أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمودي جمال الدين - الانتهازيه مرض العصر














المزيد.....

الانتهازيه مرض العصر


حمودي جمال الدين

الحوار المتمدن-العدد: 4855 - 2015 / 7 / 3 - 00:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الانتهازية مرض العصر
شاع تداول الانتهازية كمصطلح سياسي , إبان المد الجماهيري الذي أعقب ثورة تموز 958. أسوة بالمصطلحات السياسية التي رافقت تلك ألحقبه الزمنية التي اتسمت بثوريتها وعنفوانها.
علما ان هذا المصطلح لا يقتصر على السياسة فقط, بل يتغلغل إلى كل مجالات الحياة وأنشطتها ,سواء الفكرية والثقافية والاقتصادية ,والاجتماعية وحتى الدينية منها . ويرجع أصل الكلمة في اللغة إلى فعل( نهز) أي بادر وتمكن أو أخذه وانتهز الفرصة أي بادرها وتقمصها.
وانتهاز الفرص ليس عيبا ولا مثلبة, بل هي حق مشروع ,لكل إنسان يروم الوصول إلى منفعة, أو غاية معينه, سواء كانت لصالح الفرد, أو يراد منها الصالح العام , وهي تدل على الشطارة والحنكة والفطنة والذكاء, على ان لا تكون على حساب استغلال الآخرين واستغفالهم , والصعود على أكتافهم ,والتي تسبب اذاِ وضررا لمصالح ومنافع الآخرين.
فانتهاز الفرص واقتناصها ,يجب ان يتأتى عن طريق التنافس الشرعي الشريف, دون التحايل والخداع ,وإتباع أساليب المكر والدهاء, وتدمير الآخرين وسحقهم, للوصول إلى الغايات والمآرب ,وهو تبرير الغاية بالوسيلة كما يراها ميكيافلي وهو مبدأ خارج عن التسامي والخلق والنزعة الإنسانية.
والانتهازية من الصفات الشنيعة المذمومة, والممقوتة أخلاقيا واجتماعيا.
والانتهازي هو الذي يعمل في الخفاء, والظلمة, ويتحاشى النور, كي لا يكشفه الآخرون ,وتتضح مساوئه وعيوبه, ومقاصده الخبيثة ,فهو يطعن من خلف الجدران بطعنات قاتله مسمومة ويتوارى لجبنه وخوفه.
والانتهازي هو الشخص الناقص, و الفاشل المحبط الذي لا يمتلك القدرة, والكفاءة في تحقيق ما يصبو إليه من غايات ومآرب, فيتبع طريق الخسة والدناءة لإشباع أطماعه, ورغباته ,ويتخذ من المكر والخديعة, سلما للصعود على أكتاف الآخرين للوصول إلى مراميه , فيلجئ إلى الحيل والأحابيل ,ويظهر الطيبة والنقاوة والبراءة ويلبس ثوب العفة والنزاهة في تعامله مع الآخرين , ويتبع أسلوب التملق والتزلف والرياء من اجل الوصول إلى ما كان يحبك له من خطط ودسائس , وحالما يحقق مصالحه يدير ظهره وينقلب وحشا كاسرا يطعن بكل جلادة وقسوة .
والانتهازي من يغرق بحب ذاته, وتطفح عليه أنانيته, فينسى إنسانيته وأخلاقه ,فلا يترك فرصة للآخرين ,إلا ووظفها لنفسه بكل ما أوتي من وسائل وتدابير خارجه عن المألوف الاجتماعي والعرفي, أو القانوني, المهم إشباع أطماعه وجشعه وإرضاء نزواته وغروره.
ويتميز الانتهازي بالغدر, والخيانة والتقلب ,وعدم الثبات ,والاستقرار على مبدأ أو عقيدة , ويتلون بتقمص الأدوار حسب الزمان والمكان, أو المركز وهو بالتالي ينطبق عليه دور المنافق وصفاته, الذي خصه بها القرآن الكريم في محكم كتابه.
في سورة المنافقون (وإذا رأيتهم تعجبك أجسامهم وان يقولوا أتسمع لقولهم كأنهم خشب مسندة يحسبون كل صيحة عليهم هم العدو فأحذرهم قاتلهم الله أنى يؤفكون)
وهم الذين قال فيهم رسول الله في حديثه الشريف(المنافق إذا تحدث كذب وإذا اؤتمن خان وإذا وعد اخلف).
والانتهازية مرض عضال ينتشر كالوباء, إذا ما وجد أرضا سانحة خصبة نبت فيها , فسرعان ما ينمو ويترعرع ويتعذر قلعه واستئصاله بسهوله, إلى إن يتمكن من نخر عروق المجتمع أو الدولة التي يتربى وسطها ,فيحطم عريها ويهتك في وشائجها ولحمتها وبناها ويعم فيها الخراب والدمار.

