أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باقر الفضلي - العراق : سقوط الموصل في الميزان..!!














المزيد.....

العراق : سقوط الموصل في الميزان..!!


باقر الفضلي

الحوار المتمدن-العدد: 4839 - 2015 / 6 / 16 - 17:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقد مر عام على "سقوط" الموصل، وتداول أمر السقوط وحده، كان كافياً ليعكس للقاريء، طبيعة الحرب التي يخوضها العراق، وكيف أن سقوط الموصل فيها؛ لا يمثل مجرد معركة خسرها الجانب العراقي، وهو في وارد إستعادتها، بل هي حالة إكتنفها الغموض وألقت الكثير من الشكوك بظلالها عليه؛ فهو حدث ليس كغيره من الأحداث؛ أما كيف ولماذا سقطت الموصل في تلك "الحرب"، فهي وحدها تظل إشكالية معقدة، في كل جوانبها السياسية والأمنية والمهنية، إشكالية تتطلب الإجابة عليها، والوقوف أمامها بكل مسؤولية وإهتمام تأريخيين، إلتزاماً وطنياً من قبل الجميع..!؟ (1)

فحسناً فعل البرلمان العراقي، حين إتخذ قراره بتشكيل لجنة خاصة برئاسة النائب السيد حاكم الزاملي، رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، للبحث والتحقيق في تفاصيل الحدث المذكور، والخروج بتقييم مناسب وواقعي للأسباب والعوامل التي تقف وراءه، في نفس الوقت تحديد حجم الحدث، وتثبيت كل من كان في وارد المسؤولية..!

إن المسؤولية التي أناطها البرلمان بتلك اللجنة، يتبلور في حجمها وأهميتها، ما يعادل حجم الحدث نفسه، وأهميته التأريخية، وبالتالي فهي تستحق كل الدعم والمساندة، من قبل كافة السلطات التنفيذية والقضائية، ومن قبل المواطنين بلا إستثناء؛ ولعل ما يميز تلك اللجنة عن غيرها من اللجان، التي سبق وأنيطت بها مسؤوليات تحقيقية، كونها، وهو ما يفترض فيها، بأنها ينبغي وقبل كل شيء، أن تتميز بالحيادية، وان تتمتع بصفتها الرقابية، لخصوصيتها البرلمانية؛ وبقدر ما يهمها، وما ينبغي منها التوصل اليه في كشف الحقيقة، بقدر ما ينتظره الشعب منها، من الكشف عن بواطن الأمور، وتسمية الأشياء بأسمائها، ووضع النقاط على الحروف، وتسهيل مهمة القضاء في تحديد مسؤولية المتسببين في الكارثة وتداعياتها السلبية..!

ولعل فيما تعرضت وتتعرض له اللجنة التحقيقية من ضغوط، ومن مختلف الإتجاهات، وفقاً لما أعلنه السيد رئيس لجنة الأمن والدفاع، ورئيس اللجنة المختصة بالتحقيق بالحدث، من الدلالة والإهمية، ما يعكس حقيقة ذلك الغموض الذي إكتنف الحدث، حيث تجلى فيه، الكثير مما يلقي الضوء، على طبيعة تلك الإشكالية المعقدة للحدث، ويكشف صفحة جديدة، من تأريخ وتناقضات العملية السياسية، وطبيعة الصراع الدائر بين أطرافها المختلفة، ناهيك عما يعنيه ذلك الضغط على نشاط اللجنة التحقيقية البرلمانية، من دلائل تشير الى سعي أوساط معينة، الى طمس حقيقة الحدث والأهداف المتوخاة من وراءه، والتغطية على حقيقة الجهات الضالعة في التخطيط والتنفيذ والمساعدة، وإخفاء كل ما يمت بصلة الى كشف الحقيقة، في محاولة الى حرف التحقيق، ومحاولة البعض من تلك الجهات، "الدفاع كمحامين عن أسماء بارزة تسببت في سقوط الموصل،" على حد قول رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية، ورئيس اللجنة التحقيقة، السيد النائب حاكم الزاملي..!!؟؟(2)

