أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - تف ٍ على إسلامكم














المزيد.....

تف ٍ على إسلامكم


خلدون جاويد

الحوار المتمدن-العدد: 4839 - 2015 / 6 / 16 - 15:38
المحور: الادب والفن
    


تف ٍ على اسلامكم

خلدون جاويد

إسلامكم مذابحٌ محارقٌ مسالخ ٌ
مساجدٌ تصّدرُالسيوفْ
إسلامُنا جنائن ٌمؤتلقة ْ
إسلامُكم "جنائزٌ معلقة ْ "
إسلامُنا "انشودة المطرْ"
إسلامُكم سياسي
إسلامُ تمييز ٍوتفريق ٍ وتكفيرْ
إسلامُنا عبّادُ شمس ٍ وقمرْ
إسلامكم خناجري
إسلامنا : الوردة ُـ الانسانْ
إسلامنا حنان ْ
إسلامكم حقدٌ وغدرُ البعضِ للبعضْ
إسلامنا تضامنٌ بين شعوب الارضْ
يُوحّدُ القلوبَ بالسلامْ
إسلامكم ثأرٌ وقتلٌ وانتقامْ
طوائفٌ مذاهبٌ فصائلٌ تطحنُ بعضَها
وتحرق المساجد المدارس الاجداد والابناء والاحفادْ
إسلامُنا درءُ الخصامْ
طوبى لاسلام النقاءْ
طوبى لاسلام عليّ الفقراءْ
طوبى لانصار ابي ذر ِ الصحابي
طوبى لانصار السلامْ
إسلامنا تشييدْ
إسلامكم تبديدْ
إسلامكم يُعنى بتهديمٍ ودحرٍ
إنه غزوٌ ونهب واقتسامْ .
عراقنا في عهدكم خرابْ
آمالنا بعد احتلالكم موطننا سرابْ
إسلامكم خزائنٌ تسرقْ
وأنفسٌ تـُسجنُ أو تـُسحق ْ
مدينة بشعبها تـُحرقْ
إسلامكم تخريبْ
ألسحتُ والتزويرُ والتهريبْ
إسلامكمْ ظلامْ
إسلامنا قنديلْ
إسلامنا تحررٌ
إسلامكمْ عميلْ .
هل نسترد الروح ياترى ؟
ضاعَ الزمانُ الجميلْ
بغدادُنا تغصّ بالخرابْ
في ربعِها الخاليْ
بغدادُنا مغدورة ٌبسطوة ٍالجوارْ
وقوة الاساطيلْ
تحطـّمتْ بغدادْ
جوهرة ٌ قد دُفنتْ في رمادْ
أبناؤها تشردوا
مصيرها التهجير والتسفير والتبددُ
مدينة الاشباح تغدو بعد حين بل تبادْ
حبيبتي بغدادْ
إسلامكم هذا اذن !
تقطيع أوصال البلادْ
إسلامكم ان تأكلوا الاكبادْ
إسلامكم جرادْ
سحقاً لاسلامِكم المسلـّح المدجّجْ
وللعمائم النكراءْ
سحقاً لقد اغرقتم الزوراءْ
بالدمع والدماءْ
ياايها الاوغاد والشذاذ والمنائكةْ ْ
يامن أتيتم من كهوف الموت والضلالةْ ْ
كي تنزلوا الستائرْ
وتدفنوا الحرائرْ
وتحرقوا الآدابَ والفنونْ
وتسملوا العيونْ
اسلامكم آتٍ من الصحراءْ
يدمر المدينة ْ
يزيّفُ الانبياءْ
يزورّ الاولياءْ
يُهين كل وردة يوؤدها في الرملْ
إسلامكم غباءٌ في غباءٍ في غباءْ
إسلامكم تجارة ٌ، ربا ، قصورْ
أساورٌ من ذهب ٍ قلائدٌ من ماسْ
اسلامكم إدّخارْ
ونحن ضد العوَز َ، الجوعَ ،
وضد الفقر والافتقارْ
إسلامُكمْ مهارشة ْ،
قتلٌ على هوية ٍ
والذبحُ بالمنشارْ
تفٍ على اسلامكمْ
ياأيها الاقذار والعهّار والاشرارْ
ونحن من نحن اذا تفقهون ْ
إسلامنا حوارْ
إسلامنا حقّ انطلاق ِالمرء ِ، حقّ الاختيار *
تبصروا تبّا لكمْ
وابصروا سحقا لكمْ
وفي الختامْ
تقبلوا قصيدة ًجديرة ً بكمْ
عنوانها :
تفٍ على اسلامكمْ
تفٍ على اسلامكمْ
تفٍ على اسلامكمْ

*******
16/6/2015
* منظور الفلسفة الوجودية في حرية الاختيار ايمانا او إلحادا . وهي ثورية تعنى بحرية انطلاق المرء





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,488,344
- بطاقة محبة الى الاستاذ ديار عقراوي ...
- قصيدة الموت ...
- خطاب استقالتي من الحزب ...
- عودة الى اللون الأحمر ...
- رثائية الى مُشرق الغانم ...
- قصيدة البحر والنورس ...
- نص : نساء مُبجّلات ...
- لن يأتي اليومَ إليّ أحَد ...
- دعوا دجلة ً يأتي إلينا كما هُوَا ...
- أبطالنا تفأرنوا ...
- كلامي طلقة ٌ ...
- -نص- الماءُ يجري ثكولاً ...
- هوت قلعة النجوى ...
- تحية لمؤتمر التيار الديموقراطي ...
- عمرها 19 ربيعا ...
- مهداة الى نصير إيزيدي شجاع ...
- أمنية خارجة عن النص ...
- كلٌ له حصّته وحصّتي جوعي...
- ذهبت في الريح ِ الصقلاوية ُ ...
- طيّبونْ ...


المزيد.....




- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!
- أمزازي لأحداث أنفو: 1? من الأقسام فقط يفوق عدد تلاميذها الـ4 ...
- الشبيبة الاستقلالية تنتخب كاتبا عاما جديدا


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - تف ٍ على إسلامكم