أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير دعيم - كيف نجا صوصو














المزيد.....

كيف نجا صوصو


زهير دعيم

الحوار المتمدن-العدد: 4845 - 2015 / 6 / 22 - 10:57
المحور: الادب والفن
    


قصّة للأطفال
الدّجاجة كوكو تعيش مع فراخها السَّبعةِ في بيتٍ جميل.
الكلبُ رِكس جارُها ، بيته جنب بيتها.
الدّجاجة كوكو والكلب رِكس صديقان.
أحبَّ ركس فِراخَ كوكو السَّبعة، وأحبَّ أن يتفرَّجَ عليها وهي تلعبُ وتُغنّي.
كلَّ صباحٍ تستيقظُ كوكو باكرًا، تُرتِّب بيتَها قبل أن تخرجَ لتُفتِّشَ عن طعامٍ لفراخها.
وتقول للفراخ: " لا تخرجوا منَ البيت ، خلُّوا البابَ مُغلَقًا ولا تفتحوه لأحد !"
"انتبهوا ...الثعلبُ الخبيثُ عُوْعُوْ كثيرُ الحِيَلِ ..ابقَوْا في البيت ولا تفتحوا البابَ لأحد، سأرجِعُ حالًا بعد أن أجِدَ لكم الطَّعام"
أغلقت كُوكو البابَ وراحت تُفتِّش عنِ طَعامٍ.
لعبتِ الفِراخُ حتّى تَعبتْ.
قالوا : " ننامُ حتّى تجيء أمُّنا".
لكنَّ الصُّوصَ الصَّغير صُوْصُوْ لم يكن نَعسانِ.
أغمضَ عَينيْهِ كأنّه نائمٌ.
بعد مُدّةٍ فتحَ عينيْهِ ونظرَ حوْله.
- كُلُّهم نائمون.
قامَ ومشى على أطرافِ أصابِعِه ، فتحَ البابّ وخرجَ.
لحِقَه الكلبُ رِكسْ. سأله الى أيْنَ أنتَ ذاهبٌ ؟
أمُّكَ قالت : لا تخرجوا .ارجِعْ الى البيتِ حالًا"
صُوْصوْ لم يرجِعْ وراحَ يقفِزُ ويلعبُ بين الصُّخور .
لكنَّ الكلْبَ ركس ظلَّ يُراقبه من بعيدٍ.
كان الثَّعلبُ عُوعُو في الوادي يُفتِّشُ عن طعام.
فرِحُ عندما رأى صُوْصُوْ ينزِل الى الوادي. قال لنفسِه :
" أختبئ واصطادُهُ عندما يقترب".
رُجُعت الدّجاجةُ كُوكُو الى البيتِ ومعَها طعامٌ.
تعجَّبَت عندما رأتِ البابَ مفتوحًا.
دخَلَت خائفةً. تطلَّعَتْ الى أبنائها النّائمين .
صاحتْ : أيْنَ صُو صُو؟.....
صوصو...صوصو أينَ أنتَ ؟"
خَرجَت راكِضةً تُفتِّشُ وتُنادي :
" صوصو ...صُوصُو أينَ أنتَ ؟"
كانت تبكي وهي تتطلَّعُ الى كُلِّ الجِهات.
فجأة فُرِحَتْ.
رأت صُوصُو مع رِكس ....
ركضت اليهما .
حَضَنَتْ صُوصُو بِقوّةٍ ودُموعُ الفَرحِ في عَينيْها.
قال صُوصُو بصوْتٍ حَزينٍ : " أنا آسفٌ يا ماما ! سامحيني!
جارُنا رِكس أنقذني من الثَّعلب عوعو"
تطلَّتْ كوكو فوجدَتْ أنَّ صُوصُو بدونِ ذَيْلٍ.
فَهمت ما حَدَثَ.
قالت الدّجاجةُ كوكو : " شكرًا ...شُكرًا يا جاري العَزيز رِكس!
أنتَ أنقذْتَ صُوصُو يا أحسن جار".
خبَّأ صُوصُو رأسه في صَدْرِ أمّه وقال : " سامحيني يا ماما...سامحيني !"
وفي المَساء احتفلوا جميعُهُم بالكلبِ رِكس الذي نجّى صُوصُو من الثَّعلب عُوعُو .
رقصوا وغنّوْا ...حَمَلَ رِكس الصُّوص صُوصُو على رَأسِهِ ورقَصَ به.
كانَ صُوصُو يهُزُّ جِسمَهُ راقصًا لكنْ...بدونِ ذَيْل.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,645,149
- القرة الحنون
- القدّيسة مريم بواردي
- أنتَ الرّبيع
- عُمري فِداك
- أنتَ القصّة
- المرأة في عيدها
- ما حَدا بيعبّي
- الدم يصرخُ
- مناغاة تحت الثّلج
- نسّم علينا الايمان
- نينوى
- داعش
- مُشتهى الأمم
- التّأمّل ...............
- شعر اليوم يوازي الواوا بَح!
- آدم.............. أنت اللوحة الأحلى
- لاقاني والدّنيا غروب
- كلُّنا مَعك
- أغمر سواقينا يا ربّ
- ممّا خطّه قلمي في فقيد الفنّ الجميل - وديع الصافي


المزيد.....




- رحيل الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب الإماراتي حبي ...
- يتيمة الدهر.. عندما انتعش الأدباء والشعراء في القرن العاشر ا ...
- الرئيس التونسي: إحياء اليوم الوطني للثقافة لتكريم المبدعين ن ...
- قلاع عُمان.. حين تجتمع فنون الحرب والعمارة
- وزيرة الثقافة الإماراتية: مهرجان عكاظ منصة سنوية لخلق تواصل ...
- -الحرة- الأمريكية تتحرش بالمغرب
- رسوم أولية تظهر في لوحة -عذراء الصخور-.. هل أخفاها دافينشي؟ ...
- وفاة الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب حبيب الصايغ
- مزاد ضخم يعرض مقتنيات أفلام شهيرة في لندن
- رحيل الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ عن 64 عاماً


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير دعيم - كيف نجا صوصو