وإزاء ما تقدم، يصبح من السابق لأوانه، التعليق على ما ورد في المؤتمر الصحفي للسيد رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، ورئيس اللجنة التحقيقية بأحداث الموصل، النائب حاكم الزاملي، زيادة على ما تقدم، وقبل إطلاع مجلس النواب على حيثيات التقرير المرفوع من قبل اللجنة التحقيقية، الى رئاسة البرلمان والإستنتاجات التي توصلت اليها وتوصياتها بهذا الشأن، وكل ما يتعلق بطبيعة الأسئلة التي وجهت الى بعض المسؤولين ممن إختصتهم اللجنة بها، وطبيعة أجوبتهم عليها، وهو ما أوعد السيد رئيس اللجنة النائب حاكم الزاملي بإطلاع الشعب على حيثياته فيما بعد؛ لما في ذلك من أهمية بالغة في التقدير الموضوعي لحدث سقوط الموصل، من الناحيتين السياسية والأمنية، وما قد يترتب عليه من قبل الجهات المعنية، من إجراءات إدارية أو قضائية عند اللزوم..!

إن الجهد الكبير الذي بذلته اللجنة، خلال خمسة أشهر من العمل البحثي والتحقيقي المتواصل، وفي ظل ظروف ضاغطة، كما جاء على لسان السيد رئيس اللجنة، وحده كاف ليعكس ما يعنيه سقوط الموصل المدوي، من أزمة خانقة وخطر داهم يحيقان بالعراق..!!
باقر الفضلي/ 16/6/2015
__________________________________________________________________
(1) http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=427035
(2) https://www.youtube.com/watch?v=gx7bpxG5XLA





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,680,937
- الشرق الأوسط : الحرب بالنيابة..!؟
- العراق : حقوق المرأة بين العادات والتقاليد، والتشريع الحضاري ...
- الشرق الأوسط : خطر الإرهاب ووحدة المواجهة..!
- العراق: في قلب الحدث..!!؟(*)
- فلسطين: في الذكرى السابعة والستين للنكبة
- الخليج العربي: حمى التسلح الى أين..!؟
- العراق : التقسيم.. مشروع أم حقيقة..؟!
- يوم العمال العالمي: وحدة الحركة العمالية النقابية أساس لوحدة ...
- اليمن : القرار الأممي/ 2216 والسلام..!!
- سوريا: صمود الشعب السوري في مواجهة الحرب الإرهابية..!؟
- اليمن : عاصفة الحزم وشرطي العالم..!!؟(*)
- اليمن: عاصفة -الحزم- وخطر -الحرب الأهلية-....؟؟
- العراق: للذكرى معنى..!(*)
- اليمن: الشرعية والسيادة في الميزان..!؟
- العراق: بين التضليل والتجهيل..!!؟
- الجامعة العربية: إشكالية حقوق الإنسان..!؟
- اليوم العالمي للمرأة : معاناة وصراع دائم..!؟
- سوريا: البحث عن ذرائع جديدة للعدوان..!؟؟
- العراق : شمولية التدمير للتراث والحضارة..!؟؟
- فلسطين: قناة البحرين؛ بين الوهم واليقين..!؟


المزيد.....




- ترامب يقلد ملكًا عربيًا تحدث معه وقت نقل سفارة أمريكا للقدس ...
- سانا: جيش النظام يصل عين عيسى في شمال شرق سوريا
- الرئيس الروسي بوتين يصل الرياض في زيارة هي الأولى منذ 12 عام ...
- بوتين يزور الرياض لإبرام صفقة نفطية والتباحث حول التوتر مع إ ...
- Fortnite تثير الجدل ببث -ثقب أسود- لحدث -النهاية- المنتظر!
- ما هي أبرز التحديات أمام رئيس تونس الجديد قيس سعيد؟
- تركيا وهجومها على شمال سوريا.. هل يتحول إلى طوق نجاة وخلاص ل ...
- المحافظون القوميون يفوزون في الانتخابات التشريعية ويحتفظون ب ...
- تركيا وهجومها على شمال سوريا.. هل يتحول إلى طوق نجاة وخلاص ل ...
- المحافظون القوميون يفوزون في الانتخابات التشريعية ويحتفظون ب ...


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باقر الفضلي - العراق : سقوط الموصل في الميزان..!!