أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - صادق الازرقي - الكهرباء الى أسوأ.. فما نفعها في رمضان؟














المزيد.....

الكهرباء الى أسوأ.. فما نفعها في رمضان؟


صادق الازرقي

الحوار المتمدن-العدد: 4840 - 2015 / 6 / 17 - 23:29
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


ما كان في نيتي ان اعاود الكتابة عن مأساتنا الدائمة مع الكهرباء، يقيناً مني ان تكرار امر ما قد يبعث على الملل؛ غير أن وجع الكهرباء لن يترك لنا فرصة للاسترخاء والتفكير في موضوعات للكتابة تبعث على الفرح، اذ أن مناطق كثيرة من بغداد وربما معظمها ولن نعرف ماذا بشأن المحافظات، تعاني كرة أخرى صيفاً مريراً مع تلك الخدمة التي لا يمكن الحياة من دونها.
اتذكر انني أوقفت في صيف عام 2005 بائع "مهفات" جوالاً وابتعت منه اثنتين، فنصحني ان اشتري مجموعة منها، وحين ابديت استغرابي قال، كي تستعملها في السنين المقبلة، وأردف ساخراً، هل تعتقد انهم سيحلون مشكلة الكهرباء في سنة او سنتين او ثلاث، ثم تابع والضحكة تعلو فمه، كما ان مهفاتي فيها ضمان عندما تتلف في العام المقبل ساستبدلها لك.
ان مناطق كثيرة الآن تعاني من لعبة الكر والفر التي تمارسها المؤسسات المختصة بتوفير الكهرباء، فحتى أن الساعتين اللتين وعدت بهما مقابل ساعتي قطع، فانهم يعطونهما أيضا بصورة متقطعة، اقل من نصف ساعة تزود مقابل ربع ساعة جديدة من الانقطاع؛ ولقد أدى ذلك الى تلف بعض الأجهزة الكهربائية في كثير من المنازل.
الغريب ان مسؤولي وزارة الكهرباء يلتزمون الصمت المطبق هذه الأيام، في حين انهم كانوا قد اتخموا رؤوسنا عندما أصبح الجو لطيفاً في نهاية الشتاء، بالتصريحات شبه اليومية عن توفير الكهرباء على مدار الساعة وان هذا الصيف سيكون افضل.
والاغرب من ذلك ان وزارة الكهرباء، أعلنت في الأسبوع الماضي على لسان المتحدث باسم الوزير، انها ستجهز الكهرباء لنحو 12 ساعة من الطاقة الى المواطنين في شهر رمضان المنتظر قدومه قريبا، فهل ان هذا هو اقصى ما توصلت اليه الوزارة واين ذهبت وعود وزيرها الذي ابلغنا بمجرد تسلم كرسي الوزارة انه سيحل المشكلة في هذا الصيف بالذات، وهل معنى ذلك انه سيزيد ساعات القطع بعد انتهاء شهر رمضان ليتضاعف الانقطاع وتتفاقم المعاناة بانتظار تحسن الجو قبل الشتاء المقبل ليصدع رؤوسنا من جديد بالحديث عن إنجازاته الكهربائية التي لم يسبقها اليه احد.
فليتعلم مسؤولونا دروس البناء من دولة طالما انتقدوها بصفتها "عدواً" لهم ونعني بها إسرائيل التي توفر الكهرباء لمستوطنات تشمل الاف المنازل بمجرد بنائها، بل انها تزود الضفة الغربية وقطاع غزة بالكهرباء حتى الآن، ومؤخراً هددت شركة كهرباء اسرائيل بقطع الطاقة مرتين في اليوم عن اجزاء من الضفة الغربية الفلسطينية، لمدة ساعة واحدة في كل مرة، لعدم دفع الفلسطينيين مستحقات الشركة الاسرائيلية البالغة نحو 1.6 مليار شيكل (458 مليون دولار) ومع هذا فان مسؤولين اسرائيليين حذروا من ان قطع التيار الكهربائي قد يعرض اسرائيل للمساءلة القانونية بجريرة فرض عقوبات جماعية.
هكذا يفكرون وهكذا ينجحون وهكذا نخفق نحن ونفلح فقط في الكلام المنمق عن انجازاتنا الوهمية .. وطبعاً هي ليست دعاية لإسرائيل ولكنها الحقيقة المرة .. فلنتمتع بصيف مرير . بانتظار صيف مقبل اكثر مرارة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,535,705
- حزب العدالة يخلع حجابه ويحلق لحيته
- العبودية في مظاهرها المعاصرة
- إدارة النفايات وعكازة الازمة المالية
- استعادة التفاؤل المفقود
- مولدات فضائية
- مستحقات الفلاحين بين التجارة والمالية
- التأثير في الواقع والتأثر به ونمط التفكير البناء
- الكليات الأهلية.. نشاط في التأسيس وتخريج غير مكتمل
- التمويل الذاتي ذريعة لقطع الأرزاق
- فوضى العراق غير الخلّاقة
- التوأمة لا قيمة لها إذا لم تنفع الناس
- لجنة تفرخ لجاناً واكتشافات مذهلة
- اين السكن في مشاريع وزاراته؟!
- كي لا نجر الى حرب لا مصلحة لنا فيها
- الأحداث العراقية في مهب اهواء بعض الإعلاميين
- ليست الوكالة فقط ما نخشاه
- محنة الفارين الى مدن الفردوس المنشود
- تنافس على السياسة أم على تقديم الخدمات؟!
- لن ندحر الارهاب بمعادلة ناقصة
- كي لا نؤبِّن الحرس مجدداً


المزيد.....




- بعد أكثر من 40 عاماً على تأسيسها.. كيف حافظت -مجموعة ماج- عل ...
- عقوبات أميركية.. تعرف على شركات الطاقة الرئيسية في تركيا
- ارتفاع أسعار النفط بتلميحات من -أوبك-
- واشنطن تشدد الضغط على أنقرة باتهامات جديدة لـ-بنك خلق-
- شاهد: أول مباراة لميسي مع البرسا منذ 15 سنة واليوم يستلم -ال ...
- هيونداي تستثمر 35 مليار دولار لتطوير سيارات كهربائية وذاتية ...
- روسيا والصين تبنيان أكبر مصنع للبتروكيميائيات في العالم
- المركزي الروسي يسك عملات تذكارية بمناسبة قمة روسية إفريقية
- كيف تتعامل مع ضغوط العمل المتزايدة؟
- -صافر للبترول- اليمنية تستأنف ضخ النفط


المزيد.....

- الاقتصاد السياسي للفساد في إيران / مجدى عبد الهادى
- التجارة الالكترونية كأداة للتنافس في الأسواق العالمية- دراسة ... / بن داودية وهيبة
- التجارة الإلكترونية واقع وتحديات وطموح / يوسف شباط
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- مولفات أ.د. محمد سلمان حسن / أ د محمد سلمان حسن
- د.مظهر محمد صالح*: محمد سلمان حسن: دروس في الحياة المعرفية.. ... / مظهر محمد صالح
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الأول / أ د محمد سلمان حسن
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الثاني / أ د محمد سلمان حسن
- دراسات في الإقتصاد العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- نحو تأميم النفط العراقي / أ د محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - صادق الازرقي - الكهرباء الى أسوأ.. فما نفعها في رمضان؟