه يمد خيوطه الرفيعة والطويلة مخترقا كل الموانع والعراقيل التي حرصتُ على أن أضعها في طريقه مستعملا كل ما يتوفر من سلاحٍ لبتر تلك الخيوط لكنني ما أن أضرب خيطا بعدتي وسلاحي حتى يتشظى الخيط الواحد من تلافيف خيوطه إلى آلاف الخيوط تزحف ببطئٍ وإصرارِ نافذةً من ثقوبٍ صغيرة لا أراها وحين يتسورني يبدو عملاقا صارمَ الوجهِ وأبدو حياله قزماً قميئاً لا حول ولا قوة لي وحين ذاك أنسى الجرذ وحربي الصغيرة معه وأخلي له الساحة وحين يُسقَطُ في يدي وأشعر بعدمِ الجدوى، ترتخي عضلاتي ويبهتُ وجيب قلبي وينهارعزمي فأنتهيَ مستسلما لجبروته ، وما أن تصل تلك الخيوط اللزجة إلى محجري عيني حتى تعمل كإبرة الخِياط أحس وخزها في جفني وفي غمرة القنوط واليأس تقفل عينيَّ تلك الخيوط التي التفت قبل ذلك على سائر جسدي وجعلتني كفريسةٍ عنكبوت ملفوفا بخيطها اللزج فأغيب عن الوعي تحت انهمارٍ لظلّه الأسود الواسع .
صباحاً أجد نفسي في مكاني ممددا وآثار الخيوط المقطوعة تتدلى من أجفاني وأشعر بلفائف الخيوط تلك قبل غياب وعيي متناثرةً حولي ، أحاول تحريك أعضاء جسدي ، فيتحرك دمي في عروقي ثم أنفض ما علي من بقايا تلك الخيوط وأنتفضُ واقفا شاعرا بهسيس تساقط بقايا تلك الخيوط من حولي ، أحدق أمامي مباشرةً ، يخيل لي أنني أراه وشبحَ ابتسامةٍ ترتسم على ملامحهِ مثل مويجات سراب تتراقص أمام عيني ، يصلني همسُهُ ساخراً من يقظتي :
أنا الذي فككت وثاقك... بمزاجي قطّعت تلك الخيوط أنت عبدي حين أحظر ، سيظل عُنُقِكَ مربوطاً إلى نيري، ثِقْ أنكَ لن تمضيَ بعيدا ، والآن خذ ما تشاء من الحيطة ، إبنِ ما تريد من حصون، تجهزْ بما تظن أنه ينفعك ، وسنعيد اللعبة من جديد، أنت تريد الجرذ وأنا أريدك سآتيك من بين يديك أمُدُّ خيوطي إليك وستقاوم ما استطعت وستندحر مرة أخرى وتستسلم ناسيا جرذ حديقتك يواصل مآربه تحت شجيراتك الأثيرة ، وسأطلقك من جديد في نهارٍ آخر ، أنت حيواني الأليف ، يوما ما وعندما أمل اللعبة سأجعل خيوطي تخنقك لننتهي من لعبتنا ثم تكون رفيقي إلى الأبد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,911,019,837
- صحوة القلب
- خطأ فوق العادة - قصة قصيرة
- رفرفة - قصيدة
- فِخاخ
- إرث قديم - قصة قصيرة
- هُتاف -قصيدة
- المستنقع
- مواجع
- غنِّ يا نايّ -قصيدة
- نسر- قصة قصيرة
- دارنا أيها الناس
- تراتيل الناي -قصيدة
- تدجين -قصة قصيرة
- أمريكا.....الدم...قراطية
- آخر الأحلام-قصة قصيرة
- سبايكر
- طواف حول أسوار الكتابة
- يا أنت- قصيدة
- الخرس - قصة قصيرة
- الحكاية كما وردت


المزيد.....




- مجلس النواب يحدث لجنة موضوعاتية مكلفة بتقييم التعليم الأولي ...
- #ملحوظات_لغزيوي: قصتي (نا) مع الحريك !
- بعد الروسية.. هل يحصل ديبارديو على الجنسية التركية؟
- البام والتجمع والبيجدي يتحالفون لاسقاط التقدم والاشتراكية
- مولاي الحسن، للا خديجة، والآخرون...
- -عاش هنا-.. مشروع مصري لتخليد رموز الثقافة والسياسة
- آبل تقر: بإمكاننا حذف ما اشتريته من أفلام آيتونز
- بداية انطلاقة الفنان الراحل “فؤاد المهندس” .. وزواجه من “شوي ...
- معرض قطري في مالطا لدعم حوار الثقافات
- ما سر ازدهار اللغة العربية بإسرائيل رغم التضييق عليها؟


المزيد.....

- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - حرب صغيرة - قصة قصيرة