أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إمانويل ماريو - تصرُف مُشين لا ينِم عن المسئولية














المزيد.....

تصرُف مُشين لا ينِم عن المسئولية


إمانويل ماريو

الحوار المتمدن-العدد: 4855 - 2015 / 7 / 3 - 19:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


صيرورة الأحداث بشكلها الحالي في ولاية الإستوائية الوسطى، لا يُنبئ بمُستقبل مُشرق لمجتمعات الولاية خاصة عقب أن أخذت طبيعة الأحداث فيها منحى أخر بإتهام والي الولاية مجتمع "باري" بزعزعة أمن الولاية على مختلف الطرق التي تربط العاصمة جوبا ومحافظات الولاية عن طريق متمردين مواليين للمتمرد "لادو قوري" وأنهم يتصرفون كالحكومة، ولم يَسكُت مُجتمع "باري" على تصريحات الوالي ليردوا عليه يوم أمس الأول بمؤتمر صحفي وصف فيها تصرف الوالي بالعدائية تجاه المجتمع.
قبل الخوض في تفاصيل الأمر، فإن التصريحات التي أدلى بها الوالي في حق مجتمع "باري" تصرُف مُشين لا ينِم عن المسئولية الدستورية التي كُلف بها الوالي، فالوالي شخص إنتخبه جميع مواطني الولاية بغض النظر عن قبيلته، وأن يصل الوالي إلى مرحلة يهاجم فيها مجتمعاً معيناً وبإسم في ولايته هذا أمر وسابقة خطير يستحق الوقوف عليه والتعامل معها بحزم لا يؤول الأمر إلى ما ليس في مصلحة المجتمع خاصة ومجتمعنا يعاني من التشرذم والقبلية.
لا أعلم الكثير عن طبيعة الصراع الحاصل بين مجتمع "باري" ووالي الولاية في شخصة، ولكن تصريح الوالي بمُهاجمة مجتمع "باري"، يوضح أن الوالي يُضمر عداءاً مُبطناً ضد المجتمع وبصورة شخصية، وإلا لما شخصن الوالي مُشكلته، فإذا كان مُشكلة الوالي مع المجتمع في أن مجتمع "باري" يتحرك في الخفاء للإطاحة به من على منصبه فإن هذا أيضا لا يُبرر تصرفه فكان له أن يتوصل إلى تفاهمات بعيداً عن تصعيد الأمر في أجهزة الإعلام، ولكن أعتقد أن يصل الأمر إلى صفحات الصحف فهذا يبين أن الأمر قد خرجت عن السيطرة وأن الوالي أصبح لا يتحمل ما يستفزه من التصرفات التي يحدث تُجاهه.
لم يجانب الوالي الصواب في تصريحه من ناحيتين الناحية الأولى هو أن السلوك الإجرامي الذي ينتشر في مختلف مُدن جنوب السودان والنهب المسلح في الطرقات العامة، لا يُمكن لأي عاقل كان أن يسندها إلى مُجتمع معين أو قبيلة معينة، فالمُجرمون هُم عبارة عن مجموعة إتفقت لإرهاب الناس والعيش من قطع الطُرق والنهب والسرقة، وما شجعتهم على ذلك هو إنتشار السلاح فقط ، لذا يُعقل أن يتفق قبيلة بأكملها إلى تعمد الإخلال بالأمن العام لمُجرد أن شخصية الحاكم لا تُعجبهم، وجانب أخر فإن مسألة قطع الطُرق ونهب المُواطنين المُسافرين لا ينصر فيها عِصابات النهب المُسلحة أفراد قبيلتهم وبالتالي لا يُمكن أن يكون حجة منطقية للوالي للتصرف بعدائية تجاه قبيلة بعينه.
أما الناحية الثانية فهي طبيعة الصراع سياسيا، فالصراع الحالي يُرجعه البعض إلى مُنذ فترة الإنتخابات العامة التي شهدت تنافساً شرساً بين المُتمرد الحالي "الفريد لادو قوري" السيد الوالي حينما التي مني فيها "لادو" بهزيمة أمام الوالي وهو ما لم يتقبلها خصوم اللواء "كلمنت"، حلفاء "الفريد" الذين رأو بأن الإنتخابات قد زُور لصالح اللواء "كلمنت واني". ولا يختلف إثنان بأن الصراعات السياسية موجودة في كل ولايات البلاد تقريباً بغض النظر عن طبيعة تكوين تلك الولاية ولكن لم يصل الصراع في أي ولاية إلى حد شخصنة القضايا وهو ما لم يكن الوالي موفقاً فيها.
وتصريح الوالي الذي أدلى بها تجاه مجتمع "باري" لا أرى فيها سوى خلق فتنة وكراهية بين قبائل ولاية الإستوائية الوسطى لأن الحاكم وفقا للدستور لديه صلاحيات للتعامل مع أي مجتمع، وأ خلاف بين الحاكم وأي مجموعة يجب أن يتم تسويتها عن طريق الحوار لمعرفة ماذا حدث للتوصل إلى الحل، ولكن يبدو أن سعادة الحاكم قد نسى في غفوة أنه وحاكم ولاية ومسئول عن كل القبائل في الولاية، فصرح بناءاً على ميوله القبلي وهذا لا يساهم في غير دمار النسيج الإجتماعي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,557,078
- إعمال المشاكل الصغيرة أولى من إهمالها (1-2)
- -المَوقِف- تَعبُر إلَىَ العام الثاني
- إرجاع سلطة تصاديق (LC) للبنك لا تكفي
- إعمال المشاكل الصغيرة أولى من إهمالها (2-2)
- الحمد ل(جايكا) والوحدة الهندسية
- وزير الزراعة يضع النقاط فوق الحروف
- عن مجلس إدارة الهيئة القومية للكهرباء
- إعادة توزيع التراكتورات يبدو خياراً منطقياً
- جون كيري والمحكمة المختلطة
- القاهرة وجوبا ... حوار المصالح والتوازنات


المزيد.....




- مصر: المقاول محمد علي يتهم السيسي بالفساد..لماذا؟
- مقاتلة -سو 35- تستعرض مهاراتها في سماء تركيا
- ولادة نادرة لعجل بساق خامسة عند رأسه
- انقاذ رضيع من مبنى حاصرته مياه الفيضانات بإسبانيا
- سفارة الاتحاد الأوروبي لدى إسرائيل تتعرض لـ -تخريب مشين-
- حزب -قلب تونس-: القروي حظي بالثقة ومستعدون للدور الثاني
- بالفيديو... بندقية كلاشينكوف جائزة رجل المباراة للاعب هوكي
- شاهد... أول صور لوزير الطاقة السعودي داخل شركة -أرامكو- بعد ...
- الحكومة الإسرائيلية تصادق على مقترح نتنياهو بشرعنة نقطة استي ...
- لأول مرة… صور المناطق التي قصفتها طائرات -أنصار الله- في أرا ...


المزيد.....

- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إمانويل ماريو - تصرُف مُشين لا ينِم عن المسئولية