وما يعتري عمليتنا السياسية اليوم من وهن وضعف, وركاكة, ومن إمراض خبيثة, تدب في جسدها كالسرطان المميت الذي ينشب في عروقها وأوصالها ,إلا بفعل هذه الطفيليات والجراثيم من الانتهازيين الذين ركبوا موجتها بغير وجه حق ,من خلال التملق و التمسح بأذيال الأحزاب النافذة والقادة المتصدرين للمسرح السياسي العراقي .
فهؤلاء لهم الباع الطويل, واليد النافذة ,التي تحرك وتلعب من الخفاء بمجمل فصول المشهد السياسي, ورموزه وما الحالة المزرية التي وصل إليها بلدنا من الاستغراق بالفساد, وتفشي المحسوبية, والرشوة, والابتزاز والسرقة, العلنية والتلاعب بالمال العام, واستشراء ظاهرة النفاق السياسي والاجتماعي, والتحرش الجنسي في معظم دوائر ألدوه ومرافقها , إلا ومن ورائه هؤلاء الوصوليين والانتهازيين حيث يشكلون ملاذا ومرتعا خصبا يغطي ويستر عورات الفاسدين.
ومتى ما تحققت الديمقراطية التي نشدوا ,إليها بمقوماتها وأركانها الصحيحة, والناجعة من اعتماد, الكفاءة, و العدل والمساواة ,وتكافئ الفرص ,ونظافة الضمير, ووضع الرجل المناسب في مكانه المناسب..
سيتلاشى ويضمحل دور هذه الزمر المدمرة.
وكل وطني شريف يعتز بعراقه وبالمسيرة التي اختارها شعبه في إرساء البناء الديمقراطي والحضاري ما عليه إلا ان يريح ضميره . ويبادر بالمساهمة بكشف هذه الطحالب والطفيليات, التي علقت باردان عمليته السياسية, على ان تتضافر كل الجهود المخلصة من اجل تطهيرهم واجتثاثهم من الجذور.
فأي عمل سياسي أو اجتماعي لن يقوى إلا بتطهير نفسه من كل الشوائب التي التصقت به .
حمودي جمال الدين





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,297,528
- الفساد الاداري - خصائصه - وسائل مواجهته -الهيئات الدوليه الم ...
- الفساد الاداري -الجزئ الثاني-اسبابه- انواعه- اشكاله- آثاره
- الفساد الاداري - مفهومه-جذوره- اسبابه -انواعه- ومعالجاته 1-3
- وزارتكم مثل (خليلات العبد) بتضخيم اللام !
- اعتراف خطير وموضوعي من رأس الهرم في السلطه !!
- الفدراليه...حقيقة واقعه ..يكفينا مكابرة وعناد
- مابين دجل السياسه وواقعها المأزوم((استقراءات تحليليه للسياسه ...
- يا ايها الشرفاء : هل من جديد في وثيقة شرفكم ؟؟
- عدمن نشتكي وكلها حراميه...!!
- التنميه وواقعها الاممي
- تهديد مثير للشفقه والضحك ..!
- اعتراف خطير ومتأخر حضرة القائد !!
- البغداديه ولداتها...دعاية مجانيه ام مدفوعة الثمن ؟؟
- الرفحاويون...لاتيأسوا فانتم الاصل واصحاب الحق الشرعي
- الى شيعة السلطه مع اطيب الامنيات !!!
- ثمن السكوت عن الدم!!!
- الشيوخ وملاعب السياسه
- وانتصرت ارادة الشعوب
- الثرثره علينا...والتشخيص عليكم...ومن غير قصد!!!
- شوية ملاحظات...على تشكيل مجالس المحافظات


المزيد.....




- الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر يعلق على -تردد- ترامب بدخو ...
- شاهد: بندا رمادية نادرة تجذب حشودا من الزائرين في حديقة في ا ...
- مقتل شخص وإصابة 5 في إطلاق نار بالعاصمة الأمريكية واشنطن
- شاهد: مقاتلة -سو-27- تشق طريقها وسط الصخور
- خفر السواحل الليبي ينقذ قرابة 500 مهاجر غير شرعي
- تحقيق في الكونغرس حول فحوى مكالمة هاتفية بين ترامب ومسؤول أج ...
- هل يسامح الكنديون ترودو؟
- الجبير: التهاون مع إيران سيترتب عليه آثار وسيشجعها لارتكاب ا ...
- هل نحن على شفا حرب بين السعودية وإيران؟ غوتيريس يجيب CNN
- شاهد.. دبابات برمائية روسية تعبر نهرا عميقا في إطار مناورات ...


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمودي جمال الدين - الانتهازيه مرض العصر